أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المستقلة للانتخاب: إغلاق باب الترشح لانتخابات غرف الصناعة العراق يعتزم استدعاء السفير الإيراني في بغداد للاحتجاج على قصف كردستان 4 جرحى إثر سقوط 3 صواريخ في المنطقة الخضراء في بغداد تزامنا مع جلسة برلمانية الأمانة: لا رفع لأجور المواصلات بعمان وزير التخطيط يدعو المانحين إلى توفير الدعم المطلوب لمسارات التحديث في الأردن رئيس الوزراء يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء جائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي تعليق دوام مدرسة بعمان بسبب الافاعي تنفيذ طرق زراعية بـ 250 الف دينار بالمفرق جدول مباريات ربع نهائي كأس الأردن العدوان يوضح قصة (الخميس والجمعة) – فيديو فتح تحقيق بجريمة قتل 3 أطفال حرقا داخل شقة في عمان البنك الأوروبي للتنمية: نمو اقتصاد الأردن "ما زال معتدلا" ومتوقع وصوله 2.7% في 2023 ارتفاع صادرات الأردن 46.8% ومستورداته 38.9% لنهاية تموز الماضي مجلس النواب العراقي يرفض استقالة رئيسه الحلبوسي المستقلة للانتخاب: حزب ميثاق يستوفي الشروط حماية المستهلك تدعو الاردنيين للتفاوض قبل الشراء قبول تأسيس حزب جديد بالأردن استئناف دوري المحترفين الأردني لكرة القدم الخميس خبير: أرقام التضخم بالأردن لا تعكس الحقيقة القبض على تجار ومروجين للمخدرات في العقبة والرمثا
الغرب و الديمقراطيه لشرق الاوسط
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الغرب و الديمقراطيه لشرق الاوسط

الغرب و الديمقراطيه لشرق الاوسط

17-10-2016 11:18 AM

فنحن نقلد الغرب تقليدا أعمى في كل شيء. وهنا نسينا أن الغربيين أنفسهم لم يعطوا حق التصويت للجميع إلا بعد تطبيق التعليم الإلزامي على الجميع. لا يوجد بينهم أميون مثلما يوجد عندنا. لم يكسب الجميع هذا الحق حتى في بريطانيا، أم الديمقراطيات، إلا في أواخر القرن الـ19، أي بعد تنفيذ التعليم الإلزامي. وعندما طالب العمال بهذا الحق وتظاهروا من أجله عام 1830 ضربوهم بالقنابل في مذبحة بيتربورو. ولم تمارس المرأة البريطانية حق التصويت حتى 1930. وبقيت المرأة السويسرية ممنوعة من التصويت حتى الأربعينات. ونص القانون في الولايات المتحدة على شرط معرفة القراءة والكتابة حتى عام 1964.
لماذا كان هذا التعنت من الغربيين في حصر التصويت بالمتعلمين؟ السبب هو معرفتهم بأن ممارسة الاقتراع بصورة ناجعة يتطلب درجة معقولة من المعرفة والإدراك، وبالتالي درجة من التعليم والقراءة. دون ذلك تحصل على حكم الغوغاء والمعممين. الملاحظ أن الأحزاب الدينية تعارض دائما أي تغيير في حق الجميع في التصويت؛ لأنها تعتمد أساسا على الأكثرية الأمية.
سمعنا شتى الحكايات المضحكة والمؤسفة التي مارس فيها الأميون في العراق حق التصويت. فتح ذلك الأبواب للحصول على برلمان كسيح ونواب فاسدين. وسيستمر هذا العيب ما لم تتم معالجة هذا النقص بجرأة وإيمان. المتفق عليه أن مستوى شعوب الشرق الأوسط لا يختلف كثيرًا، ثقافيا وعلميا ووعيا، عن مستوى أوروبا في القرون الوسطى، عندما كان التصويت محصورا بالأقلية المتعلمة. «العهد الأعظم» (الماغناكارتا) الذي يعتبر من أهم الوثائق الديمقراطية، منحه الملك للوردات فقط. لا نصيب فيه للعوام. وكما قلت، استمر ذلك حتى أواخر القرن الـ19، عندما أصبحت الأكثرية متعلمة. سيبقى حكام مصر ومعظم دول العالم الثالث يعانون من مشكلة الديمقراطية المفتوحة للجميع، حكم الغوغاء. هل ستستطيع مصر معالجة هذه المعضلة. أمامها طريقان: إما أن تحكم بنظام شمولي، على نحو ما كانت عليه في عهد عبد الناصر، وإما أن تخطو هذه الخطوة الجريئة وتتحدى بها عموم العالم الليبرالي وتستصدر نظاما انتخابيا يحصر حق التصويت بالمتعلمين، وتفتح بذلك الأبواب لشتى دول العالم الثالث التي تعاني من كساح الديمقراطية، فتحذو حذو مصر وتحقق ما يلزمها من تنمية سريعة منتظمة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع