أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
يا عربي ماذا يجري ٤
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام يا عربي ماذا يجري ٤

يا عربي ماذا يجري ٤

26-08-2016 03:28 PM

كنّا نفتخر اننا عرب ، كنّا نحس بالفخر اننا نتكلم لغة واحده تجمعنا المحبة والإخاء وما ان يتعرض بلد عربي لأي اعتداء او مشكله او كارثة طبيعية حتى يتداعى الإخوة لنصرة هذا البلد بالمال والغذاء والدواء واذكر انا قبل اكثر من خمسين عاما ونحن طلاب بالابتدائي كنّا ننشد نشيد الجزائر تضامنا معها وبعدها مع مصر اثناء العدوان الثلاثي عليها كنّا أطفالا ولكن زرعت بقلوبنا حب الوطن وحب الوحدة والإيمان بها.
كان الآباء يزرعون المثل والاخلاق وحب الوطن والتضحية من اجله وتذهب الى المدرسه فيكمل الأساتذة المشوار الاخلاقي والتعليمي والوطني، لم يكن أيامنا فيس بوك ولا تلفزيونات ومسجلات وأي باد كما هو هذه الايام فترى الاسرة مجتمعة بأجسادها لكنها مغيبة بعقولها فترى كل واحد بالاسرة يمسك هاتفه فالأب والام والأولاد والبنات كل منهم في عالم منفصل عن الاخر، لم يعد الأب كما كان آباؤنا لانه مشغول هذه الايام فلم يعد لديه وقت ليسرد على ابنائه قصة الشهيد عزالدين القسام الذي ترك بلده سوريا وقدم الى فلسطين ليحارب وفوزي القاوقجي وَعَبَد القادر الحسيني والمجاهدين اللذين قدموا من الاْردن وسوريا ولبنان والسودان وليبيا والجزائر وتونس واستشهدوا على ارض فلسطين بعد ان زرعوا الوحدة بدمائهم الطاهرة الزكية .
كانت سلوتنا الوحيدة هي الاجتماع كأسرة متماسكة تنتظر الوالد ليسّرد علينا قصص البطولة من زمن الرسول حتى الايام التي نعيشها او قصص دينيه تعرفك الحلال من الحرام واجر من يعمل صالحا ، كان للحياة طعم جميل تنام وانت مطمئن فلم نكن نرى أساسا كهذه الايام قسوة الانسان وقسوة من يسكتون على قسوتهم لم نكن نرى أطفالا شرطتهم الطائرات نصفين واطفال رضع دفنوا تحت الانقاض بالبراميل المتفجرة لم نكن نسمع عن مذابح بين السنة والشيعه وبين الكردي والعربي.
يا عربي ماذا يجري؟؟؟؟
ما من بلد عربي الا يقاتل اخاه العربي او يتآمر عليه او يمد معارضيه بالسلاح والمال ماذا نقول لأولادنا وأحفادنا عن هذا التاريخ المخزي والمشين ماذا ستلاقي الأجيال القادمة في حياتها غير الفقر والذل فقد قاربت الدول العربية الغنية ان تفلس جميعها نتيجة الحروب والتشريد والدول الفقيره زادت أعباؤها من القادمين اليها هاربين من دولهم لا يملكون قوت يومهم.
يا عربي ماذا يجري؟؟؟؟
لم يعد مقبولا ان نتأسف فالمأساة اكبر وأعمق من الأسف لست ادري ان كان هواء امتنا ملوثا يحمل اللامبالاة لنا والخمول لم تعد مشاعر الإخوة والمحبة والتضحية كما كانت .
يا عربي علينا جميعا ان ننفض عنا داء الخمول واللامبالاة وان نوقف المجازر والمذابح بكل الوطن العربي فقد سبقنا الجاهلية الاولى
يا عربي يكفينا نوما فقد نمنا اكثر من اهل الكهف





سمير وحيد الكيلاني





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع