أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردني يزرع كاميرات بغرف نوم وحمام المستأجرين طقس العرب : اجواء باردة نسبياً وسحب منخفضة الاربعاء تشكيلات إدارية واسعة في الاشغال (أسماء) مختصون: "المخلوي التنفسي" ليس خطيرا ولا داعي للهلع - فيديو النائب عماد العدوان يطالب وزيرة الثقافة بالاعتذار والاستقالة بعد فضيحة رواية ميرا الخادشة للحياء العام الحوارات يرد على فيديو متداول لمريض يدعي فيه رفض مركز الحسين للسرطان معالجته المدعي العام يوقف المعتدية على الممرضة باربد توضيح حول تعطيل أو تأخير دوام مدارس بسبب الاحوال الجوية الحكومة: مؤشرات عمل الأطفال في الاردن بازدياد القبض على 20 مروجا وتاجرا للمخدرات العناية الإلهية تمنع كارثة في حي الطفايلة - فيديو الامطار تحيي آمال مزارعي دير علا اتفاق مع مستثمر أردني لتطوير منطقة سد الكرامة سياحيا الملكة رانيا تشارك في نشاط حول العنف ضد النساء والفتيات إنجلترا تتأهل لدور ال16بعد الفوز على ويلز بـ 3 أهداف (فيديو) اميركا تقصي ايران من كأس العالم العضايلة: القضية الفلسطينية كانت وما زالت وستبقى مركزية هطول مطري متواضع في جرش .. ولا عوائق ومخاطر رئيس الشاباك لنتنياهو : الانتفاضة قادمة لا محالة 2.327 مليار دينار ارتفاع صادرات الأسمدة والـبـوتـاس والفـوسـفـات لنهـايـة أيـلول
الحشوة والعربشة

الحشوة والعربشة

21-08-2016 10:45 AM

في القرية كان هناك باص او اثنين لنقل الركاب من القرية الى ما يجاوره من قرى او مدن ونعتقد بعض قرانا مازات تعتمد على وسيلة النقل هذه" المتطورة.

 

ونظرا لتزايد عدد من يرغبون في السفر ولضيق سعة الباص فلم يكن بالامكان تحميل الجميع لذا لجأ البعض االى " التعربش " على الباص من الخلف رغم خطورة ذلك.

 

من الناحية الاخرى وعندما يحتاج سائق الباص الى ركاب فكان ينادي على الناس للركوب في الباص حتى يستطيع ان يستمر في العمل.

 


 نظامنا الانتخابي افترض وجود احزاب او تجمعات فكرية حقيقية وبرامج مدروسة يتفق عليها.

 

لكن ماحصل هو شيئ غير هذا فظهر نظام الحشوة وهو اقرب ال نظام" العربشة" بالباص لعله او لعلها يصل او تصل الى مجلس النواب العتيد والا كيف تبحث سيدة عن من يقبل ّايا كان" ان يسجلها في قائمته الانتخابية فقط حتى تستطيع ان تترشح يعني" التعربش باية قائمة".

 

لانعتقد ان نظاما انتخابيا مثل هذا سوف يفرز نواب ذوي برامج واضحة وانما كوكتيل من الكلام الذي سيتلاشى مع الوقت وبالتالي لانجد اثر لكل ما بث من خطب عصماء ووعود يعرف مطلقها انها اضغاث احلام.

 

نعتقد ان نتائج العربشة ستكون مكلفة على الوطن والمواطن ماديا ووقتا وصداع راس.

 

 

في تقديراتنا ان المترشحين الالف سيصرفون اكثر من خمسين مليون دينار او اكثروانا انصحهم باستشمار اموالهم بانشاء مستشفيات او مدارس لخدمة الشعب وخدمة انفسهم بالحلال في الوقت الذي يعرفون فيه تمام المعرفة انهم لن يغيروا من واقع المواطن باي شيئ.

 

فالمواطن والوطن ليسا بحاجة الى من يصدع راسه بالهم والغم والصراخ.

 

فالدولة تعرف ما يحتاجه المواطن ولا حاجة لان يذكرها به احد ولكن البحث عن الموارد افضل من اللطم على قلة الموارد وعافاكم الله عز وجل.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع