أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول تعليق من مصر على أحداث السودان إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء
لمصلحة من الفتن

لمصلحة من الفتن

13-08-2016 12:57 PM

ناهض الواطي ليس الأول ولن يكون الأخير نعم للمتابع والمراقب يتذكر أن اكثر من شخص تطاول على الصحابة وعلى كتاب الله(القرآن الكريم) حتى وصل الأمر إلى ما لا يعقل ولا يطاق بالتطاول على الذات الإلهية وسيدنا محمد معا اي بمعنى التشكيك بالدين والمعتقد والرسول والأنبياء من أصله بل والتعدي على كل شخص مسلم والطعن بهم وبمن يؤمنون ويا للاسف أن الحكومات صمت آذانها وحطت باذانها وحدة طينة ووحدة عجينة ووضعت على عيونها حجاب اسود كي لا ترى ولا تسمع حتى وصل الأمر إلى الظهور الإعلامي وعلى صفحات الصحف والتواصل الاجتماعي لهؤلاء (الشرذمة القله القليلة من الماسونيين والمأجورين والخونة والعملاء الذين يتآمرون بمن يمولهم لكي يصنعوا الفتنة ما بين الشعب الواحد) .

 

وهنا لابد من القول أننا بالاردن مسيحيين ومسلمين وجميع من هو على الأرض الأردنية شعب واحد وأخوة متحابين متجانسين همنا واحد ومستقبلنا واحد بغض النظر عن العرق والدين والمذهب والقوميات نعم نحن تربينا معا وعشنا معا وهمنا واحد وللذين هم بالأصل عبارة عن وسخة المجتمع ومصرفه يجب القول لهم أنتم عبارة عن(حاوية نفايات رائحتكم كريهه ومنظركم قبيح والحمدالله أنكم محاصرين وتلتقون مع بعضكم بمكان واحد تجمكم حاوية النفايات).

 

ومن هنا يجب على أهل العلم المسيحي والمسلم الظهور على وسائل الإعلام والقول علنا جهارا نهارا أننا شعب واحد تجمعنا المحبه والأخوة والعيش المشترك ولا مجال بيننا لعميل أو متطرف وإذا ما وجد مثل هذه الديناصورات يجب لجمها ومعاقبتها وعزلها كونهم هؤلاء عبارة عن مرض معدي لايصح أن يبقوا السنتهم طويلة بل ويجب معاقبة وسيلة الإعلام التي تسمح بالظهور لهؤلاء الشرذمة.

 

وأن هؤلاء لا يمثلون سوى أنفسهم المريضة والغريب أن كل من تطاول وحاول زرع الفتنة بين الشعب الواحد جميعم كانوا تحت جناح ورعاية الحكومات والأغرب أن دكتور عبر عن رأيه عن جرائم أمريكا ل ايزال محبوس مفراقة عجيبة وكأن الظلم والعمالة والخيانة هي المطلوبة وان قول الحقيقة وكلمة الحق اصبحت جريمة ومن هنا جاءت بعض التطاولات على كل ما مسلم وكأن المطلوب منا كأمة عربية واسلامية تغيير ديننا وهويتنا وعقيدتنا لكي نصبح أمه بلا عقيدة ولا هوية ونسير جميعا بركب الماسونية والصهونية والله اشي بخربط العقل لكن وعد من الله أن ديننا هو دين الحق ودين التسامح ودين المحبه وأنه هو الباقي وسوف يسود الدنيا ولو بعد حين وديننا يرفض التطرف ويرفض الإرهاب وينادي بالعدالة والمساواة وبالتالي لمصلحة من زرع الفتنة وزرع الكراهية بين الشعب الواحد .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع