أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بريطانيا تسجل 38 وفاة و36567 إصابة بكورونا العمري: الطفلة ليلان تعاني من تأخر في النمو الحركي خدمات جديدة على تطبيق سند ولي العهد: التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر التي لا تلقى الاهتمام المطلوب افتتاح فرع لجويل بإربد دون التزام بالتباعد الأردن يتجاوز 850 الف إصابة بكورونا مديرية الأمن العام تحتفل بذكرى المولد النبوي أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط”
الترشح للانتخابات النيابة بالمزاد العلني
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الترشح للانتخابات النيابة بالمزاد العلني

الترشح للانتخابات النيابة بالمزاد العلني

20-06-2016 11:56 AM

نعم لم يعد السكوت أو تغميض العيون على ما يجري من استهتار كبير وغير مسبوق بهيبة مجلس النواب ومن ينون الترشح لخوض الانتخابات بهذه الطريقة والأسماء التي يتم إعلان أصحابها خوض الانتخابات أصبحت العمليه برمتها مزعجة وغير لائقة وغير محترمة لعدم توفر النخبة أو الذين هم أهل للوصول إلى قبة البرلمان فمثلا من الاسماء المطروحه الآن منهم من يستحق الاحترام وهم قلة ولكن لا يصلح أن يكون من يمثل الشعب بالمجلس التشريعي والرقابي ولكن يبقى لهم كل الاحترام والتقدير اما بقية الاسماء المطروحه التي أعلن أصحابها الترشح فهي لا تستحق الاحترام ولا التقدير لانها اصلا غير مؤهله والأهم أنهم رخيصين نعم رخيصين ثمنهم معروف ومعلوم وهؤلاء بلا كرامة وهم أشبه بالعملاء نعم بالعملاء لأن الذي يقبض يقبض من جميع الجهات بغض النظر من هو التي يدفع وهم عبارة عن أحجار شطرنج يتم تحريكهم والتلاعب بهم كيفما يريد من استأجرهم كالعبيد والدليل ان أغلبهم ليس لديه قدرة على إدارة عائلته ومنهم من لا يستطيع أن يقف أمام اثنين لمناقشتهم ومنهم من وجد موسم الترشح للانتخابات لكي يطعم حاله واهله مال سحت ومال حرام وفوق كل هذا هؤلاء يغردون لوحدهم ولا أحد معهم او يساندهم والسبب واضح كون احدهم لم ولن يعرف عنه اي فعل أو عمل لا إنساني ولا إجتماعي ولا وطني وبالتالي هؤلاء أصبحوا طابور خامس بكل ما تعني الكلمة .

 


والسؤال الكبير والأهم هل يوجد من يقف خلف هؤلاء وإذا كان الجواب نعم هل هو المال الاسود الذي يدفع لهم لكي يتم التصادم ويعيق الحركة أمام من هم أهل للترشح وعدم الوصول تحت قبة البرلمان وبالتالي يضيع حق المؤهل والوطني والقدير في ظل هؤلاء الشرذمة .

 


ام هل يوجد شيء تحت الطاولة غير معلن وبعيد عن الأعين يدير كل هذه المسرحية القذره لكي يتم قبر شيء اسمه مجلس نواب تشريعي ورقابي حقيقي ونصبح نتحسر على مجالس النواب السابقة برغم كل ما عملته بالشعب من ظلم بالتشريعات وبيع ممتلكات الوطن ومع كل هذا سوف ننتحسر ونقول الله يرحم أيام مجالس النواب السابقة وكل هذا على حساب الوطن الجريح بحيث يتم احضار أسوأ الأطباء لأسوأ مرضى ولا حول ولا قوة الا باالله و يا وطن لك الله على زمان أصبح فيه كل شيئ فيه بالمزاد العلني.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع