أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول تعليق من مصر على أحداث السودان إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء
السكوت أضعف الإيمان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة السكوت أضعف الإيمان

السكوت أضعف الإيمان

15-06-2016 11:21 AM

نعم بالرغم أن السكوت أحيانا كثيره يكون مخرج ومكسب وفيه نوع من(الجبن)إلا أن السكوت على الغلط والظلم وأحيانا التعدي على الدين والهوية يكلف الكثير الكثير على المدى البعيد والدليل واضح (انظروا إلى الدول بالعالم التي كان السكوت على الظلم والفساد اين هي الآن وأين وصلت ومنها من تم زواله عن الخارطة الكونية) وأصبح اليوم السكوت والنفاق والكذب والرياء ليس عند السياسيين فقط بل أصاب المجتمع وأصبح واقع مرير شبه عام طام (إلا من رحم ربي) .

 

والواقع اليوم مؤلم وحزين بالنسبة لسلوك المجتمع بحيث أصبح معظم الناس يحابوا المسؤول كيفما تصرف وكيفما تحدث ولو قال يجب عليكم أيها الناس ترحلوا من بيوتكم سوف يجد من يقول له أنت على حق إلى هذه الدرجة وصل بنا الحال والناس تعرف اغلب خلفية المسؤولين ومنهم من هو غير مؤتمن ومنهم (الماسوني ومنهم ومنهم الكثير من يحمل الخطايا والمإسي بحق الشعب ولكن يا سبحان الله أثناء غيابه يتم تشريحه وفضحه وأثناء وجوده يتم تنزيهه ومدحه ومع كل هذا يتم دعوات اغلب المسؤولين الغارقين بالفساد إلى أعلى رؤوسهم ويتم ويتم الاحتفال بقدومهم والمفاخره بقدوم هذه الشخصية من قبل المغرب والحضور والجميع يعلم علم اليقين أن الشخصيه القادمة (لا تستحق الاحترام بل تستحق العقاب) علما ان ليس كل من استلم منصب هو غير محترم ووطني ويستحق الاحترام ولكن للحقيقة أصبحنا مجتمع غريب التصرفات نأكل بعضنا بعض نحقد على بعضنا وأصبح الخطاء والغلط هما الصح(الحقيقة والصح هما الخطأ).

 

وأصبح من ينتقد الخطأ ويقول الحقيقة غير مرغوب وغير مسموع صوته والدنيا أصبحت مشقلبه (ما حدى عارف الرأس من القدمين)ولربما في قادم الأيام سوف يصبح من يقول الحقيقة من الطابور الخامس ويتم زجه بالسجن لأن الموجة الآن (فساد نفاق كذب عهر سياسي سرقة حرمنه نهب مقدرات الوطن هذا هو الواقع المرير والمؤلم) .

 

وأصبحت المعادلة اليوم داخل الوطن القوي يأكل حق الضعيف والنتيجه واضحه تفشي البراطيل تفشي الواسطة تفشي البطاله تفشي الفقر الاعتداء على هيبة الدولة الاعتداء عل ممتلكات الدوله إلى ان وصل الأمر الاعتداء على رجال أمن الوطن وزد على كل هذا أصبحت الجرائم متفشيه وأصبحت الاعتداءات من قبل بعض فئات المجتمع على بعضها البعض بقوة السلاح ووصل الأمر إلى هدم البيوت بالجرافات وكأننا نعيش بالغابات ومع كل هذا ل انزال ننافق ونكذب ونتغنى بالنفاق ونسحج للباطل والنار أصبحت عند فرج كل مواطن •وبالنهايه لا بد من القول للجميع اذا لم تستطيع ان تقول كلمة الحق فلا تكون عونا للباطل أو ان تسكت مع ان الساكت عن الحق شيطان أخرس ودائما الحق ابلج ولا بد ان يظهر والباطل ظلام لا بد ان يزول .

 


ملاحظه-الوطن بحاجه الى الصادقين المخلصين الوطنيين وليس إلى الكاذبين والمنافقين اللهم احفظ الأردن من كيد الحاقدين واللهم عليك بالكاذبين والمنافقين أنهم لايعجزونك يارب العالمين.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع