أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حزمة الإقراض الزراعي حققت 5000 فرصة عمل طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية
تحية إكبار للمهندس خالد الخشمان !! رئيس بلدية السلط الكبرى
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تحية إكبار للمهندس خالد الخشمان !! رئيس بلدية...

تحية إكبار للمهندس خالد الخشمان !! رئيس بلدية السلط الكبرى

07-05-2016 10:18 PM

حين تحضر في الذاكرة فلسطين ، نتذكر شهداء لنا سقطوا على ترابها ، نعود اليهم كل حين لنسامرهم ، ونتقاسم معهم الشهادة ونحن احياء ، نعرف انهم الآن ليسوا معنا وان اسطرهم التي خطوها بدمائهم اصبحت لدى البعض مجرد حبر قديم.. ولكننا نعلم ايضا" أنهم في هذه اللحظة ربما هم يتناولون فرحهم في الشهادة عند عزيز مقتدر ، تاركين لنا كل الحزن والذكريات في الصفحة الأولى من الكتاب على الأمة العربية .... حال الأمة التي منذ أن احتل الصهاينة أرض فلسطين ، وهي ترفع شعارات لا للتطبيع والموقف سلاح والمصافحة اعتراف.
الشعب الأردني ممثلا بجميع اطيافة واحزابة وكافة نقاباتة كان ولايزال يعارض توقيع اتفاقية وادي عربة التي قامت الحكومة الاردنية بتوقيعها وبقي الشعب رافضا" ومطالبا" بالغاؤها ورفض التطبيع وظل مقاطعا" للكيان الصهيوني ، وذلك بالرغم من ان استراتيجيات الصهاينة العابرة لكل الازمان استطاعت ان تحقق نجاحا بما يختص بالتطبيع مع العالم العربي حتى وصلت رئيس بلدية جرش .
واستطاعت اسرائيل بذلك ان تغير بوصلة عداء الشعوب العربية من الكيان الصهيوني إلى أعداء وهميين ، وبما أنة غفونا وصمتنا صمت الساكنين بالقبور ولم نعطي أي انتباة ، واصبحنا ننشغل بأتفة الأمور بما في ذلك المذهبية والقبلية والمحسوبية منها، ونبغض بعضنا بعض ونعادي بعضنا بعض أمام أحداث مثل هذه ولم نكلف أنفسنا حتى بأن نستنكر التطبيع ، فلا جديد ان ينكر رئيس بلدية جرش وجود السفير الاسرائيلي في مؤتمر المياة والبيئة في هنغاريا وهو يجلس بالصف خلفة مباشرة لا لأنة محرج من أبناء محافظة جرش الأكابر ومن شهدائهم في فلسطين ولكن حتى لايتم تسجيل موقف مشرف لغيرة من الحاضرين الذين غادروا قاعة المؤتمر رفضا للوجود الاسرائيلي ، ولا جديد ان يضع البعض اللوم على من تقدم برسالة شكر على موقف رئيس بلدية السلط الكبرى حين اكتشف ان السفير الاسرائيلي يجلس بقاعة المؤتمر نفسة وقام بالانسحاب مباشرة وفضل الجلوس في حديقة المبنى خارجا لا ان يجلس بالقرب من هذا المسخ . أدرك تماما" ان العمدة خالد خشمان رئيس بلدية السلط الكبرى عندما اتخذ هذا القرار بمقاطعة جلسات المؤتمر بسبب وجود السفير الاسرائيلي كان قد تذكر أنة أبن البلقاء ورئيس بلدية السلط التي وضعت صرحا" تذكاريا بأسماء شهداء ابناؤها الذي قضوا بالعشرات في معركة الكرامة وسموع الخليل وادرك ايضا" انة تذكر انة عضو نقابة المهندسين التي كانت دوما" تدعو ضد التطبيع ومقاطعة اي منتج اسرائيلي ، وأنة اتخذ قرارة لأنة ابن السلط التي كلما عبر بها الزائر وثق تفاصيل حبها في القلب ، وكلما غادر من ضيف تركت في ذاكرتة أسبابا كثيرة تدل عليها ، فشموخ جبالها أعلى ما يدل عليها، وطيبة أهلها أقصى ما يدل عليها ، ونخوة ووفاء أهلها أجمل وأعظم ما يدل على إنسانها ، تلك هي السلط التي إن توقفت بها ستبقيك عاشقا لها ، هي التي وان كتبنا عنها وعن عمدتها المهندس خالد خشمان فإنها تستعصي على فهمهم وتتمنع على ذكاء رئيس بلدية جرش ، فلا احد سوى اهلها يفك حبرها لانها كتبت لهم وحدهم من دون الخلائق .. تحية إجلال وإكبار لسعادة المهندس خالد خشمان رئيس بلدية السلط الكبرى على هذا الموقف الشعبي الرافض للتطبيع الذي مثل فية كل ابناء محافظة البلقاء .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع