أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
افتتاح عيادة للعلاج الفيزيائي والنفسي والقلب في مركز صحي وادي السير الفيصلي بحاجة لمجلس رجال أعمال خطيب المسجد الأقصى: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحجم صلاحية حراس الأوقاف الإسلامية "مستشفى البشير يعاني من هجرة الأطباء إلى القطاع الخاص وخارج المملكة" ولي العهد يزور لواء الرمثا ارتفاع العجز التجاري للأردن مع الاتحاد الأوروبي تخصيص 125 مركز ايواء في البلديات 29 باحثاً أردنياً ضمن قائمة الاكثر تأثيراً عالمياً 14 أنثى ضحية 13 جريمة قتل أسرية منذ مطلع العام روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه

( حريق جمرك عمان )

29-10-2015 01:13 AM

لقد إستحوذ حريق جمرك عمان خلال اليومين الماضيين على إهتمام الجميع سواءاً على الجانب الرسمي او الجانب الشعبي وخلال متابعتي للموضوع لفت إنتباهي الكثير الكثير من المغالطات والإفتاء بدون إجازة وعلم إلا أنني وكموظف سابق في دائرة الجمارك ولدي من الخبرة الكافية في هذا المجال حيث عملت في عدة مواقع في هذه الدائرة العزيزة على قلبي وكان من ضمن هذه الخدمة التي تشرفت بها أن عملت كمعاين في مركز جمرك عمان أقول صراحة أنني كنت أستغرب وأستهجن أن مثل هذه الدائرة العريقة وإمكانياتها العظيمة ممثلة بمديرها العام ( منذر العساف) لم يتمكنوا من إدارة هذة الأزمة إعلامياً وتوضيح الأمر بالشكل الصحيح مما أوقع عليهم ظلماً شديداً وللتوضيح أبين أن هذة الألعاب النارية تم دخولها للبلاد عن طريق التهريب حيث يتم إستيرادها من الصين وتكون بكميات وأحجام مختلفة وتوضع مع بضائع أخرى مختلفة للتمويه عليها لغايات تهريبها وأدخالها للبلاد ومن خلال عمل موظفين الجمارك في مركز جمرك العقبة ومراكز التخليص الداخلية كجمرك عمان يتم ضبط هذه البضائع المهربة ( وعلى سبيل المثال كنت قد قمت أثناء عملي كمدعي عام بالتحقيق في العديد من هذا النوع من القضايا وفي إحدى هذه القضايا تم التصريح عن محتويات الحاوية انها ٨٠٠ كرتونة أدوات منزلية وبالمعاينة تمكن معاين الجمارك من ضبط ٢٥٠ كرتونة محتوياتها ألعاب نارية مختلفة الاحجام ) وأحياناً يتم دخولها وبيعها بالسوق المحلي ويتم ضبط معظمها من قبل أفراد مديرية مكافحة التهريب حيث يتم تنظيم قضايا جمركية بحق أصحابها بعد التحقيق معهم من قبل مدعي عام الجمارك ومن ثم إحالتهم لمحكمة الجمارك حسب أحكام قانون الجمارك والذي يقضي أيضاً بمصادرتها والتحفظ عليها لدى دائرة الجمارك لحين ألَّبت في هذة القضايا إلا أن القانون ( الجمارك ) أجاز أيضاً لدائرة الجمارك بالنسبة لهذا النوع من البضائع والتي تعد خطيرة وكذلك بالنسبة للبضائع القابلة للتلف مع مرور الزمن أن يتم بيعها بالمزاد العلني ويتم وضع المبلغ الذي بيعت به كأمانة لحين الفصل في القضية المتعلقة بها وتحديد مصير هذا المبلغ والبضائع المباعة بالمزاد العلني إذا كانت من نوع البضائع الممنوعة كالألعاب النارية يشترط في إعلان عرضها للبيع أن من يرسي عليه المزاد أن يقوم بإعادة تصديرها خارج البلاد وحسب ما علمت أن الالعاب النارية التي أنفجرت كان قد تم طرح بيعها بالمزاد العلني حسب نصوص القانون وأن الشخص الذي رسى عليه المزاد نظم بها بيان إعادة تصدير حسب الأصول وكان قد تم تجهيز حاويات النقل وتتم عملية معاينتها وتحميلها حسب الأصول إلا انه وقع هذا الحادث الأليم والذي لا نعرف سببه حتى الأن ( إذا قد يكون نتيجة عبث واستهتار وجهل وللتوضيح هنا أضرب مثل عن الإستهتار كم من أثناء تعبئته لوقود السيارة يشاهد موظف المحطة وهو يدخن من قبل او يشعل سيجارة بلحظتها ) فأقولها صراحة ولا أجامل أحد ان موظفي دائرة الجمارك من أكثر الموظفين الحكوميين التزاماً بأحكام القانون والحفاظ على أمن وإستقرار البلد وأن الهجوم الذي تم ومستمر حتى هذه اللحظة على مدير عام الجمارك هو هجوم غير مبرر إلا أن ضعف هذه الإدارة إعلامياً هو ما جعل الأمور تصل الى ما وصلت إليه من حيث إختلاف التصريحات والتفسيرات لما حصل وبالنهاية رحم الله من توفي بهذا الحادث وكل أمنيات الشفاء العاجل للمصابين .
( والله من وراء القصد )





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع