أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المستقلة للانتخاب: إغلاق باب الترشح لانتخابات غرف الصناعة العراق يعتزم استدعاء السفير الإيراني في بغداد للاحتجاج على قصف كردستان 4 جرحى إثر سقوط 3 صواريخ في المنطقة الخضراء في بغداد تزامنا مع جلسة برلمانية الأمانة: لا رفع لأجور المواصلات بعمان وزير التخطيط يدعو المانحين إلى توفير الدعم المطلوب لمسارات التحديث في الأردن رئيس الوزراء يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء جائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي تعليق دوام مدرسة بعمان بسبب الافاعي تنفيذ طرق زراعية بـ 250 الف دينار بالمفرق جدول مباريات ربع نهائي كأس الأردن العدوان يوضح قصة (الخميس والجمعة) – فيديو فتح تحقيق بجريمة قتل 3 أطفال حرقا داخل شقة في عمان البنك الأوروبي للتنمية: نمو اقتصاد الأردن "ما زال معتدلا" ومتوقع وصوله 2.7% في 2023 ارتفاع صادرات الأردن 46.8% ومستورداته 38.9% لنهاية تموز الماضي مجلس النواب العراقي يرفض استقالة رئيسه الحلبوسي المستقلة للانتخاب: حزب ميثاق يستوفي الشروط حماية المستهلك تدعو الاردنيين للتفاوض قبل الشراء قبول تأسيس حزب جديد بالأردن استئناف دوري المحترفين الأردني لكرة القدم الخميس خبير: أرقام التضخم بالأردن لا تعكس الحقيقة القبض على تجار ومروجين للمخدرات في العقبة والرمثا
عالم خزعبل ينشط فيه غباء البسطاء.
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام عالم خزعبل ينشط فيه غباء البسطاء.

عالم خزعبل ينشط فيه غباء البسطاء.

13-09-2015 12:25 AM

الحرب على الاسلام والمسلمين مؤكدة وجارية منذ اللحظة التي بشر بها العالم بمولد رسولنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام..وظهور الدعوة الإسلامية التي بدأت جانبها السياسي لحظة وصول سيدنا محمد إلى المدينة المنورة مهاجراً الارض التي يحب ويميل لها قلبه الندي ووجدانه الطيب.
اذكر عندما كنت على مقاعد الدراسة الإبتدائية وفي مادة العقيدة الإسلامية ، كانت معلمة المادة.. تركز على سؤال تطرحه علينا بغته وفي الإمتحانات ..
السؤال :لماذا ارسل الله سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام . للبشرية جمعاء؟
لم يكن يفوتوني جواب هذا السؤال.. ولم يفتن في يوم من الأيام.. ليتأكد السؤال والجواب ويتمكن بالعلم والدراسة والنهج العلمي والبحت الإنساني الذي تلقيته في سنوات حياتي الاحقة وحتى كتابة هذا المنشور،..حقيقة ان الدين لا يتعارض مع العلم ابداً
لكنه يتعارض مع الشعوذة والبدع والخرافات. وليبقى جواب السؤال قائما الى قيام البشر ووجودهم.
- هذا الاسلام قد جاء ليخرج الناس من الظلمات الى النور.
فوضى الميديا والتواصل الإجتماعي فردت مجالأ للكثير من الجهلة الذين يصدقون كل ما يقال ويأخذون بكل ما يكتب.. هم بالفعل لقمة سائغة لكل كذاب وحاقد ومتهكم على ديننا.. يروجون للكذب والقدح، يستغلون عاطفة المسلمين واتجاهاتهم. ويتفكهون بصغر عقول العامة التي تنساق بسهوله لما يجره الحرف وتحمله الكلمة دون أي ادنى تكليف بالبحث والتفكير والتأكد مما يحاك ويقذف فوق الصفحات..
انشرها.. اغسلها..احملها... وطلبات ساذجه وغبية، تكثر وتنتشر، ابتدعها اعداء الاسلام ليثبتوا ان الدين افيون الشعوب وسبب تخلفها.. وتنطلق ضحكاتهم عبر الفضاءات عندما تنجح مشاريعهم في استدراج عاطفة البسطاء الذي يخضعون، خضوع الشاة للذبح، لكل من تحدث في الإسلام والمسلمين.. لا يشعرون بالسم داخل الدسم.. ولا يقرؤون ما بين السطور وما أخفت السرائر والصدور.
لقد من الله على أمة محمد بالاسلام والجهاد لإبقاء كلمة الله هي العليا.. وليكون المسلم مؤتمن على عقله من خرافات وشعوذات اعدائه الذين هم الآن مؤسسات ودول نمت وترسخت في العالم السفلي والعلوي لمعادات كل ما هو متعلق بالاسلام والمسلمين.. مؤسسات لها جيوش وعملاء وزبانية ومسلمون حاقدون جاهلون بالغاية التي خلقوا من أجلها.. فكانوا يداً للمعول الذي يجتهد الترويج لانواع الاسلام واشكاله وافكاره التي،زادت الفرقة وأوغلت علينا الصدور،وجعلتنا ملطشة الشعوب والحضارات.
غابت عنا كمسلمين.. ان المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف.. هذه القوة في هذا العالم الخزعبل الحاقد.. لن تأخذ منا الا دقائق للتفكير قبل ان ننسخ ونلصق.. ثم ننشر.. دقائق للتفكير والبحث والسؤال.
كل منا قائد ومحارب ومجاهد من اجل عقيدته وسلامة فكره.. في زمن تحول فيه الجهاد لمسميات واحزاب، وتكفلت به اقوام، اختلط فيها حابلها بنابلها.. والقابض على دينه كالقابض على الجمر.
حسبنا الله، ان نبقي على قوة العقول في زمن وهنت فيه السواعد وتراجعت فيه الهمم.. نبحث وأن لا نكون إمعة لأحد أو جماعة أو طاغية.
هذا جهد ايماننا.. وغاية أملنا. حتى يكون شأن هذه الأمة.
طوبى لغرباء هذا الزمان.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع