أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث
صوت انتخابي وفعل قيادي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة صوت انتخابي وفعل قيادي

صوت انتخابي وفعل قيادي

29-07-2015 11:57 PM

عرف المسلمون لأول مرة في حياتهم فكرة الاصطفاف إلى شخصيات قيادية وانتخاب هذه الشخصية لغرض القيادة الدستورية للأمة بعد وفاة رسول الله عليه الصلاة والسلام حين تم انتخاب أبا بكر الصديق في مزاحمة ندية من أهل يثرب ، وكيف أن أبا بكر وقف بين الناس في خطبته الأولى وقال : إني وُليتُ عليكم ولست بخيركم ، وإن وجدتم فيّ اعوجاجا فقوموه .. ، وقد كان أبو بكر موفقاً في قيادته للأمة وصادقاً فيما عاهد الله عليه كما هو معروف ، واستمرت فكرة تسليم السلطة بين الهيمنة والتوريث والديمقراطية الحديثة ، حتى وصلت إلينا بانتخاب نواب بصورة ديمقراطية لكنهم حين يصلون إلى كرسي المجلس لا يحالف الكثير منهم التوفيق ، فهل لنا الحق بنزع هذه السلطة ؟ بعد أن تسلمها وذلك بتقديم عريضة للمجلس بعدم كفاءته مثلاً ولا أقول بالقوة كما حصل في مصر مع مرسي الذي نجح ديمقراطياً ورسب قيادياً ، وهذا أمر تم طرحه في المؤتمر بين النائب الأقطش وعمرو موسى كما هو معروف ، وقد كان رد معالي وزير الخارجية الأردني رداً دبلوماسياً نتبيّن منه دقة رؤيته للموضوع الشائك ، نعم إن النجاح ديمقراطياً لا يعني الامتلاك دون قيادة واعية كما قال أبو بكر ، ولو كان أبو بكر دكتاتورياً لقوموه بسيوفهم كما رد عليه أحد الحاضرين : والله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناه بسيوفنا .. ونحن وكما أرادها معالي وزير الخارجية نتمنى أن نقوّم اعوجاج النواب ، وكما كان الحق لغيرنا في تاريخ أمتنا لماذا لا يكون لنا ؟ وكما فعلها شعب مصر مع مرسي حين قوّموه ...رغم نجاحه ديمقراطياً ؟ نعم أعلم أن هناك من يعارض فكرة خلع مرسي ، وفكرة التقويم وطريقتها لكنني أقول لماذا لا يُطرح استفتاء كل سنة لينال من خلاله النائب الثقة كما هو الحال مع الحكومة ، ما قبلناه لغيرنا علينا أن نفعله ، وشكراً لمعالي الوزير الذي أجاب وأجاد وها نحن نُكمل قوله فقط





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع