أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
نائب منزوع الدسم

نائب منزوع الدسم

22-07-2015 10:49 AM

أتردد كثيراً قبل الكتابة عن النواب ومجلس النواب ، وما يدور معهم وحولهم وما هي اسباب الفوز بمقاعد الشعب ...

لأنني كنت يوماً أحد الراغبين المتحمسين للوصول إلى هذا المجلس ، وهذا معروف لكل من يتابعني ، وكل من هو قريب مني ، ولست هنا لأعرض أسبابي في المنافسة أو أسباب الفشل في الحصول على مقعد نيابي ..

لكنني أقول إن المنظومة العامة في الدولة والتي تسير عليها معظم أمورها من وظائف وتعيينات واستحقاقات مرهونة بتوصيات المسؤوليين وهواتف سريّة ليلية ونهارية ، وأحيانا بضغط من متنفذين قد يصل حد التهديد ..

من هنا فإن على المواطن الذي ينتظر بكل أدب دوره ليأخذ حقوقه يصبح بنظر اصحاب القرار " هبيلة " وغايب فيلة ، ومش داري شو الطبخة .. فالحق الطبيعي للمواطن لا يمكن أن يصل إليه دون واسطة .

وهذا مخالف للقوانين ولا يتفق مع الديمقراطية والشفافية والدستور الذي يحفظ هذا الحق ، من هنا يأتي دور النواب في المطالبة بهذا الحق المشروع للمواطن ، ولا يجوز ان تنحصر مهمة النائب بمثل هكذا قضايا لأنها في الأصل محمية بالدستور .

ولكن لغايات في نفس الحكومة ولنزع صلاحيات النواب فقد تم اشغالهم بالتركيز على التوظيف والمطاردة من أجل حق مشروع، فاصبحت الحقوق منة والتوظيف بغير مسارته العادلة مصيدة من الحكومة لنوابها ، فالحكومة ترهن الوظائف بوسطاء لنيل شعبية رخصية على حساب الوطن وقضايا الامة ومنهم النواب، فإذا أرادت الحكومة من النواب تصويتاً لها أو الموافقة على قرار ما...

فانها تمنح النواب كرتا للتوظيف على مبدأ " حكّلي بحكلك " وافق ثمّ وظّف ، من هنا يقف النائب حائراً بين ما جاء به من مباديء ووعود وبين العودة إلى المجلس مرة أخرى ، فيهمس بين نفسه وانقاض امته أن دعك من هلوسات حلمك لأن يدا واحدة لا تصفق وعليه فلا بد لك ان تضع رأسك بين الرؤوس وتقول يا قطاع الروس ، أو أن تبقى بعيداً عن هذا الأمر فتصبح غريباً لا حول لك ولا قوة..

مدركا أن بعض المخلصين المحبين للوطن الذين يرغبون في الوصول إلى مجلس نيابي يُبنى بقيمة صدقهم وعيهيم ستغلق امامهم الابواب حتى اذا فتحت فهناك مصائد اخرى وآليات خاصة لنزع مصداقيتهم ودسمهم المركز وافكارهم الحرة حتى تحقق المصالح ولا يتعافى الوطن





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع