أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أستاذ جامعي اردني: البطالة تسبب أمراضا صحية عدد المطلوبين على قضايا الديون المدنية يتجاوز 152 ألف حالة نصرالله: لبنان من يقرر ترسيم الحدود انتهاء تسرب الغاز من خط أنابيب نورد ستريم 2 "حماس" تحذر من انفجار كبير مع استمرار ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى المرصد الاقتصادي: تباطؤ حكومي ببناء الخطة التنفيذية تحقيق في تسمم رضيعة بإربد القتل العمد لقاتل راعي غنم في البادية الشمالية أردوغان: أكثر من نصف مليون لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم ذبحتونا عن قبولات الطب: أرقام مرعبة حمادة: الأردن يمتلك مقومات ليصبح مركزا استراتيجيا للغذاء الأردن .. هتك عرض طفلين خلال نشاط تعليمي السياحة: أقمنا 60 فعالية بالمواقع السياحية اسرائيل: أعددنا خطة لشن عملية عسكرية بالضفة ولكن! استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال عمرو : الأردن هو المكان الامثل للإستثمار 19 شخصا محاصرون تحت أنقاض بناية انهارت وسط بغداد وزارة الطاقة تعلن آلية إيصال الغاز الطبيعي للمصانع جناية الشروع بالقتل لعربية طعنت زوجها وسكبت ماء مغلي عليه بريطانيون يدعون لإسكات بايدن
نائب منزوع الدسم

نائب منزوع الدسم

22-07-2015 10:49 AM

أتردد كثيراً قبل الكتابة عن النواب ومجلس النواب ، وما يدور معهم وحولهم وما هي اسباب الفوز بمقاعد الشعب ...

لأنني كنت يوماً أحد الراغبين المتحمسين للوصول إلى هذا المجلس ، وهذا معروف لكل من يتابعني ، وكل من هو قريب مني ، ولست هنا لأعرض أسبابي في المنافسة أو أسباب الفشل في الحصول على مقعد نيابي ..

لكنني أقول إن المنظومة العامة في الدولة والتي تسير عليها معظم أمورها من وظائف وتعيينات واستحقاقات مرهونة بتوصيات المسؤوليين وهواتف سريّة ليلية ونهارية ، وأحيانا بضغط من متنفذين قد يصل حد التهديد ..

من هنا فإن على المواطن الذي ينتظر بكل أدب دوره ليأخذ حقوقه يصبح بنظر اصحاب القرار " هبيلة " وغايب فيلة ، ومش داري شو الطبخة .. فالحق الطبيعي للمواطن لا يمكن أن يصل إليه دون واسطة .

وهذا مخالف للقوانين ولا يتفق مع الديمقراطية والشفافية والدستور الذي يحفظ هذا الحق ، من هنا يأتي دور النواب في المطالبة بهذا الحق المشروع للمواطن ، ولا يجوز ان تنحصر مهمة النائب بمثل هكذا قضايا لأنها في الأصل محمية بالدستور .

ولكن لغايات في نفس الحكومة ولنزع صلاحيات النواب فقد تم اشغالهم بالتركيز على التوظيف والمطاردة من أجل حق مشروع، فاصبحت الحقوق منة والتوظيف بغير مسارته العادلة مصيدة من الحكومة لنوابها ، فالحكومة ترهن الوظائف بوسطاء لنيل شعبية رخصية على حساب الوطن وقضايا الامة ومنهم النواب، فإذا أرادت الحكومة من النواب تصويتاً لها أو الموافقة على قرار ما...

فانها تمنح النواب كرتا للتوظيف على مبدأ " حكّلي بحكلك " وافق ثمّ وظّف ، من هنا يقف النائب حائراً بين ما جاء به من مباديء ووعود وبين العودة إلى المجلس مرة أخرى ، فيهمس بين نفسه وانقاض امته أن دعك من هلوسات حلمك لأن يدا واحدة لا تصفق وعليه فلا بد لك ان تضع رأسك بين الرؤوس وتقول يا قطاع الروس ، أو أن تبقى بعيداً عن هذا الأمر فتصبح غريباً لا حول لك ولا قوة..

مدركا أن بعض المخلصين المحبين للوطن الذين يرغبون في الوصول إلى مجلس نيابي يُبنى بقيمة صدقهم وعيهيم ستغلق امامهم الابواب حتى اذا فتحت فهناك مصائد اخرى وآليات خاصة لنزع مصداقيتهم ودسمهم المركز وافكارهم الحرة حتى تحقق المصالح ولا يتعافى الوطن





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع