أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السفير الأميركي: ندعم جعل الأردن أكثر جاذبية للمستثمرين الخرابشة: أسعار الكهرباء المصدرة للبنان تعتمد على النقط المناصير مستشارا في التربية والطويقات مديرا بالوكالة حزمة الإقراض الزراعي حققت 5000 فرصة عمل طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم
شهوة المسؤول الاردني تحديداً ، وإفرازاتها
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام شهوة المسؤول الاردني تحديداً ، وإفرازاتها

شهوة المسؤول الاردني تحديداً ، وإفرازاتها

30-06-2015 10:22 AM

عند كل الخلق هناك شهوات مختلفة للرجال والنساء ، وقد تجد العذر ببعضها ؛ لأنها بيولوجية وللعقل وأحكام الدين الفصل في التعاطي معها.

ولكن هناك شهوة للمسؤول في الاردن ، والعرب بعموم - رجل أم أنثى يجتمعان في اسقاطها على العوام والناس وهي حب الظهور بلا فعل - تماماً كالطبل الأجوف يسمعك الجعجعة ويؤذيك ولا فائدة منه ، وكثر هم ما بين رئيس وحكومة ومدراء وما الى غير ذلك من مسميات جوفاء ، فترى الرئيس وشلله من الطبقة أ لا يتعبون من طبيعة العمل عندهم ؛ لأنه كلام وظهور اعلامي ( بروباغندا فارغة ) وسيارات فارهة ، وتفقّد ، واستمعَ ، وأقام حفلة عشاء ، وسافرَ ، وودَّع ، واستقبلَ ، وقام بواجب العزاء بظهور عجيب كما حصل في بيت دار الشهيد الحوراني رحمه الله ، وفي داخل كل واحد منهم حديث بداخله يقول : شوفوني كيف بدي انزل من السيارة ، وشوفوا بدلتي وهيبتي .

وحديثهم الباطن أيضاً للعشيرة التي خرجوا منها بقولهم : الآن كل قرايبي بقولوا شايفين كيف بنزل وبمشي فلان ، وهيبته - مالي الله يقلل هيبتهم كلهم ، والمشكلة أنهم لا يقدّمون أي عمل ضروري للمواطن سوى ما يسمّى بالديماغوجية ( التضليل والكذب ) وبالتالي ’يسقط عنهم أنهم على ملّة الاسلام والمسلمين ، وأعمالهم بلا عمل ، والبلد إلى فوضى أكثر من الأوّل ، والنفط يسرقوه ، والغاز ، والكهرباء ، والتعليم والمال العام ، والمؤسسات ، وكل ما من شأنه حقوقاً للمواطن يذهب أدراج الرياح وهكذا هو المسؤول الاردني ثم العربي لاحقاً ، فكيف لنا أن نعيش بأمان عام إذا كان المسؤول هكذا كذّاباً وورعاً ، ومصاباً بالهذيان ، وفي آن واحد ؟؟!!

المسؤول الأردني يمضي طيلة فترة عمله كرئيس للوزراء أو وزير أو مسميات أخرى وهو محتار في بيته ، أين سيضع صورته مع الملك حين أقسم اليمين الغموس تلك اليمين التي تغمس صاحبها في الإثم ، وهي من الكبائر والعياذ’ بالله ، ويبقى حائراً ما بين الجدران ، وفي عمله بلا عمل سوى الذي ذكرتهم في سابق الحديث - تفقّد واستقبلَ وودَّع وغادرَ ,,,,ووووووو الخ فإلى اين تذهبون من هذه الاعمال رعاكم الله يا سادة ؟!

وأمّا افرازات هؤلاء من مراكزهم - فالزوجة والابناء والبنات والانسباء والاقارب ومن لهم قربى منهم ؛ يدخلون إلى ما يريدون دون حساب ، ويأخذون دون حساب ، ويصرفون دون حساب ، ويتقاضون مع من هم آخرين دون حساب أمام القضاء العادل ؟؟!!

وتذلل لهم القوانين بكل شيء في التعليم والوظائف والجامعات دون حساب ، ولا يسجنون ، ويرفّعون تلقائياً بكل شيء ، وترهّل مؤسسي أخلاقي مستمر ، وهكذا دواليك حتى يأتي قضاء الله في هذا الحال!

قبل أيام قرأت’ عن مواطن ألماني يجاور الرئيس الفاسد المخلوع مبارك رئيس مصر السابق في غرفة المشفى ، ويقول هذا الالماني والمواطن العادي الذي يتلقى العلاج مثله مثل أي زعيم في العالم ، كما الاردن والدول العربية " الله لا يخسِّر ؟؟!!

- ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻋﻼﺝ ﻣﺒﺎﺭﻙ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺎﻧﻴﺎ , ﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﻏﺮﻓﻪ ﻣﺠﺎﻭﺭﻩ ﻣﺮﻳﺾ ﺍﻟﻤﺎﻧﻰ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ , ﻭﻻ ﺣﻆ ﺍﻷﺣﺘﻴﺎﻃﺎﺕ ﺍﻻﻣﻨﻴﺔ , ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺼﺮ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻌﺎﻟﺞ ﺑﺠﻮﺍﺭﻩ , ﺗﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻰ ﻛﻢ ﺳﻨﻪ ﺣﻜﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ مصرَ ؟ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ 25 ﻋﺎﻣﺎ ..


ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺩ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻰ , ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﻔﺴﺪ ﺑﻼ ﻧﻘﺎﺵ ..


ﺳﺄﻟﻮﻩ ﻟﻤﺎﺫﺍ ؟


ﺃﺟﺎﺑﻬﻢ : ﺃﻥ ﻣﻦ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻠﺪﺍ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ، ﻭﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ إﻧﺸﺎﺀ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻳﻌﺎﻟﺞ ﻓﻴﻬﺎ إﺫﺍ ﻣﺮﺽ - هو مفسِد ﻭﺩﻳﻜﺘﺎﺗﻮﺭ , ﺃﻣﺎ ﻣﻔﺴﺪ ﻟﻤﺎﺫﺍ ؟

ﻓﻘﺪ ﻋﺮﻓتم , وﺃﻣﺎ ﺃﻧﻪ ﺩﻳﻜﺘﺎﺗﻮﺭ ؛ ﻓﻸﻧﻪ ﻻ ﻳﺄﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﻌﺎﻟﺠﻪ ﺃﻃﺒﺎﺀ ﻣﻦ ﺑﻼﺩﻩ ، وهذا حال الدول العربية ككل ، ومسؤوليها !!

وفي نهاية المقال أخاطب كل مسؤول في الاردن وأقول : سيأتي اليوم الذي تصبحون فيه مجرَّد صورة تقذف على مسامير الجدران ، ويلعنكم أو يمدحكم من هم أحياءٌ بَعدكم ، والخزي والعار لكل مريض متكبِّر وضيع فاسد كذّاب !





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع