أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لماذا قرر الأردن إحياء قطاع الزراعة المهمل منذ عقود؟ فيديو - العثور على طفلة رضيعة بأحد شوارع مدينة الرمثا الأرصاد : زخات ثلجية على المرتفعات الشمالية والجنوبية مساء الأحد وصباح الاثنين نحو ثلث سكان الأردن من المهاجرين البلبيسي: ذروة الموجة الرابعة بداية شباط .. ونتوقع إصابة 20 بالمئة من الكوادر الصحية بأوميكرون التربية: قرار تأجيل دوام المدارس تم على 4 مستويات الرفاعي من معان : زمن استهداف النشطاء انتهى الأردن يرحب بإدانة مجلس الامن للهجوم الحوثي على الامارات العثور على جثة وافد في الطفيلة وليد المعاني: تجاوزنا ذروة الموجة السابقة .. والاصابات سترتفع اكثر الطراونة: أصبح من الصعب التفريق بين كورونا والإنفلونزا كميات المياه في السدود اقل من الموسم الماضي متى تنتهي جائحة كورونا؟ .. البلبيسي يجيب الحكومة: إلزامية الجرعة الثالثة امر وارد التربية: لو كنا نريد التعليم عن بعد لما اجلنا المدارس الطابور الصباحي لصف واحد فقط الشواربة: الأولوية للنقل العام اكتشاف سلالة جديدة من أوميكرون مراكز التطعيم ليوم السبت - أسماء مراكز فحص كورونا في الاردن
الصفحة الرئيسية عربي و دولي هآرتس: "أمن الضفة متعاون مع الجيش لقمع...

هآرتس: "أمن الضفة متعاون مع الجيش لقمع الفلسطينيين"

31-07-2010 11:54 AM

زاد الاردن الاخباري -

رأت الكاتبة الصحفية في صحيفة هآرتس أن أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية متعاونة مع الجيش الإسرائيلي على قمع النضال الشعبي الفلسطيني.

وقالت في مقالة لها: "ما يثير الغضب في دولة ذات سيادة مدمرة في مجتمع يناضل من أجل حريته، أنه يوجد للفلسطينيين قيادتين تحت الاحتلال تتنافسان على اللقب المريب "حكومة"، وكلتاهما تروِّج أكاذيب لتخليد مكانتها".

مضيفة "فحكومة حماس التي فازت بأكثر الأصوات في انتخابات ديمقراطية لا تعترف بها أكثر دول العالم، التي تحتضن بحرارة حكومة السلطة الفلسطينية، المُعينة من قِبَل الرئيس وزعيم الحزب الذي خسر في الانتخابات".

وبيَّنت أنه وبسبب الشقاق واختلاف الآراء في الصلاحيات والشرعية بين الفرقاء الفلسطينيين عامة، والنزاعات الداخلية في حركة فتح خاصة، تم تأجيل انتخابات السلطات المحلية التي كان يفترض أن تتم في 17 تموز في الضفة الغربية فقط، دون قطاع غزة.

وأشارت "هاس" إلى أنه وبالرغم من أن حكومة الضفة تدعو في كل محفل إلى فك الحصار عن غزة، إلا أنها تساعد في سجن سكان القطاع بالفعل، حيث تمنع كثيرا منهم من إصدار جوازات سفر فلسطينية سارية المفعول.

وقالت: "فضلا عن أن حكومة الضفة ترفض أن تُرسِل لغزة جوازات سفر فارغة لتُملأ، فتدفع بذلك سكان القطاع إلى الاستعانة بالخدمات الباهظة لوكالات وساطة تنقل النماذج والصور إلى رام الله".

وأضافت "تبين في المدة الأخيرة أن الاستخبارات العامة الفلسطينية تتدخل -وفي حالات كثيرة تحظر- إصدار جوازات سفر لسكان في غزة".

ولفتت إلى أن الأجهزة الأمنية في الضفة ما زالت تعتقل كل من يؤيد أو يناصر حركة حماس، مشيرة إلى أن الكثيرين مسجونين بلا ذنب وبلا محاكمة، وذلك بهدف بث الرعب والانتقام لفشل فتح في غزة، وقمع التيار السياسي الخصم.

ورأت "هاس" أن حكومة رام الله مؤيدة بالكلام فقط للنضال الشعبي، ولكنها في الحقيقة تعتقل النشطاء المقربين من حماس عندما يتظاهرون في نعلين.

وأوضحت أن ما تقوم به تلك الأجهزة، دفع الجيش الإسرائيلي ليمتدح الهدوء الموجود في الضفة الغربية، في الوقت الذي يتم فيه مصادرة الأراضي وهدم البيوت وطرد الناس منها ومنع حرية الحركة والتنقل.

وبيّت الصحافية "هاس" أن الأكاذيب التي تُصاحِب نشاطات الجيش وصلته الوثيقة بحركة فتح، تُلقي بظلالها على صدق القيادة الفلسطينية في نظر الجمهور الفلسطيني.


عكا





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع