أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام المفاعل النووي الأردني .. حق قانوني وغطرسة...

المفاعل النووي الأردني .. حق قانوني وغطرسة إسرائيلية

22-07-2010 11:13 PM

منذ اللحظات الأولى لإعلان الأردن عزمه تملك مفاعلات نووية لأغراض سلمية هدفها الأول والأخير سد احتياجاته من الطاقة التي أرهقت فاتورته موازنة الدولة الأردنية خلال السنوات الماضية والتي أصبح من الصعب تحملها،منذ تلك اللحظة بدأ الأردن يواجه تحد سياسي واقتصادي مع الإدارة الأمريكية، ربما هو الأول من نوعه منذ سنوات طويلة ليكون هناك مواجهة سياسية علنية بين الأردن الدولة التي ترتبط بعلاقات وطيدة مع الولايات المتحدة الأمريكية وبين الإدارة الأمريكية حول الملف النووي الأردني .
لا يخفى على احد بأن الكيان الإسرائيلي المصطنع هو من يقف وراء هذه المواجهة ، التعنت الأمريكي الغريب والذي يفترض انه تربطه علاقات تاريخية على امتداد سنوات طويلة مع الدولة الأردنية ويعرف حق المعرفة السياسة الخارجية الأردنية التي ميزته خلال كل تلك العقود الماضية بالاعتدال وصدق المواقف الواضحة من مختلف القضايا.
تاريخ العلاقات الأردنية الأمريكية واعتدال السياسة الأردنية وتوقيع اتفاقية سلام بين الحكومة الأردنية والكيان الإسرائيلي كل تلك الأسباب لم تشفع للأردن بأن يتملك حق تخصيب اليورانيوم المستخرج من باطن أرضه لتشغيل مفاعلاته النووية.
الغريب في الأمر هو تخوف الإدارة الأمريكية على الكيان الإسرائيلي من أن يستغل الأردن (الموقع لجميع الاتفاقيات الدولية التي تمنع استخدام وانتشار أسلحة الدمار الشامل )عمليات تخصيب اليورانيوم لإغراض غير سلمية ،وكأن الأردن دولة إرهابية في حين ان الكيان الصهيوني الذي يرفض توقيع أي اتفاقية دولية بهذا الشأن بل ويملك أسلحة دمار شامل ومفاعلات نووية لإغراض عسكرية ،نفسه هو من يتبجح ويطلق التخوفات والتهم من خلال الإدارة الأمريكية لمنع الأردن حقه الذي حفظه له القانون الدولي بتخصيب اليورانيوم على أراضيه ما دام قد وقع تلك الاتفاقيات بما فيها إعلانه لحسن نواياه بأن برنامجه النووي برنامجا سلميا بل ويفتح أبواب مفاعلاته للرقابة الدولية في أي وقت .
الموقف الإسرائيلي ومن وراءه الموقف الأمريكي يتطلب من كل القوى السياسية والاقتصادية للوقوف صفا واحدا إلى جانب جلالة الملك لمجابهة الموقف الأمريكي بالطرق القانونية والسياسية التي تحفظ لنا حقنا بإقامة مشروعنا النووي السلمي مع عدم إغفالنا بأن الموقف الأوروبي كما يبدوا هو اقرب إلى الجانب الأردني منه إلى الجانب الآخر الذي يجب علينا استثماره في هذه الأوقات وعدم ترك الفرصة للكيان الإسرائيلي الذي لن يتوانى أبدا باستخدام كل الأساليب للضغط على تلك الدول لتغير موقفها لتتخذ نفس الموقف الأمريكي.




*حزب التيار الوطني





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع