أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل

مصر الصامدة

02-02-2015 01:17 PM

داما الكردي
تقف مصر اليوم وقد اتشحت بالسواد على أبنائها الذين قتلوا غدرا وغيلة من قلة ضالة مضللة مأجورة وإرهابية تعيث في الأرض فسادا وترفع علم الإسلام وهو منهم ومن فكرهم وأعمالهم براء.. لكنه سمة الجيش المصري الباسل.. فليس اليوم فقط وإنما قصة علمها التاريخ على مر عصوره أن يقدم الدم الزكي فداء لأرض الكنانة.. بل ودفاعا عن قضايا الأمة العربية جمعاء.
ألم وحزن ومرارة في الحلق حال المصريين اليوم.. لكن العمل الإرهابي الذي اغتال جنوده في سيناء لم يزدهم إلا اصرارا على قهر الإرهاب تحت أقدام جنوده البواسل.. اليوم الشعب بكافة طوائفه وألوان طيفه السياسي صف واحد خلف قيادته وجيشه وشرطته.. اصطفاف لا يقدر لشرذمة لا تعبأ إلا بالحكم والسلطة، بينما لا تقدر على الشعب المصري مهما بلغت المؤامرات والأموال التي تصرف بل والحاقدين من دول وأجهزة على الوقوف في وجهه.
النصر قريب يا مصر.. ليس بجديد عليك ولا على شعبك.. قد تكون المحنة قاسية لكن ليلها قارب أن ينجلي وتشرق شمس يوم جديد لا يدنس ضوءها ارهاب غاشم يضرب في أصقاع الأرض أنيابه.
وهنا علينا أن نستوعب ما قاله الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن مصر لا تواجه جماعة ارهابية فحسب وإنما الإرهاب بصوره المختلفة وتعدد أسماء أتباعه، أنصار بيت المقدس، داعش، القاعدة وغيرهم..
هجوم العريش الثاني على خسته .. الا ان الدولة المصرية قادرة على التعامل والمضي قدما في المواجهة وجيشها قاهر المستحيل بشهادة التاريخ لن تهزه حادثة كهذه.. سيتقدم للأمام باجراءات قوية تضرب جذور الارهاب وتقتلعه وتحاسب كل من وقف خلفه بأي صورة كانت.. حيث ان حضارة يقدر عمرها بآلاف السنين ودولة بحجم مصر وموقعها وقدرة شعبها وتعداده فان ردها لا يكون سريعا ... فلقد تعلمنا أن رد الكبير يكون هادئا متعقلا حتى وإن كان ينزف ألما وحزنا.. سيأتي الرد المصري قريبا لا شك فيه قولا واحدا وستنتصر مصر إن شاء الله.
وسيبقى التاريخ يذكر الشهداء ممن قدموا أرواحهم دفاعا عن الوطن، وتبقى شهادتهم وساما على صدر كل مصري شريف، لمكافحة الإرهاب ونبذ العنف بكافة صوره والامتنان للرئيس عبدالفتاح السيسي الذي لن يقف مكتوف الأيدي ولن تهزه أو تهز مصر حادثة إرهابية وإن ذهب ضحيتها من أبناء مصر الشرفاء.. ليبقى شعار المصريين على طول الزمن فداء الوطن، وتبقى مصر لأجلها يبذل الغالي والنفيس.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع