أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة في وداع الشيخ محمد علي ربابعه

في وداع الشيخ محمد علي ربابعه

10-11-2014 04:50 PM

قبل أيام قليله رحل عنا فقيدنا الشيخ محمد علي ربابعه ( أبوعلي ) واختاره الخالق إلى جواره وان فقيدنا الغالي لم يكن مريضا وكان في صحة جيده, ولكنه الموت الذي لا يستأذن أحدا, رحل عنا الشيخ محمد ونحن لا نكاد نصدق أمر رحيله ,ومنذ أن ترك هذه الدنيا وصورته لا تفارق مخيلتي وأعيش لحظات معه وكأنني أخاطبه ويتكلم معي بالأسلوب المميز المعروف لنا والذي له وقع في نفس كل من كان يسمعه . 


لقد كان الفقيد يتميز بدماثة الخلق, وخفه الظل, واتزان العقل, وقد كان شيخنا الراحل خطيبا من الدرجة الأولى, وكان لديه القدرة على انتقاء الكلمات المعبرة التي تناسب الموضوع والمناسبة المراد الحديث عنها, وكان مبدعا في كل ما يقول ولا يملك من يسمعه إلا أن يكون آذان صاغية لما يتحدث أو يقول .

كان شيخنا الغالي أبو علي جريء ولا يخاف بالحق لومه لائم, وكان لا يجامل أحدا على خطأ, ومن يخطئ يقول له أمامه مخطئ دون محاباة أو مجامله .

تولى شيخنا مسؤولية الرعاية لأشقائه بعد وفاه والده رحمه الله وكان آنذاك شابا في مقتبل العمر, وقد كان لهم الأب والأخ والصديق فلم يبخل عليهم بما يستطيع تقديمه لهم, وقد أصر على أن ينال كل واحد منهم الشهادة الجامعية , واشرف على ما يريدون من زواج وسكن, واستطاع بخبرته وعلاقته مع من لهم دراية في البناء , أن يشتري عماره مؤلفه من أربع طوابق في مدينه اربد ليكون كل واحد منهم مالكا لا مستأجرا.

لقد كان شيخنا الفاضل ابن عم وصديق غالي ورفيق سلاح , وقد جمعتنا الصدف أن نلتقي في أكثر وحده عسكريه , وكنت اشعر بالسعادة عند الحديث معه وكان عنده روح النكتة ومن يجالسه مره واحده يتمنى استمرار هذا اللقاء وعندما أكون غير مرتاح البال , أتكلم معه من خلال التلفون أو التقي معه عندما أكون قريب منه وعندها يتغير الحال من ضيق إلى فرج ومن شعور بالتشاؤم إلى شعور بالتفاؤل وكان لديه القدرة على خلق جو من المرح والدعابة .

رحم الله فقيدنا وأخينا الشيخ محمد علي ربابعه ( أبو علي ) واسكنه فسيح جناته مع الأنبياء والشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا وإنا لله وإنا إليه راجعون .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع