أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أكبر سفينة حاويات تعبر قناة السويس خلال رحلتها الأولى قمة إقليمية في الأردن بحضور ماكرون قطر: 7 آلاف رحلة جوية بالأسبوع الأول من المونديال بعد انتشار الانفلونزا .. طبيب أردني يدعو لاخذ اللقاح ولبس الكمامة قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الملك يغادر الجزائر متجهًا إلى روما فرنسا الى ربع نهائي كأس العالم بايدن يعلن نفسه أعظم رئيس في تاريخ أميركا ولي العهد يشارك في إضاءة شجرة عيد الميلاد بالكرك روسيا تهدد بحظر إمدادات النفط قبل مباراة المغرب وإسبانيا .. قرار مهم من الفيفا حكومة الخصاونة ستقترض 2.3 مليار دينار العام المقبل الملك يشيد بجهود تبون لتحقيق الوحدة الفلسطينية الاردن : طقس غير مُستقر والحرارة ليل الثلاثاء عند 10 درجات زيادة مخصَّصات مراكز زها الثَّقافيَّة 200 ألف دينار سنويَّاً القوات المسلحة تودع بعثة العمرة العسكرية رقم 18 الموافقة على تعيين 172 شخصاً ضمن مخزون الحالات الإنسانيَّة اتحاد الجودو يعلن نتائج بطولة كأس الأردن اقتحام مبنى محافظة السويداء الملك يزور مقام الشهيد ويتجول في المتحف الوطني للمجاهد بالجزائر
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة في وداع الشيخ محمد علي ربابعه

في وداع الشيخ محمد علي ربابعه

10-11-2014 04:50 PM

قبل أيام قليله رحل عنا فقيدنا الشيخ محمد علي ربابعه ( أبوعلي ) واختاره الخالق إلى جواره وان فقيدنا الغالي لم يكن مريضا وكان في صحة جيده, ولكنه الموت الذي لا يستأذن أحدا, رحل عنا الشيخ محمد ونحن لا نكاد نصدق أمر رحيله ,ومنذ أن ترك هذه الدنيا وصورته لا تفارق مخيلتي وأعيش لحظات معه وكأنني أخاطبه ويتكلم معي بالأسلوب المميز المعروف لنا والذي له وقع في نفس كل من كان يسمعه . 


لقد كان الفقيد يتميز بدماثة الخلق, وخفه الظل, واتزان العقل, وقد كان شيخنا الراحل خطيبا من الدرجة الأولى, وكان لديه القدرة على انتقاء الكلمات المعبرة التي تناسب الموضوع والمناسبة المراد الحديث عنها, وكان مبدعا في كل ما يقول ولا يملك من يسمعه إلا أن يكون آذان صاغية لما يتحدث أو يقول .

كان شيخنا الغالي أبو علي جريء ولا يخاف بالحق لومه لائم, وكان لا يجامل أحدا على خطأ, ومن يخطئ يقول له أمامه مخطئ دون محاباة أو مجامله .

تولى شيخنا مسؤولية الرعاية لأشقائه بعد وفاه والده رحمه الله وكان آنذاك شابا في مقتبل العمر, وقد كان لهم الأب والأخ والصديق فلم يبخل عليهم بما يستطيع تقديمه لهم, وقد أصر على أن ينال كل واحد منهم الشهادة الجامعية , واشرف على ما يريدون من زواج وسكن, واستطاع بخبرته وعلاقته مع من لهم دراية في البناء , أن يشتري عماره مؤلفه من أربع طوابق في مدينه اربد ليكون كل واحد منهم مالكا لا مستأجرا.

لقد كان شيخنا الفاضل ابن عم وصديق غالي ورفيق سلاح , وقد جمعتنا الصدف أن نلتقي في أكثر وحده عسكريه , وكنت اشعر بالسعادة عند الحديث معه وكان عنده روح النكتة ومن يجالسه مره واحده يتمنى استمرار هذا اللقاء وعندما أكون غير مرتاح البال , أتكلم معه من خلال التلفون أو التقي معه عندما أكون قريب منه وعندها يتغير الحال من ضيق إلى فرج ومن شعور بالتشاؤم إلى شعور بالتفاؤل وكان لديه القدرة على خلق جو من المرح والدعابة .

رحم الله فقيدنا وأخينا الشيخ محمد علي ربابعه ( أبو علي ) واسكنه فسيح جناته مع الأنبياء والشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا وإنا لله وإنا إليه راجعون .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع