أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هل اصبحت القنوات الفضائية بديلا للاحزاب السياسية؟

هل اصبحت القنوات الفضائية بديلا للاحزاب السياسية؟

06-07-2010 11:04 PM

ان وسائل الاعلام تعد المصدر الرئيسي لاكتساب الثقافة والمعرفة لجميع الشرائح الاجتماعية. والجميع يعرف ان التلفازيعتمد على حاستي السمع والبصر لأنه يبث عبر الصوت والصورة ويختصر الزمن مع تنوع القنوات التي تجذب المشاهد من خلال تنوع البرامج ، بالاضافة الى ان التلفاز يسهم في توسيع مدارك المشاهد العربي وبالمقابل هناك قنوات فضائية تقدم برامج تتعارض مع قيمنا الدينية وعاداتنا وتقاليدنا مما يستدعي التركيز على قنوات ملتزمة لها تنوع في الانتاج وتبث باللغات الانكليزية والفرنسية وغيرها من اللغات العالمية.

ويشار الى ان الكثير من البرامج التي تقدم خاصة في مجال التسلية والمسابقات مجرد نسخ لبرامج امريكية وغربية وكذلك الغالبية العظمى من الفضائيات العربية لاتصور قضايا الشباب بشكل معمق بل نظرة استهلاكية وسطحية وتعتمد الموسيقى والرقص والفن والرياضة واحيانا تعمل على تعميق الانحراف الاجتماعي وبعضها كما تسمى \"كباريهات على الهواء\" ناهيك عن انها تستنزف اموالهم من خلال رسائل ال SMS التي تظهر في الشريط اسفل الشاشة او الاجابة على احدى المسابقات والتصويت وكلها ارباح للفضائية التي تسوق ذلك. ولاشك ان هناك فضائيات ملتزمة وخاصة التي تقدم الاناشيد الاسلامية وتلاوة القرآن الكريم وتفسيره.

اصبحت القنوات الفضائية نؤثر في الرأي العام بدرجة كبيرة بحيث تحل هذه القنوات محل الاحزاب في توجيه الشارع بعدا واقعيا نظرا للامتداد الجغرافي وقدرتها على خلق حالة من التجانس المعرفي الاخباري للمواطنين حول القضايا وسرعة العرض لها.

ان الخطاب الاعلامي لبعض الفضائيات العربية يعتريه غياب الشفافية نظرا لملكية تلك الفضائيات ومصادر تمويلها ومدى استقلاليتها. بل ذهبت هذه الفضائيات الى لعب دور بالخلط بين الرأي والمعلومة احيانا واحيانا اخرى تفرج عن معلومات وحقائق تخفيها وسائل اعلام مملوكة للدولة، ناهيك عن وجود قيود حكومية على الاحزاب السياسية في ظل غياب تنافس سياسي حقيقي بينها مما يفسح المجال للنقابات المهنية لأن تلعب الدور السياسي بجانب المهني المنوط بها اصلا فتجد النقابات المهنية تقوم وتحل محل الاحزاب في الشارع وفي الاعلام.

يمكن للنظام الاعلامي العربي ان يسمح بوجود قنوات فضائية بديلة فعليا عن الاحزاب السياسية وهذا يعكس طبيعة النظام السياسي في كل دولة عربية . وان اخطاء الاعلام هي انعكاس لكل ممارسات النظام السياسي في العالم العربي.





نلاحظ مدى ماتقوم به الحكومات العربية من سطوة على الفضائيات العربية وخاصة الرسمية منها لترسيخ سلطة الطبقة الحاكمة وقد تجلى ذلك في الوثيقة التي وقعت في
جامعة الدول العربية والتي نصت على احترام سيادة الدول العربية وحماية الهوية العربية وعدم العمل ضد السلام الاجتماعي . وتمنح الحكومات سحب التراخيص من الفضائيات التي لاتحترم التعليمات الواردة في الوثيقة ولكن النخب العربية الحاكمة تتحدث عن الاصلاحات الديمقراطية بيد انها لاتدعم هذه الاصلاحات. وقد ظهرت فضائيات عربية كسرت الاستبداد الاعلامي .



ومن هنا تأتي فكرة ان يكون هناك فضائيات على شكل شركات مساهمة حتى تكون الادارة جماعية وليس فردا واحدا يتحكم في فضائيته ، وان تراعي هذه الفضائيات الذوق العام وتعمل على التنوير والوعي لدى المواطن العربي.

الكاتب / بسـام العـوران





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع