أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أخيراً فهمتني يا وديع

أخيراً فهمتني يا وديع

04-07-2010 10:07 PM

يرى المشاهد والمتابع لقنوات الأفلام العربية ، أي قناة أفلام ، لقطات ومشاهد على هذه القناة ، أو فيلم على الأخرى ، وهكذا ، لا جديد ، سوى الابتذال والسطحية في الطرح ، والاستخفاف بعقل المشاهد ،وعدم التطرق لقضايا هامة ومحورية ، فهذا طابع غالبية الأفلام العربية الحديثة ، ولهذه الأسباب وغيرها توجه المشاهد العربي لمتابعة الأفلام الغير عربية . فغالبية الأفلام التي تعرض حاليا، أصبحت – وبرأي الشخصي – أحد أهم المراجع لتعلم مبادئ الانحطاط الأخلاقي ، والانحراف وهدم القيم الاجتماعية ، مستخدمين جسم المرأة كسلعة لعرض الأفلام وتسويقها ، ويتذرع أصحاب هذه الأفلام ، بأهمية الفيلم وقضيته ووجوب الجرأة في الشكل والمضمون من ناحية الطرح .


مع تداخل العمل التجاري ، بالهواية التي تأتي لهم فجأة ، والتي تكون غير مستندة إلى أية موهبة إطلاقا ، مع غياب الثقافة والفهم والقراءة للأحداث السينمائية، واستسهال في الإنتاج. لم تراعي هذه الأفلام ، الدين والعادات والتقاليد ، متجاوزة بذلك كافة الحدود والحواجز والمقاييس ، بعرض الأفلام وما تحويه من مشاهدة ، أو الدعاية المستخدمة للفيلم ، وما يهم القائمين على هذه الأفلام هو تحقيق أعلى الإيرادات واكتساب الشهرة الواسعة ، متخذين \" الغاية تبرر الوسيلة \" نهجا وشعارا لهم .


من ناحية أخرى ، نجد أن هناك القليل من الأفلام التي تطرح قضايا هامة ، ولكن ، ألا يستطيع صناع هذه الأفلام التطرق لهذه القضايا والمواضيع ، بعمق اكبر ، وباحترافية عالية ، دون الخدش بالحياء العام ، والابتعاد عن اللجوء إلى \"الوقاحة\" وليس الجرأة أن صح التعبير ؟.



لقد زخرت الشاشة العربية بكم كبير من الأفلام التي لا يمكن نسيانها ، والتي عالجت قضايا هامة جدا ، مستخدمة حرفية عالية في الطرح ، على الرغم من قلة الموارد والإمكانيات آنذاك ، والسؤال الذي يطرح نفسه ، هل يستطيع نجوم اليوم ، استغلال قدراتهم ومواهبهم ، والإمكانيات الهائلة المتوفرة حاليا ، لطرح ما يهمنا في مجتمعنا العربي ؟. يمكن القول أن المرحلة الأخيرة هي بداية الصعود إلى الهاوية ، ولكن ما زال الأمل قائم ، أن تنتج أفلام تعالج ما يهمنا ، بحرفية وبأداء عالي ، ملتزمين بالأخلاق والقيم ، وموظفين للإمكانيات بطريقة سليمة ومدروسة ، وأن تكون الرقابة ذاتية من قبل صناع الأفلام .


abdullah_alhsaan@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع