أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر ضبط شخص اعتدى على حدث في الزرقاء مهلة للنيابة العامة لتقديم مرافعاتها بقضية مستشفى السلط جدول مباريات الأسبوع الأخير من دوري المحترفين افتتاح عيادة للعلاج الفيزيائي والنفسي والقلب في مركز صحي وادي السير الفيصلي بحاجة لمجلس رجال أعمال خطيب المسجد الأقصى: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحجم صلاحية حراس الأوقاف الإسلامية "مستشفى البشير يعاني من هجرة الأطباء إلى القطاع الخاص وخارج المملكة" ولي العهد يزور لواء الرمثا ارتفاع العجز التجاري للأردن مع الاتحاد الأوروبي تخصيص 125 مركز ايواء في البلديات 29 باحثاً أردنياً ضمن قائمة الاكثر تأثيراً عالمياً
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام في ذكرى الشهيد هزاع المجالي .. الحاضر في القلوب

في ذكرى الشهيد هزاع المجالي .. الحاضر في القلوب

01-09-2014 11:04 AM

أربعة وخمسون عاماً من الوداع والرثاء لن تكفيكَ حقكَ أيها الراحل الكبير المُتنقل بين أدغال القلوب وشتات العقول نعم لكَ في قلوب الشرفاء والمخلصين مساحات كبيره من الحب واقل ما يمكن ان يقدمه لك ابناء الوطن الاحتفال لذكرى رحيلك هنا عند اخوالك في ماعين .

اربعة وخمسون عاماً من الأنين والحنين لروحكَ التي ارتقت حية من اجل المبأدى والوطن وكرامه اهله مجلله بالطيبة والعزه والشموخ ، فكما قال الشاعر:

فمجد الاحرار في العلى اية للحق وبالدم الزكي معبق راحلنا العظيم ابا امجد كيف لهذه الجموع المجتمعه هنا في مسقط راسك ماعين حيث بواكير الصبى ان تؤبن هذا التأريخ الحافل وكيف بنا تركُ ذكراك في عمق الأرض في مضارب اخوالك عشيرة الونديه الاكارم يستوقفني هذا المكان الجميل كجمال اهله .

و بكل شغف نحاكي روحكَ الطاهره والذي كانت حاضره تحوم فوق الحاضرين والتي تلقي دروساً في الرجوله وتشحد همم الكسالى والقاعدين فكل ركنٍ فيها وكل شيخ جليل او امرأة تذكرك لانك جزء من تاريخ الاردن الناصع وروحكَ الطاهره تعلق في أرجاء ماعين فها هم يحتفلون بذكرى استشهادك يقولون لك انك فقيد الوطن ، لم يولد مثلك أثنين ،فكنتَ متفرداً بتحليقكَ في سماء الوطن من شماله الى جنوبه ومن غربه الى شرقه .

ولِدَت في ماعين حيث بواكير الصبى وانقلت الى اهلك وربعك في الكرك وعملت في مأدبا ودرست في دمشق وعشقت القدس ونابلس والخليل ونالتك يد الغادرين في عمان فكما قال شاعرنا اسماعيل السعودي في قصيدته في ذكرى رحيلك (الميت نحن وانتم الاحياء دم الشهيد تعطرت بعبيره هذه الوجوه وهذه الارجاء تمشي القصائد للشهيد عرائساً رغم الحياء فمشيها الخيلاء

هزاع يا وجعيوبوح قصائدي ماذا يقول الشعر والشعراء

اقلامنا صغرت امام عظيمها وتصاغر الحماء والعظماء

انا لست ارثي فالرثاء لميت والميت نحن وانتم الاحياء

الى ان يقول الاردنيون الذين عرفتم البين غيرهم والداء

هزاع خيل الراحلين تكدشت والراكبون ظهورها غرباء

وختاما نقول سلام على روحك الحاضره فالرثاء والوداع لا يوفيان حقك فانت بين ادغال القلوب وشتات العقول وستبقى تلقي دروساً على الاجيال كل صباح . كتبت تاريخك بالدم الطاهروكتبوا تاريخهم بالماء المهين وشتان بين الطاهر والمهين.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع