أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر ضبط شخص اعتدى على حدث في الزرقاء مهلة للنيابة العامة لتقديم مرافعاتها بقضية مستشفى السلط جدول مباريات الأسبوع الأخير من دوري المحترفين
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة نحن ليس اعداء للمعلم ولكن

نحن ليس اعداء للمعلم ولكن

13-08-2014 02:20 PM

يستعد المعلمون وبتشجيع او بتحريض او بدعوة - او اسموها كما تريدون - من نقابتهم لتنفيذ اضراب واعتصامات مع بدء العام الدراسي الجديد , ويبدو انهم يختارون التوقيتات بدقة كبيرة جدا وبعناية بحيث يكون توقيت هذه الاضرابات مؤثرا ومؤذيا جدا ليس للحكومة بالدرجة الاولى ولكن بتوقيت مؤذي ومضر بمصالح الطلاب وعلى حساب ساعات التدريس ولا يعلموا ان توقيتهم هذا الذي اختاروه يجلب لهم الغضب والرفض ليس من طرف الحكومة فحسب بل من طرف الاهالي اهالي الطلاب جميعا .

ومع استغرابنا من اختيار هذا التوقيت ومع استغرابنا بعدم شعورهم بوضع التعليم الذي للاسف تخولني الوقائع والحقائق ان اقول بانه متردي , وربما اكبر دليل على ترديه نتائج التوجيهي التي جاءت محبطة جدا وما يؤكد تردي التعليم هو ما صرح به معالي وزير التربية والتعليم من ان 100 الف طالب لا يستطيعون لا القراءة ولا الكتابة اي ان 100 الف طالب هم في عداد الاميين وهم على مقاعد الدراسة , وا يزيد من التاكيد على هذا ان 243 مدرسة لم ينجح بها اي طالب في التوجيهي ,وهو واقع اليم جدا وعلينا جميعا ان نعمل من اجل الخروج منه والعمل على اصلاحه لا "زيادة الطين بلة" على راي المثل , وهو ما تنادي به النقابة وما يسعون اليه بعض او معظم المعلمين من خلال تصميمهم على تنفيذ هذا الاضراب ونسوا ان مهنتهم مهنة عظيمة جدا قد اسميها مهنة انسانية تعادل مهنة الطبابة والتمريض بل هي اهم من ذلك وهم من يربون الاجيال الذي يصنعون مستقبل الامة ومطلوب منهم العمل والقيام بواجبهم بكل اخلاص وضمير قبل تحقيق المطالب التي ربما نتفق مع بعضها ولا نتفق مع البعض الاخر منها .

نحن ليس اعداء للمعلم على الاطلاق فهم اخوتنا وابناءنا واجزم ان كل شخص فينا له اخ او اخت او اكثر يعملون بهذه المهنة الراقية ومن حقهم ان يطالبوا بتحسين ظروف عيشهم مثلهم مثل باقي الموظفين وان عارضنا اضرابهم في ساعات التدربيس فان هدفنا هو حماية حقوق ابناءنا وليس حرمانهم من المطالبة بحقوقهم سيما وان الخيارات والبدائل الاخرى موجودة .

كان هناك عطلة سنوية تقارب الثلاثة اشهر لماذا لم ينفذوا احتجاجاتهم خلالها !؟

وقد كتبت بالامس على مواقع التواصل الاجتماعي كان بامكانكم التمسمر امام الدوار الرابع ثلاثة اشهر وتطالبون بما تطالبون به لماذا اخترتم وقت الطالب وحق الطالب , وقد خرج البعض مدافعا عن عنهم , بعضهم من استخف بدور المعلم في مخرجات التعليم ملقيا اللوم كله على الحكومة وبعضهم صور لنا وضع المعلم المادي باسوأ صورة وافتكرت انه "يطحن على الديك" كما يقول المثل , ونسوا ان وضع المعلم افضل بكثير من وضع غيره من موظفي الدولة , وبلا حسد اقول بان معظمهم ميسور الحال لديه احدث السيارات وبيت جميل وقد استغلوا التقصير في التعليم والتدريس بالمدارس الحكومية وعملوا مراكز ثقافية وبعضهم يعطي دروسا خصوصية مقابل مبالغ ليس بقليلة ولا تستغربوا ان قلت لكم بان بعض المعلمين يتقاضى 25 دينار او اكثر مقابل الحصة الوحدة .

اعتقد ان هناك مهن لا يقبل الاضراب فيها ابدا ومهنة التعليم هي اولى هذه المهن مثلها مثل مهنة الطب والتمريض وغيرها من المهن التي تؤثر على مصلحة المواطن وتضر به وقد وقفنا سابقا ضد اي اضراب جرى من قبل اصحاب هذه المهن الحساسة واليوم ننقف ضد اضراب المعلمين ونرفض استغلال وقت الطالب ومصلحة الطالب في سبيل تحقيق مطالبهم .

وفي هذا السياق لا بد لي ان اعرج على موضوع النقابات التي وللاسف الشديد تم تسييسها وبقوة وانحرفت اهدافها لاهداف غير تلك التي اسست من اجلها , فالاولى بنقابة المعلمين ان تعمل على تطوير التعليم وتحسين التعليم وليس على اعاقته ومثلها مثل بعض النقابات الاخرى والتي ليس من المناسب الحديث عنها في هذا المقال .

وهنا اجد نفسي مضطرا ان اطرح سؤالا وهو: ما حاجتنا لتلك النقابات !؟

واجد نفسي مضطرا ان اطالب بحل تلك النقابات التي خرجت عن اهدافها .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع