أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه طوقان: إنتاج الكهرباء وتحلية المياه من الطاقة النووية مطلع العقد المقبل الذنيبات: الجلوة العشائرية أشد من العبودية كريشان يوجه البلديات بتقسيط ديون المواطنين تفاصيل تورط محامي أردني بتزوير وكالة ارض الاستهلاكية المدنية تفتح أبوابها الجمعة ديون الفيصلي مليون و300 ألف دينار الجزيرة يستغرب قرار التحقيق مع لاعبيه ترقيات أكاديمية في جامعة اليرموك -أسماء عطاء لصيانة السكن الوظيفي لرئيس الوزراء
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ."غزة الاسير وعرب بلا ضمير "

."غزة الاسير وعرب بلا ضمير "

27-07-2014 04:14 AM

هاهي غزة تصبح رقما صعبا لا يمكن تجاوزه في التضحية والبطولات وتقديم الشهداء .

وهاهي ككل مرة تصارع الموت لوحدها , و تصمم على بلوغ الهدف والطموح بفك قيدها وأسرها بدم اطفالها ونسائها وشيوخها وشبابها, وهدم بيوتها وجدرانها ,و تفجير حاراتها , فاختلط الردم والتراب بالدم ليكون لوحة من الحرية , مشرفة لكل عربي ومسلم ,ومسيحي شريف .

وهاهي غزة تكون وطنا بحد ذاته وطنا حرٍّا لا وطنا أسيرا يتوقّ شعبه إلى الحرّيّة ,حيث كبر وشاخ وهو اسير ويدفع الغالي والرّخيص من أجلها .

شعب يرفض الذل ويرفض العبودية ويأبى ان يخضع للاسر والاحتلال .. شعب رضيعه يقاوم ويصرخ الما لكنه لم يفقد الامل بالتحرر واسترداد الكرامة للعرب , من محتل صهيوني وارهابي مجرم .

أبطال غزة وشهدائها هزوا شعوب العالم وهم يسقطون مضرجين بدمائهم , لكنهم لم يهزوا قادة, وحكام عرب, فباتوا غائبين عما يحدث من انتهاكات في غزة , مبتعدين عن همومها وصامتين امام اغتصابها وفاقدي البصر عن لون ترابها الممزوج بدماء الشهد اء, مصابين بالضعف والهوان امام شرذمة الاجرام الصهيوني , ولربما ينتظرون المزيد من الدماء .

يا حكام العرب غزة تأن وتنزف وتدفن تحت الانقاض وتدك وتحتضر ومعاناتها كبيرة ، والثمن غال، والتضحيات عظام والدم شلال, والتعبيرعن القلق لما يجري في غزة والاستنكار وارسال المعونات الطبية , لا ينفع ولا يغني ولا يُسمن من جوع , بل يتوجب العمل بجد لحل القضية من جذورها لتثبتو ولو لمرة واحدة انكم على مستوى من تطلعات شعوبكم, وبأنكم على مستوى من رضيغ غزاوي اسير ,يقاوم ويأن ويستغيث ويستجير ,بحكام بلا ضمير ...!!!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع