أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام فلسطين لن تركع وغزة لن تجزع

فلسطين لن تركع وغزة لن تجزع

11-07-2014 05:19 PM

يبدو ان الكيان الصهيوني لازال يراهن على اعماله الارهابية التي صاحبت نشاته عندما اقدمت الجماعات اليهودية بترهيب الفلسطينيين وترويعهم بمذبحة دير ياسين وما شابهها من المذابح والتي تمخض عنها هجرة الفلسطينيين من وطنهم .
اسرائيل حاولت تكرار نفس السيناريو في جنين قبل اقل من عقد من الزمان تم كررته في غزة قبل سنوات قليلة خلت حتى استخدمت ابشع اشكال القتل والتدمير والضغط والتنكيل بحق الشعب الفلسطيني.
في عام 1948 تم ترويع الفلسطينيين لاجل ان يرحلوا عن وطنهم وتم ذلك للاسف نتيجة لغياب الوعي العربي بشكل عام والفلسطيني بشكل خاص اما اليوم فاننا نجد ان الارض تقوم ولا تقعد من تحت اقدام الفسلطينيين تدميرا وقهرا ورغم كل ذلك لم نجد اي منهم وقد غادر بيته هربا من عدو غاصب محتل.
المعادلة تغيرت وبكل المقاييس فعلى الصعيد الفلسطيني الداخلي اصبح الوعي سيد الموقف حيث ادرك فلسطينيوا الداخل ( المقيمين في فلسطين اليوم ) بان العدو من امام يقتل ويدمر والعرب من خلفهم لا حول لهم ولا قوة وعليه فقد بدأت المعادلة تتغير على الصعيد النفسي والعسكري بعد دخول حركة حماس وحركات المقاومة الى ساحة الصراع .
اليوم نجد صورايح وقنابل وطائرات اسرائيلية تدك غزة وجنين وكل قربة وبيت فلسطيني وفي المقابل نجد توازنا في الرعب من خلال حركات المقاومة الفلسطينية في الداخل عندما بدات تدك مضاجع اليهود في بيوتهم.
ان موزاين القوة هي لصالح اسرائيل بلا شك لكن موازين الرعب هي لصالح حركات المقاومة والفسطينيين بلا ادنى شك ايضا.
اسرائيل تمتلك اضخم ترسانة عسكرية متطورة في منطقة الشرق الاوسط وهو الكيان الذي تعود على القصف والاحتلال والتوسع والعربدة دون ان يساله او يعترض له احد من جيوشنا العربية من المحيط الى الخليج.
اليوم بدات المعادلة تتغير نحو توازن رعب لا بل تفوق لصالح حركات المقاومة حيث ان هولاء يحاربون في سبيل الله والوطن ويحققون انتصارات جعلت عقدة الخوف من اسرائيل ما هي الا وهم بينما عرف عن اليهود بانهم جبناء لا يقاتلون الا من خلف ستار وهنا تكمن علامات التفوق الفلسطيني في ادخال معادلة الرعب لصالحهم بحق اسرائيل.
انني اعتقد بان اسرائيل لن تنجح في اسئصال قدرات المقاومة الفلسطينية التي باتت تزداد قوة بعد كل عدوان اسرائيلي وان اي عملية لاحتلال غزة لاجل القضاء على هذه الحركات سيكون ضربا من خاليال وانني اكاد اجزم بانه سياتي اليوم الذي تفقد فيه اسرائيل القدرة على المبادرة في اعلان حرب وحتى انهائها حيث ان موازين القوة ستتغير بالمطلق لصالح من يحاربون على ارضهم ويمتلكون ارداة للموت في سبيل وطنهم.
اختم كلماتي بان فلسطين لن تركع وغزة لن ترحل وان قادة اسرائيل سيقضمون اصابعهم يوما على عدم القبول باعادة الحقوق لاصحابها ودمتم





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع