أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه طوقان: إنتاج الكهرباء وتحلية المياه من الطاقة النووية مطلع العقد المقبل الذنيبات: الجلوة العشائرية أشد من العبودية كريشان يوجه البلديات بتقسيط ديون المواطنين تفاصيل تورط محامي أردني بتزوير وكالة ارض الاستهلاكية المدنية تفتح أبوابها الجمعة ديون الفيصلي مليون و300 ألف دينار الجزيرة يستغرب قرار التحقيق مع لاعبيه ترقيات أكاديمية في جامعة اليرموك -أسماء عطاء لصيانة السكن الوظيفي لرئيس الوزراء
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة جلالة القائد .. هلاّ يمّمْت شطر مَعان

جلالة القائد .. هلاّ يمّمْت شطر مَعان

08-07-2014 12:45 PM

أنا من الناس الذين لديهم ثقة وإيمان بأن أهلنا في معان يحبون الملك، وأن الملك يحبهم، وقد تكون ثمّة جُدُر حالت ولا تزال تقف حائلاً بين المعانيين الكرماء وبين الملك الكريم، لكنها جُدُر مصطنعة واهية، ليس للمعانيين ولا للملك دخل بها، وما تلبث أن تتهاوى قريباً، ومع ذلك فإن المسافة التي تربط بين الملك وأهل معان أقرب من أي مسافة بين الملك وأهل أي بقعة أردنية أخرى، وهذا يجعلنا نؤمن بأن منْ وضع الحواجز سواء بقصد أو دون قصد، لم يدُرك العلاقة العميقة بين ملوك الهاشميين والمعانيين..!

مقالي هذا، يهدف إلى تجميع الرباط الأردني، جأشاً واحداً متحداً، في علاقة تاريخية بين ملك وشعب، علاقة منسوجة بخيوط الثقة والمحبة، وبمعاني البيعة العميقة، علاقة تسمو على اجتهاد الحكومات وأخطائها وخطاياها تجاه أهلنا في معان، وهي فوق حماقة مسؤول لم يفهم الرباط الأردني، ولم يدرك طبيعة الأردنيين، ولم يكتشف مدى إصرارهم على العدالة مدموغة بمحبة آل هاشم..

وأما فوضى الخطابات التي ألهبت الواقع "المعاني" فما هي إلاّ فقاعات لا تلبث أن تنطفىء فلا تترك سوى أثر عابر، في حين تتأهّب قوى الداخل المعاني بأصالتها المعهودة ووفائها المشهود إلى رغدان تعانق ساكنه، فالبيعة التي كانت ولا تزال تتجدّد في النفوس وتتأصّل يوماً عن يوم، ستظل عميقة متأصلة، وما كان لها أن تتداعى أو حتى تهتزّ أمام مشاعر طائشة أو قرارات غير حكيمة لحكومة أو مسؤول وقفا عاجزين عن فك أسرار العلاقة الرائقة بين أهل البيعة والنصرة في معان وبين أهل الحكم في رغدان.

هي العدالة الاجتماعية، لا يقبل بغيرها حرّ، وأهل معان أحرار من ظهور أحرار، وأهل بيعة ووفاء، وأصحاب فضل، وعلى حكومة المملكة أن تتبسّم في وجوههم، كما تبسّموا هم في وجه الثورة العربية وآزروها ونصروها، وليس ثمّة ثِقْل في أن يسعى المعانيون إلى توطيد الوشائج بين الأردنيين، عبر مناداتهم بالعدالة، وليس ما هو أهم منها لتوطيد أركان الدولة وترسيخ كيانها كدولة قانون ومؤسسات، وهم بذلك يعملون من أجل وطن واحد يشعر فيها كل مواطن بالرضا، ويقف الجميع فيها على قلب رجل واحد، وينظرون بأمل إلى مستقبل مشرق، وأردن قوي البينان..

أيها الملك الأجلّ.. وأنت صاحب خير ومبادرة، أعلم أن قلبكم الهاشمي الكريم معلقٌ بكل ذُرى الوطن وهو في معان أكثر وأكبر، وأن الملمّات تحتاج إلى الكبار لحلحلتها وتفكيكها، وإن حالة الاحتقان تحتاج إلى حنكة السياسيين ونهى الحكماء لتبديدها، ولا أجد أكثر مناسبةً من شهر الخير والصيام للمبادرة واليمّ نحو أهلك في معان.. فمائدتهم طيبة والجلوس بينهم طيب، والحديث معهم طيب.. معشر الطيبين ساكني معان وساكن رغدان..

جلالة القائد.. هلاّ يمّمت شطر معان وأفطرت بين أهلك في ربوعها في رمضان، وصالاً يجمع القائد بشعبه، سعياً إلى حلول ترضي الجميع، وصالاً تشدّه عدالة مليك هاشمي، وتشغله تنمية وطن واحد بكافة بقاعه حتى تلك المتربعة وسط الصحراء.. معان الخير والطيب والوفاء .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع