أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
15 ألفا و700 اصابة كورونا نشطة بالاردن "الامن" يحقق بمزاعم تعرض شخصين لسلب مسلح وسرقة 6500 دينار في عجلون الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد

الأمن

25-06-2014 03:02 PM

لعل الأمن بمفهومة العام لم يتبلور كفكر له قواعده وفرضياته و مناهجه في البحث العلمي عالميا إلا في أواخر القرن الماضي في أعقاب الحرب العالمية الثانية عام 1945 و ولادة مجلس الأمن في العام الذي تلاه على الرغم من الأهمية الكبرى لمفهوم "الأمن" وشيوع استخدامه في المحافل المختلفة، وعليه فإنه يعتبر مفهوم حديث في ميدان العلوم السياسية.

وللتوصل إلى مفهوم متفق عليه "للأمن"، فلا بد من التعرف على مدلول ذلك من خلال وجهة نظرالمدارس الفكرية المعاصرة - "فالأمن" يعني "حماية الأمة من خطر القهر على يد قوة أجنبية".

هذا من وجهة نظر دائرة المعارف البريطانية .

- ومن وجهة نظر هنري كسينجر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق ، يعني أي تصرفات يسعى المجتمع عن طريقها إلى حفظ حقه في البقاء.

- ومن وجهة نظر "روبرت مكنمارا" وزير الدفاع الأمريكي الأسبق في كتابه "جوهر الأمن".. يقول: "إن الأمن يعني التطور والتنمية، سواء منها الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية في ظل حماية مضمونة".

كما يقول أيضا: "إن الأمن الحقيقي للدولة ينبع من معرفتها العميقة للمصادر التي تهدد مختلف قدراتها ومواجهتها؛ لإعطاء الفرصة لتنمية تلك القدرات تنمية حقيقية في كافة المجالات سواء في الحاضر أو المستقبل".

إن مفهوم الأمن فى الإسلام أقره الله سبحانه وتعالى فى سورة قريش حيث توضح السورة أن مفهوم الأمن فى الإسلام يرتكز حول تأمين حاجة الناس من الغذاء والإحتياجات الأساسية لهم وتوفير الطمأنينة والسكينة فى نفوس المجتمع ، وهو من اهم مفاهيم "الأمن" في قوله تعالى، بسم الله الرحمن الرحيم (لإيلف قريش(1) إلفهم رحلة الشتاء والصيف(2) فليعبدوا رب هذا البيت(3) الذى أطعمهم من جوع وءامنهم من خوف(4 ))،(صدق الله العظيم) ،سورة قريش فالمقصود بكلمة أمن،توفير الطمأنينة والسكينة والغذاء والإحتياجات الأساسية للمجتمع ومن هنا يتبين أن الأمن هو ضد الخوف، والخوف بالمفهوم الحديث يعني التهديد الشامل، سواء منه الاقتصادي أو الاجتماعي أو السياسي، الداخلي منه والخارجي.

و يعد الأمن والإيمان والأمانة مصطلحات محورية في سياق القران الكريم ، تحمل دلالات شرعية معينة، وهي في أصلها اللغوي مشتقة من مادة (أمن)، وهذه المادة تدل على ثلاثة أمور.

الاولى: الأمانة، يقال: أمُن أمانة: كان أمين و نقيضة الخيانة.

الثاني: التصديق , يقال : امن به : إذا وثق بة وصد و نقيضه الكفر.

الثالث: الأمن الذي هو الاطمئنان و السكينة ونقيضة الخوف ، يقال: أمِن أمناً وأماناً وأمنه: إذا اطمأن، ولم يخف، فهو آمن. وأصل (الأمن) طمأنينة في النفس، وزوال الخوف عنها؛ يقال: أمن يأمن أمناً وأَمَنَة وأماناً.

ويقول رسول اللة صلى اللة علية وسلم ، ( من أصبح منكم آمناً في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا) رواه الترمذي “. وبهذا دلالة على الطمأنينة و السكينة و توفر الاحتياجات الاساسية للفرد و ادخالة مي منظومة الامن الشامل..

يعد مفهوم الامن من المفاهيم التي تشعبت دلالتها ليتشمل مضامين متعددة تتداخل مع مختلف أنظمة الحياة.

والأمن بمعناه المباشرة هو أحد أنواع الأمن ، فقد بدأنا نسمع عن أنوع كثيرة من الأمن مثل: الأمن النفسي (ارتباط وثيق بالشعور والإحساس)، والأمن الغذائي (توافر الغذاء وعلاقته بقضية تحقق الأمن)، الأمن الاجتماعي (توفر الطمأنينة والرفاهية والتغلب على المرض والجهل والاعتداء على النفس)، الأمن الثقافي والفكري (الغزو فكري)، الأمن الاقتصادي (استقرار مادي ثبات في الدخل )، الأمن المائي (توفر المياه) .. ......الخ.







تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع