أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة بالصور .. إصابة أردني بجروح خطرة باحتراق شاحنته في السعودية الملك: لا يمكن لنا الانتظار ورؤية اللبنانيين يقتربون من الهاوية الحكومة تقرر تثبيت عمال الوطن الفعليين العاملين في الميدان (وثيقة)
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام دحلان وحماس وغزة ..

دحلان وحماس وغزة ..

18-03-2014 11:22 AM

الاتهامات التي ذكرها رئيس السلطة محمود عباس بحق محمد دحلان تؤكد أن ما قامت به حماس بما يعرف بيوم الحسم كان صائبا تماما وإنْ وصفها البعض في ذلك الوقت بالفتنة التي أصابت الفلسطينيين في غزة ولاموا فيها حماس...

فعندما يكشف رئيس السلطة التي كانت تتبع له الأجهزة الأمنية في غزة ذلك الوقت و يترأسها محمد دحلان.. بأن الأخير متهم بقتل الرئيس ياسر عرفات كما أنه ساهم أيضا في اغتيال قيادات فلسطينية عدة منها قيادات في حماس.. فتلك الشهادة التي تأتي من رجل بحجم عباس لهي خير دليل على صواب ما فعلته حماس ..

ويتذكر الجميع أن الأجهزة الأمنية في غزة قبل سيطرة حماس على القطاع كانت قد أمعنت بضرب المقاومة الفلسطينية من خلال الاعتقالات والتعذيب و تزويد الإسرائيليين بأماكن قيادات المقاومة من كافة الفصائل حيث تم اغتيالهم بصواريخ الطائرات الإسرائيلية ...

ما يحدث الآن في الضفة من تضييق على المقاومين وملاحقتهم واعتقالهم وترك القوات الإسرائيلية تقتحم مدن الضفة متى شاءت للقضاء عليهم كان من الممكن أن يحدث الأسوأ منه في غزة لو تمت سيطرة دحلان عليها...

ما فعلته حماس ليس شقا في الصف الفلسطيني بقدر ما أنه فصل بين صف المقاومة التي ترى أن المقاومة هي الوسيلة الوحيدة لتحرير فلسطين واللغة الوحيدة التي يفهمها الصهاينة جيدا ...وصف من نسي البندقية وارتضى المفاوضات الاستسلامية نهجا وسبيلا وحيدا لهم والتنسيق الأمني شهادة حسن سلوك ونوايا طيبة للمفاوضات التي لا تنتهي ...

فالفتنة الحقيقية في ظل وجود الاحتلال الصهيوني هي ترك الساحة لدحلان وأمثاله والذين لو تمكنوا من غزة لما أبقوا مقاوما واحدا فوق الأرض ولما ترددوا بسحل وقتل وتسليم كل الشرفاء المقاومين وأيا كانت انتماءاتهم للاحتلال الصهيوني كعربون محبة وشهادة حسن سيرة لهم ...

حفظ الله المقاومة الفلسطينية ... قسّاميون جهاديون كتائب الأقصى وأبو علي مصطفى وكل من ثبتوا ولم يبدّلوا يوم تبّدل الكثيرون وتغيروا ...





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع