أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه طوقان: إنتاج الكهرباء وتحلية المياه من الطاقة النووية مطلع العقد المقبل الذنيبات: الجلوة العشائرية أشد من العبودية كريشان يوجه البلديات بتقسيط ديون المواطنين تفاصيل تورط محامي أردني بتزوير وكالة ارض الاستهلاكية المدنية تفتح أبوابها الجمعة ديون الفيصلي مليون و300 ألف دينار الجزيرة يستغرب قرار التحقيق مع لاعبيه ترقيات أكاديمية في جامعة اليرموك -أسماء عطاء لصيانة السكن الوظيفي لرئيس الوزراء
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام لماذا نقرأ ؟! .. ( 1 )

لماذا نقرأ ؟! .. ( 1 )

07-06-2010 11:23 PM

فالقراءة ليست هواية نمارسها بل هي شيء أساسي في حياتنا وجزءا منا وذواتنا  فأول ما نزل جبريل عليه السلام على سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم في غار حراء ناده قائلا اقرأ وكررها ثلاثا ثم قال له جبريل:  اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) ولقد ذكر السرحاني في كتابة  ( القراءة منهج حياة ) أن الآيات الخمسة تتحدث عن القراءة ومع أن العلم غاية القراءة . إلا أن الله عزَّ وجل لم يبدأ القرآن بكلمة " تعلم " ولكن حدد " اقرأ " ولها ضابطان الأول: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1)  والضابط الآخر: هو ألا تخرجك القراءة ولا العلم عن تواضعك ، فلا تتكبر بالعلم الذي علمت بل تذكَّر على الدوام أن الله عز وجل هو الذي منّ علمك به اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4)   هو الذي عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) .

والمهم أن يكون فعل القراءة في المفيد والنافع لا التافه الذي لا فود منه والذي أصبح شاعاً في أيامنا كثير وخاصة مع انتشار وسائل الاتصال والتقنية التكنولوجية الحديثة كالانترنت . لذا علينا أن نجعل من القراءة بحثاً محموماً يؤكد ماهية صاحبها وهويته ، وان تكون الرغبة الملحة دافعة لمزيد من الإطلاع على التجارب الإنسانية و كتاباتهم وما وصلوه في حقول العلم والمعرفة ، والذي يتطلب منا الإطلاع على ممارسات الآخرين و مغامراتهم و فضاءات معرفية غير فضاءاتنا لنتعرف آمالهم وطموحهم ،  تأسيسا للراحة الإنسانية والقلق النفسي والاضطراب العقلي من الحياة وقضاياها و بناء معرفة المستقبل كيف تكون وما حالها ، أراضونا عنها ، أهي أحسن من سابقاتها أم أنها لا تختلف كثيرا عنها. فيدفع بنا أن لا نقف على حد الإطلاع بل الغوص في أعماق النص واسباره لنحقق الغاية والقصد ، ولنصيب المعنى المعلن بيانه والمخفي بين ثناياه وسطوره ، كل ذلك سعياً إلى معرفة الهوية الشخصية والقومية.

فأنت لا يمكنك أن تعرف الذات من دون معرفة الآخر، وهذا لا يتأتى إلا بفعل القراءة الأولى المتعمق في بحث محموم عن الهوية ، تماماً كالكتابة . بمعنى أن قراءة تجارب الآخرين تمكنك من معرفتهم بقرأتك  لمقال حالهم الذي عبر عن لسان مقالهم المكون لشخصيتهم وهويتهم القومية ، ولكن هذا لا يدفع بك أن تكون محموما أثناء القراءة وكأنه الهدف الوحيد الذي تسعى إلى تأويله والخروج منه بأحكام تمكنك من معرفة لسان المقال جيداً ، فهي عملية تأتى من فعل القراءة الأولى   ( القراءة ) طبيعية وتلقائية ولا اعني مصادفة حيث تبدأ تظهر بعض  المؤشرات الدلالية في لسان الحال عن لسان المقال كالسمات والصفات المكونة والدالة على شخصه وما هيته القومية سواء كان جمعا أو افردا .

وقد يقول البعض أننا بذلك تخلينا عن المتعة احد مكونات شرط القراءة وأساسها وهذا ما ذهب إليه المفكر الايطالي امبريو ايكو في إحدى محاضراته بعنوان لماذا نقرأ ، فأجاب " نحن نقرأ لأننا نستمتع بما نقرأ ، ولكن الأهم هو أننا نشعر أن حياتنا ليست مرضية وأننا نبحث بالقراءة عن أنفسنا " ، ففعل قراءة القارئ على اختلاف مستواه الثقافي ونوعه فانه يصل إلى حد المتعة رغم درجاتها المتمثلة في ثلاثة مستويات معرفية ، الأولى : المعرفة الحسية ، وهي قاصرة لا يمكن أن تعطينا المعرفة الصحيحة في جميع الحالات وقد توهم بالحقيقة ، بمعنى أن تكون خادعة في أحكامها أو كاذبة لذلك فنسميها معرفة ضعيفة .

يتبعها بالترتيب المعرفة العقلية ،  المتدرجة في مستويات من الأدنى إلى الأعلى كما حددها بلوم  بمستويات المعرفة الدنيا للتفكير كالتذكر ، الفهم ، والتطبيق ، ومستويات المعرفة العليا للتفكير كالتحليل ، التركيب ، والتقويم ، حيث قد لا يبلغها الإنسان جميعا وبإتقان ، إضافة إلى أن للعقل حدود لا يمكن تجاوزها وهي طبيعية في تكوين الجنس البشري ( النقص ) والتي تعبر عن قصوره وضعفه وعدم امتلاكه للمعرفة كلها وهذا ما أثبتته التجارب الإنسانية على مر حقبها التاريخية من مرحلة الإشارة والرسم مرورا بالمشافه وثم الكتابة . صحيح انه قد يسبر حقل معرفي ويتعمق فيه في وقت ما ولكن تظهر قضايا خلافيه مستجدة يعجز العقل عن تجاوزها ، وقد تُشكل لفترات طويلة، وهناك قضايا خلافية لم تحسم بعد منذ القدم .

 وهذا يدفعنا إلى مدى الحاجة إلى مستوى معرفي أعلى ، وهو المعرفة الحدسية  ( الإيمان ) وهي أعلى المراتب المعرفية وسميت بالمعرفة اليقينية ، ومشكلتها الوحيدة انك قد لا تستطيع أن تنقلها إلى الآخرين ، فأنت قد تؤمن بفكرة ما ولكن لا تستطيع نقل هذا الإيمان بنفس الفكرة لهم. وباختصار لان قاعدة المعرفة الإيمانية ( الحدسية ) مبنية على قواعد دينية وخاصة السماوية منها ، وأصحاب هذه المعرفة أو المؤمنون بها سوف يصل القول بهم " قد لا املك الحقيقة ولكني مؤمن واعتقد أن الإنسان عليه الجد في البحث عن الحقيقة وان يؤمن بها " . 

هذا يوصلنا إلى القراءة الناقدة التي تمثل الاستجابات الداخلية لمتطلب المتعة والحرية لما هو مكتوب ، معملا كل العمليات العقلية السابقة التي تستلزم تدخل شخصية الإنسان لتفسير المعاني والربط والتحليل والاستنتاج وهذه المهارة تعين على حل المشكلات ليعيش القارئ غيبوبة بارت عند القراءة حيث شبه تعامل القارئ مع النص بعلاقة الرجل بالمرأة وما يرافقها من اللذة والمتعة أي لا نبغي من القراءة أكثر من ذاتها . صحيح أننا نحب أن نقرأ للقراءة ذاتها ولكن لا ننسى أنه ليس كل القراء يقرؤون لذلك وهذا الأغلب . ولكن الأصل في القراءة وفعلها هو المتعة لذلك فإن قرأت خبراً أو قصيدة أو أي مادة للمتعة الذاتية وبأي موضوع و صلت إلى حد المشاركة في إنتاج النص لا أن تبقى مجرد متلقي أو سلبي في التعاملات النصية الناتجة عن القراءة الأولى وفعلها ، فإذا عشت اللذة والمتعة ومارستها بحرية فأنها توصلك إلى الفعل الحقيقي الشرطي للقراءة الأصيلة .

 

 

 

حلمي درادكه

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع