أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء الحنيفات: الرؤيا الملكية للقطاع الزراعي هي خارطة الطريق 14 وفاة و1602 اصابة جديدة بكورونا في الأردن الهند تسجل إصابة جديدة بفيروس زيكا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ما هو التوطين .. ومن هم اللاجئين

ما هو التوطين .. ومن هم اللاجئين

01-03-2014 10:39 AM

ما هو التوطين .. ومن هم اللاجئينسؤال يدور في خلد الكثيرين ... وطبعاً التفكير هنا بالفلسطينيين ... فلم نعرف قبلهم لاجئين ... ولم نعهد نازحين ... فهم الأشقاء الذين فرضت عليهم الدنيا بأسرها ... أن يكونوا لاجئين ... هم الذين خرجوا من ديارهم كرهاً وهم مرغمين ... فالمحتل الغاصب ليس له ذمة ولا عهد ولا دين ... غادروا وهم بأرضهم متمسكين ... أحياء وميتين ... سنعود يوماً وحتماً إلى فلسطين ... هذا هو شعارهم ... وعليه هم مصممين ... لا توطين ولا لاجئين ... هم فقط فلسطينيين ... للعودة منتظرين ... بإذن رب العالمين ... أنا هنا لا اقصد بالتوطين ( الأشقاء ) الفلسطينيين ... فهم من أهل الدار ... ونحن شعب واحد نعيش في دولتين ... ولسنا شعبين نعيش في دولة واحدة ... فقد شاءت الأقدار ... ومشيئة العزيز الجبار ... أن يقع الأردن في هذا المثلث الملتهب بالنار ... فكان هذا القدر إجبار ... ولم يكن اختيار ... ومنذ عشرات السنين ونحن بلد المهاجرين والأنصار ... كنا وسنبقى ... ولكن لا ضرر ولا ضِرار ... لكني هنا أتحدث عن ( الإخوة ) العرب الذين أصبحوا لاجئين ... من العراقيين والليبيين والسورين ... ونسأل الله أن يجنب ذلك المصير لإخواننا المصرين ... أتحدث عن هؤلاء الذين ضاقت عليهم الدنيا بما رحبت ... بسبب من باعوا ديارهم وكرامتهم للشيطان ... وتعاونوا على تدمير بلادهم مع الأمريكان ... خدمة لمصالح الكيان ... فهؤلاء هم العنوان ... هل العودة بالإمكان ... أم أنها ضاعت الأوطان ... ؟؟زيد عبد الكريم محارمه





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع