أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
51 مليون دينار لمبادرة تسريع الوصول إلى التعليم بالأردن التربية: تمديد تعليق الدوام بمدارس في جرش وعجلون يعتمد على المستجدات شاهد بالصور .. أردني يطلق النار على طبيب داخل عمله %24 نسبة الفقر في الأردن مرحليا الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة محور الرجال ومحور الإذلال صراع بين الشرعية...

محور الرجال ومحور الإذلال صراع بين الشرعية واللاشرعية

06-06-2010 12:04 AM

محور الرجال ومحور الإذلال صراع بين الشرعية واللاشرعية  

بقلم د احمد عويدي العبادي

عضو مجلس النواب الاردني السابق  

قافلة الحرية التي رعتها وسيرتها تركيا اردوغان  أو تركيا حزب العدالة والتنمية  كانت الفيصل بين معسكرين ومرحلتين بامتياز كبير . وأبانت عورات الأنظمة والحكومات التي تسمي نفسها محور الاعتدال ليثبت علنا أنهم محور الخنوع والإذلال وأنهم لايتمتعون بأية شرعية سياسية ولا دينية ولا وطنية ولا  قومية ولا شعبية  لوجودهم في الحكم والمسؤولية . بل متطفلون محتلون لإرادة شعوبهم بقوة السوط الأميركي والمظلة الصهيونية وبقوة المثلث الصهيوني الماسوني الاستعماري . هذه مصادر شرعيتهم واستمرارهم مما يجعلهم مطايا للصهيونية ونتنياهو , ويهربون هرولة  إلى الأمام باستمرار باسم المبادرة العربية للسلام وباسم الحوار وباسم الفرص الأخيرة للسلام .

لاشك أن موقف رجب طيب اردغان قد عراهم وفضحهم عند شعوبهم التي صارت تهتف لتركيا ورئيس وزرائها وتهتف لحماس وشافيز وحسن نصر الله ,  ولا تهتف لأداة القمع لهذه الأنظمة التي تخلو من الشرعية أصلا , والقائمة على احتلال إرادة شعوبها وبالتالي فهي تدعم الاحتلال لان الطرفين قوى احتلال بامتياز .

عندما خرجت من السجن يوم 2/11/2008 بعد زجي به لسنتين ظلما واضطهادا سياسيا كان أول ماقلته أن ماجرى لي يدل على الإفلاس السياسي للدولة بالأردن  , وأننا يجب أن نحاور حماس وأنها الحليف الاستراتيجي الأفضل والأصدق في هذه المرحلة وأننا يجب أن نستقبل السيد خالد مشعل والسيد إسماعيل هنية ود. محمود الزهار .

      فهناك مشروع مشترك بين الوطنية الأردنية وبين حماس وهذا المشروع هو : رفض التوطين ورفض الوطن البديل ورفض التهجير ورفض تجنيس الفلسطينيين بالجواز الأردني ورفض المحاصصة ورفض دعوات الحقوق المنقوصة ورفض مسخ الهويتين الأردنية والفلسطينية وتعويمهما وهو مايجري جهارا نهارا  بقرارات رسمية في الأردن  . هذه  النقاط الإستراتيجية تجبر بالحتمية كل وطني أردني ,  وأنا احدهم ,  أن يقف مع حماس ويؤيدها  لأنها مشروع مقاومة سياسي ونضالي من اجل فلسطين على ارض فلسطين وليس على ارض الأردن , ولأنني لااريد أن تكون الهوية الأردنية غطاء لضياع فلسطين ولا مايسمى بالوحدة الوطنية طريقا إلى ضياع الأردن وإذلال رجالها الوطنيين وقمعهم 

مااعلنه السيد رجب طيب اردغان يوم أمس الجمعة هو الموقف الذي يجب على السلطات الرسمية بعمان وسائر الدول العربية  أن تقفه . فنحن مع الموقف التركي ومع كسر الحصار , أقول كسر الحصار عن غزة وليس استجداء رفع الحصار , وان حماس هي الممثل الحقيقي لإرادة الشعب الفلسطيني وبالتالي  لايجوز أن نهمل التعامل معها .

 ان قوة موقف حماس ورجب طيب اردغان أن كلا منهما يستند إلى الشرعية الانتخابية ودعم الشعب له , وهو ملا تتمتع به حكومات مايسمى الاعتدال ( أي الإذلال ) . فالشرعية تعطي الحاكم قوة , وأما الحديد والنار فتجعله دوما أسير الخوف من الشعب ومن الهواء الطائر ويتحول إلى مشروع منهزم في ذاته ويحول شعبه الى شعب منهزم أيضا ,, وحينها فانه والنصر عدوان لايلتقيان

إن محور تركيا / حماس / حزب الله / سوريا / إيران / قطر  هو محور الرجال  فتحية إليهم جميعا شعبا وقيادة وسياسة , وأما دول مايسمى بالاعتدال فهي محور الذل والإذلال , وشتان بين المعسكرين والدائرتين .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع