أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هيلاري في مربع نتنياهو فماذا فعل العرب بواشنطن؟

هيلاري في مربع نتنياهو فماذا فعل العرب بواشنطن؟

09-01-2010 03:08 PM

ثمرة الحراك السياسي الاخير بين الدول العربية حول ما يسمى »بخطة امريكية لعملية السلام« كانت متاحة للجميع ليلة الجمعة, بعد اللقاءات التي عقدتها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون مع كل من وزير خارجية الاردن ناصر جودة, ووزير خارجية مصر احمد ابو الغيط الذي رافقه ايضا مدير المخابرات عمر سليمان.

دعت هيلاري الى مفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين من دون شروط, وباقي ما جاء في احاديثها الصحافية مع زوارها, لم يتضمن اي جديد, لانها تجاهلت ايضا الحديث عن جدول زمني للمفاوضات التي تسعى الى اطلاقها, وباختصار مفيد, اكدت هيلاري انها لا تزال في المربع نفسه الذي يقف فيه نتنياهو, مفاوضات بلا شروط بوقف الاستيطان ومن دون تحديد المرجعيات, او وضع جدول زمني للحل النهائي, وهذا يعني بعبارة حاسمة, ان الحراك السياسي العربي لم يثمر عند ادارة اوباما, لاسباب يعرفها الجميع, واسباب اخرى تُعرف لكن لا تُقال.

امام هذه النتيجة, يبدو ان الرئيس الفلسطيني في وضع صعب, فهو لا يزال كما نشرت صحيفة الايام الفلسطينية يوم الجمعة, يصر على وقف الاستيطان وتحديد المرجعيات ووضع جدول زمني, قبل ان يذهب الى المفاوضات. وهذه كلها مواقف تستحق الثناء, اذ يبدو ان هذا الكم الهائل من سياسة الاعتدال التي ينتهجها ابو مازن, تجعل منه »متطرفا« عند هيلاري كلينتون اضافة الى نتنياهو, فقط, لانه لا يريد الانزلاق مرة اخرى نحو »مفاوضات عبثية« تجر مزيدا من عمليات الاستيطان والتهويد والقتل والقمع الاسرائيلي.

اذا كانت التقارير الصحافية الاسرائيلية والامريكية, تتحدث عن مواقف رسمية عربية مؤيدة لموقف هيلاري - نتنياهو, بالشروع بمفاوضات بلا قيد او شرط, فهذا قد يعني, ان اسهم ابو مازن انحدرت في حسابات السياسات العربية, تماما كما بدأ الامر مع ياسر عرفات. وهذا يعني ايضا, ان هناك قوى فلسطينية وعربية ودولية تدفع بالرئيس الفلسطيني لتنفيذ قراره بالانسحاب من موقعه واخلائه الى سلام فياض, رجل المرحلة المقبلة باتفاق معظم المحللين.

نحن امام حالة دولية واقليمية, لا الاعتدال الممثل بعباس مقبولا فيها ولا »تطرف« حماس ابتداءً. وهذا ما يجب ان يستخلصه الفلسطينيون الحاكمون في رام الله, وخصومهم في حماس غزة. فالانقسام الفلسطيني ليس مجرد »خصام« مُحِبّين, لكنه خسارة يومية على الساحة العربية والدولية يدفعها الشعب والقضية. ومن دون وقف الاستنزاف الفلسطيني فإن بورصة المساومات ستظل مفتوحة لطروحات حلول تكرس الاستيطان ولا تقيم دولة ولا تجلب السلام.

نتوقع ان نرى الحراك العربي ينشط من جديد, فمن المهم ان يعرف الرأي العام الفلسطيني والعربي, اين تقف العواصم من مسألة العودة الى مفاوضات عبثية, ومن قضية انحياز الادارة الامريكية لشروط حكومة المتطرفين في تل ابيب, ونتوقع ايضا, ان يواصل الرئيس الفلسطيني تحركاته وتصريحاته الرافضة للطرح الامريكي الجديد وان لا ينساق الى مقولة »مفاوضات افضل من لا شيء« لانه بهذه الوصفة تحولت المفاوضات الى اكبر غطاء للاستيطان والتهويد الذي لم يترك خطا احمر ولا ازرق الا واجتاحه, واقترح ان يوزع ابو مازن على السياسيين والاعلاميين في العالم العربي احصائية عن حجم الاستيطان الذي نشأ في ظل المفاوضات العبثية واوهام الخطط والوعود, من بداية خارطة الطريق وحتى اليوم مرورا بمؤتمر انابوليس الذي عاش ومات من دون أثر يذكر.0



أرشيف الكاتب





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع