أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة بالصور .. إصابة أردني بجروح خطرة باحتراق شاحنته في السعودية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام البطل الأمريكي .. ؟!

البطل الأمريكي .. ؟!

19-01-2014 12:48 PM

ولدت ولم أعرف أين ولدت وكيف ولدت؟ لم أجد من يرعاني, نشأت في بيت لا يوجد فيه أحد , أجد طعاما وشرابا لكن لا أدري من أين؟؟ لا يوجد من يعلمني كلمة, أو سلوكا, أو فكرا, فأنا لا أعرف شيئا سوى ما يبثه جهاز التلفاز الذي رافقني منذ أن ولدت, فهو كل ما أعرف؛ إنه أسرتي ومدرستي وكتبي, إنه وسيلة المعلومات الوحيدة لدي, فمن دونه لا أعرف شيئا.

لكنّ العجيب في هذا التلفاز أنه لا يحتوي ألا على قناة واحدة فقط ..تبث الأفلام الأمريكية,..؟! فلم أعرف بطلا إلا الأمريكي, ولم أعرف فكرا إلا الأمريكي, ولم أعرف حياة ونمطا إلا الحياة الأمريكية. كبرت وأنا لا أجيد ولا أتقن شيئا سوى هذه الحياة.

رأيت البطل الأمريكي يقتل الأشرار, يحمي الصغار, يعيد الحقوق للضعفاء, يضحي بحياته من أجل غيره وبلده, يسافر آلاف الأميال ليحي الآمال ويرسم بسمة على شفاه الأطفال, فتلتقي بفضله الأسرة بعد طول فراق, ويشعر الناس بالأمان بوجوده, ويخلّص الشعوب من الاستبداد, وناهبي ثروات البلاد والعباد, فيعم العدل, ويقيم الديمقراطية ويعيد الحقوق للإنسان.

كم أحببت هذا البطل وتمنيت أن أكون مثله, فأنا لم أعرف مثلا أعلى سواه بفضل قناة التغذية الفكرية, وأفلام هوليود, فهو المنتصر دائما, وهو المخلّص الذي لا يقهر. فبكل جوارحي ومشاعري وأفكاري أحببته وكبرت على ذلك, وبعد أن أصبحت شابا فتيا وبعمر البطل الأمريكي, قررت كسر الحاجز وهدم الجدار والخروج إلى النهار, إلى شمس الحرية الأمريكية. فأنا لم أشاهد أحدا يشبهني إلا في التلفاز, ولم أعرف شكلي وملامح وجهي قط, لكني توقعت أن أكون أبيض البشرة, وبشعر أشقر, وعيون زرقاء.

أنا كحي بن يقظان لكنّ الفرق بيننا أنه نشأ على جزيرة كبيرة, وتعلّم بالبحث والتجربة والبرهان, وكان يرى صورته انعكاسا في صفاء الماء, فعرف أنه ليس كباقي الحيوانات التي عاش معها..؟! أما أنا فنشأت في بيت يحتوي على غرفة وبيت خلاء وتلفاز وهو من علمني.

فكرت بالخروج وكرهت البقاء, فأنا بطل أمريكي جاهز للتضحية والفداء, بدأت بهدم الجدار حتى دخلت أشعة الشمس المكان, وتفاءلت فقد آن الأوان للخروج من عصر الظللام...؟؟

بدأت أرى ما كنت أراه في التلفاز فخرجت متحمسا فأنا بطل أمريكي لا أخشى شيئا, ثم سرعان ما شاهدت شريرا في زي جندي أمريكي يضرب طفلا على رأسه, فجأة ارتعدت خوفا وصدمت ...لكني تذكرت أني بطل أمريكي, فركضت باتجاه الجندي لأدفع الظلم عنه, هكذا تعلمت من الأمريكان, فألقيت حجرا عليه, فأصابت رأسه, فوقع ولم يحرك ساكنا..لقد مات, فرح الصغار وعانقوني كما في الأفلام الأمريكية فأنا بطل أمريكي وسأحصل لا محالة على وسام.. لكن فجأة..! جاء الجنود يركضون ويصرخون, أمسكوا بي وبالصغار, وأبرحوهم ضربا دون رأفة, وبدأوا بضربي بعنف شديد وأنا مندهش مصدوم, وما عدت قادرا على التفكير واستيعاب الموقف, لكنهم لم يثنوا عزيمتي .. فأنا بطل أمريكي, هكذا تعلمت من التلفاز ولا بد أن في الأمر خطأ, اقتادوني إلى غرفة مظلمة سوداء معتمة, وفجأة ظهر وجه بشع بصورة إنسان, فصفعني بقوة على وجهي, وسألني: لماذا قتلت الجندي؟ فقلت له أنا بطل أمريكي هكذا تعلمت منكم الدفاع عن الأبرياء والأطفال..وهذا الجندي معتدٍ متنكر بزي أمريكي, فقال لي ساخرا: هذا فقط في الأفلام, هذا من الأحلام؟! فقلت له كيف ؟ فأنا أمريكيّ الهوى والثقافة ولم أعرف في حياتي غيرها..قال لي: لكنك عربي الدم وهذا يكفي لأن تكون الإرهابي...!!!
ثم صلبوني وفجروا رأسي برصاصة كتب عليها البطل الأمريكي... فلم يكن الأمر إلا مجرد كذبة أمريكية كبيرة من صنع هوليود.... هذه هي أمريكا...؟؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع