أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس خريفي معتدل الخميس التنمية: التحفظ على 6 أشقاء بعد مقتل والدتهم المعاني: يجب وقف موافقات نشاطات التجمهر بالأسماء .. الصحة تعلن مراكز لقاح كورونا الخميس ضغط نيابي لعدم رفع أسعار المحروقات .. وتلويح بموقف حاسم البلبيسي: الأردن لم يسجل أي إصابة بمتحور دلتا بلس شاهد .. مذيع CNN يتناول الفلافل مع الأمير علي بن الحسين وسط شوارع عمّان (صور) د. الطراونة يكتب: فلترحل الحكومة الفاشلة غير مأسوف عليها ولي العهد يزور جانباً من فعاليات مؤتمر ومعرض الذكاء الاصطناعي لتكنولوجيا الدفاع والأمن السيبراني الأول اقرار مشروع قانون يمنع حبس المدين اذا كان المبلغ اقل من 5 آلاف دينار ميركل: تعلمت الكثير من الملك خلال خدمتي الأعلى للسكان : الاردن سيصبح مجتمعا هرماَ في 2050 مهيدات : الغذاء في الأردن يخلو من المواد المسرطنة توضيح هام بشأن إغلاق مدارس وإصابة عدد كبير من المعلمين بكورونا الروابدة: الاخوان وقفوا مع الدولة الاردنية دفاعا عن روحهم شاهد .. سجال حاد بين "سناء قموه" ومدير الغذاء والدواء افتتاح فعاليات الملتقى العلمي لأعضاء مشروع (MCPS) في الطفيلة التقنية المباشرة بتنفيذ مشروع التكييف المستدام لخفض استهلاك الطاقة في أنظمة التبريد منظمة الصحة تراقب سلالة جديدة من المتحورة دلتا الاتحاد يطلب الاستماع لإفادات الجزيرة حول مباراة العقبة

بقعة فساد 5

07-01-2014 02:57 PM

كنت توقفت عند الحلقة الرابعة من حلقات ( بقعة فساد ) على امل ان الفساد قد توقف او تراجع قليلا ولكن العاصفة الثلجية والاوضاع العامة التي مرت على البلد ، تؤكد ان الفساد لم يتوقف وانما زاد وتضاعف وبطرق مختلفة واحيانا بطرق ملتوية ، وقد اثارت حفيظتي الاوضاع التي شاهدتها وسمعت عنها وتناقلها الناس ، فكان الفساد من المسؤلين وكان ايضا من صغار الموظفين والاسوأ كان فسادا من المواطنين انفسهم ، ولقد احترت من اين ابدأ وكيف ابدأ بالحديث واستأنف الكتابة عن الفساد ، افة العصر والذي اثار فضولي وقريحتي على الكتابة بعد التوقف انني لم ارى او اسمع ما يسر خاطري او يريح ضميري هذه الاوجاع النفسية التي اصابتني كغيري من الناس الغيورين على هذا البلد فجعلتني اتساءل ماذا يجري في هذا الوطن الغالي هل مقدر له هذا ،هل هي مؤامرة ،هل هو جهل ، هل هو بعد عن الله عز وجل وكتاب الله ، هل فقدت مناهجنا المدرسية محتواها ولم يعد فيها ما يوجه هذا الجيل ، هل هو عدم المساءله والمحاسبه ، ام هل هي المجامله او الخوف من المساءله ، الاسئله كثيرة جدا والاوضاع محيرة كما قال ( ص) بان اخر الزمن يصبح الحليم حيران ، صدقت يا رسول الله هذا هو الزمن ،من اجل هذا كله كان لا بد لي من العودة الى مسلسل بقعة فساد .

والغريب انك تجلس مع المواطنين فكلهم يشكوا من الفساد والفاسدين ، وجلسة اخرى مع الموظفين الصغار فتسمع منهم شكوى اكثر من الظلم والفساد المالي والاداري ، وتجلس مع كبار الموظفين فتسمع منهم العجب ، ومع الوزير فيبدأ يبث رسائل الاحباط والتذمر ، فاذا كان هؤلاء هم الوطن وكلهم يشكوا فمن اين الفساد ومن هم الفاسدون فعلا ، ام ان معظم هؤلاء فاسدون ولكن لا احد منهم يميز بين الفساد والاصلاح ، فعلا ان الحليم حيران في هذا الزمن الردئ.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع