أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب عماد العدوان : لن اعتذر للخصاونة .. والاعتذار سيكون لمجلس النواب محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام جبرها قبل ما تنكسر

جبرها قبل ما تنكسر

05-12-2013 11:37 AM

قيل انه التقاء شاب مغرورا مع شيخ حكيم فقال الشاب للشيخ والدي رحمة الله كان يجبر المكسور .

فقال الشيخ الحكيم : والدي كان يجبرها قبل أن تنكسر
الحقيقة أن حكمة الشيخ أكثر بلاغة وأشد عمقا مما قاله الشاب لما فيها من بعد نظر وتقديرا للبلى قبل وقوعه .

اليوم تطالعنا صحيفة الدستور الأردنية بخبر يحمل العنوان التالي " اكتشاف ثلاثة حالة مصابة بمرض الكبد الوبائي بمدرسة أساسية في معان " ويعود انتشر هذا الوباء لاختلاط طلابنا مع الطلبة السوريين الذين قدموا وهم يحملون هذا المرض والذي بات ينتشر في مدرسنا مما جعل أوليا الأمور يعيشون " فوبيا " الخوف والقلق على مصير أبناءهم وفلذات أكبادهم خاصة بعد تكرار هذه الحالات وفي مدارس شتاء.

أنا لا أحرض ضد إخواننا السوريين ولا يجوز لي ذلك فهم إخواننا وجزء لا يتجزأ من عالمنا العربي الواحد فا وقوفنا إلى جانبهم في مصيبتهم هذه ليست منّه ولا جميل وإنما واجب تقتضيه الشهامة العربية ولأخوة الصادقة وديننا الإسلامي السمح كما أوصانا حبيبنا محمد صلى الله علية وسلم " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كا مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوا تداعت له سائر الجسد بالسهر والحمى "

وكوني لست طبيبا ولا حتى " تمرجي " ولا أستطيع التميز بين دواء الصداع من دواء المعدة إلا إنني اعتقد أن على وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة التربية عدم قبول أي طالب وافد ألا بعد إجراء الفحص الطبي الشامل والحصول على شهادة خلو أمراض حتى لان يقع الفأس بالرأس ونكون بذلك ... جبرنها قبل كسرها .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع