أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة بالصور .. إصابة أردني بجروح خطرة باحتراق شاحنته في السعودية الملك: لا يمكن لنا الانتظار ورؤية اللبنانيين يقتربون من الهاوية الحكومة تقرر تثبيت عمال الوطن الفعليين العاملين في الميدان (وثيقة)
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام من محبتي وبلهجتي أقول : يسعد البطن اللي جابك يا...

من محبتي وبلهجتي أقول : يسعد البطن اللي جابك يا وصفي

28-11-2013 01:06 PM

كل الوصايف ما توفيك حقك يا وصفي . وكل وصايف وصفي ما لها أثمان . فقد كنت رمز الشجاعة والعز والفخر . وشهد لك الوطن والجن والإنسان . وقد صنت الوطن . وأنت من رفع هيبتنا . لذلك غنت لك النشميات الأردنيات وغنى لك الأردن بعذب الألحان .. لم تفكر يوما" بتوطين وتجنيس . ولم تفرق بين جنس ولا أجناس . طالتك أيدي الخونة والغدر والأنجاس... فغضب الشعب وثار ثورة البركان . فودعتنا والدمع ملء أعيننا .. ولكن ذكراك ستبقى في ضمائرنا والوجدان . ولن ننساك على مر الأزمان . وستبقى صورتك في مخيلتنا ونرفع اسمك في أعالي البنيان ...

ومن بعدك جاؤا رؤساء حكومات . واحضروا معهم ثلة من رموز الفساد . واستولوا على الأراضي واستولوا على كل واد . ونهبوا خيرات الوطن وسرقوا جيب المواطن في المغيب . وفي الشروق أصبح طفران . فلم يبقى لنا هيبة . ولا امن ولا أمان . وتبعثرت أوراقنا ونثرت في كل واد . واندثر الشعب وسلبت حقوقه وأصبح يعاني من الحرمان . يتخبط بين الأزقة ويبحث عن لقمة العيش بعد أن اصابة الإحباط والحرمان . وأصابته حالة الهذيان . إما أن نقول هذا مواطن شريف . أو نقول انه شخص سكران .. فمنهم من انتحر. ومنهم من حاول . ومنهم من ارتكب الهرب والهجران . فها هو الوطن اليوم ينداس . وأصبح من الوطن أوطان. الأردنيون في وطنهم أصبحوا لاجئون . واللاجئون أصبحوا في الوطن غزلان .

المواطنون قد دنى اجلهم . فيا وصفي كما كنت تستقبلهم في الأرض بالأحضان .. فاستقبلهم في السماء في عرش الرحمن . فقل : هذا شعبي الذي دمرته الحكومات فأصبح هلكان ووجعان ويطلب رحمة الرحمان .






تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع