أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام عندما يغيب الضمير

عندما يغيب الضمير

24-11-2013 01:07 PM

عندما يغيب ضمير العالم وتقس القلوب لتتحول الى حجارة بل تكون اشد قسوة هنا تنتزع الرحمة من قلوب البشرية والعباد ويتحول الانسان الى وحش كاسر وحيوان مفترس له انياب (لكن بشكل انسان) في غاب هذا العالم كله حيث يأكل بعضه بعضا القوي ياكل الضعيف دون تفريق او تمييز ليبقى على قيد حياة واي حياة ؟؟
ويبدا هذا الوحش الكاسر المجرم المفترس بأقرب الناس له وهذا واقع العالم الان حيث جرائم ترتكب وقتل وتصفية لنعيش صراع الغاب بحقيقته .

والسبب هو حب البقاء والسيطرة وحب الحياة على حساب حرية الاخرين وحياتهم والسبب الحقيقي هو مخالفة قوانين وفطرته والبعد عن الميزان الرباني الحق للتحول البشرية الى ساحة صراع وحرب لتعيش في ازمة اخلاقية وأقتصادية وأجتماعية ونفسية عجيبة ورهيبة لا مثيل لها على مر العصور وهي تدور في حلقة مغلقة ومفرغة حتى تتاكل وتغرق وتنتهي كما انتهت وتاكلت القرون الاولى كقوم فرعون وعاد ولوط والحضارات الاخرى كلها .

فهل من المعقول ان امريكا العظمى التي تقود اقتصاد العالم كله وتتحكم في سياسات الدول كلها بلغت ديونها لغاية الان 16.7 تريليون دولار، وللعلم يضم كل تريليون ألف مليار، ويضم المليار الواحد ألف مليون. حيث هو رقما فلكيًا لا يستطيع الكثير من البشر تخيله على أرض الواقع،أو تخيل حجمه الحقيقي لو تم جمعه على شكل سيولة في مكان واحد. وهل معقول ان اكبر نسبة للجريمة المنظمة في العالم هي في امريكا التي تحتضن مجلس الامن الدولي تتبعها دول اوروبا العظمى وأن نسب الانحلال الاخلاقي والامراض الجنسية المعدية والامراض النفسية المنتشرة في كل اطراف اوروبا بقيادة الولايات المتحدة التي لها الحظ الاكبر وهي تنادي دائما بحقوق المرأة وحقوق الانسان والديمقراطية والحريةا والحقيقة ان امريكا وبريطانيا وفرنسا واوروبا كلها ليست بحاجة الى مستشفيات للامراض النفسية لان القران اكبر علاج والاسلام وجد لها حلول قطعية ولكن كما قلنا هم يعيشون وغارقون في حلقة مفرغة ويبحثوا عن كل البدائل ويخسروا الملايين لكي لا يصلوا الى الله





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع