أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
14 أنثى ضحية 13 جريمة قتل أسرية منذ مطلع العام روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه طوقان: إنتاج الكهرباء وتحلية المياه من الطاقة النووية مطلع العقد المقبل الذنيبات: الجلوة العشائرية أشد من العبودية كريشان يوجه البلديات بتقسيط ديون المواطنين تفاصيل تورط محامي أردني بتزوير وكالة ارض الاستهلاكية المدنية تفتح أبوابها الجمعة ديون الفيصلي مليون و300 ألف دينار الجزيرة يستغرب قرار التحقيق مع لاعبيه ترقيات أكاديمية في جامعة اليرموك -أسماء
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام انتخابات الصيادلة .. نجاح العبابنة – خسارة...

انتخابات الصيادلة .. نجاح العبابنة – خسارة البزور – ابو اصبع الرابح الاكبر

22-05-2010 09:52 PM

قي البداية نبارك للنقيب الجديد محمد عبابنة \" ابو انس\" النقيب الجديد و نتمنى له التوفيق لقيادة النقابة .
و لكن لماذا نجح العبابنة ؟ و لماذا نجح جميع اعضاء القائمة الخضراء ؟
لعدة اسباب و منها:
1. الخبرة الطويلة في العمل النقابي و انا اعرف ابو انس منذ اكثر من 15 سنة و ذلك من احدى المقاهي بجوار مجمع النقابات يتواجد بها قبل اي اجتماع داخل النقابة او بعدها و اعرف انه يعطي الوقت الكثير للنقابة على حساب اعماله و اوقاته الخاصة و تدرج في العمل النقابي الى ان اصبح نقيبا .
2. التحالفات و الدعم القوي من جميع الاطراف و منع من وجود اي عامل ممكن ان يؤثر سلبا و يؤدي الى تشرذم الاصوات و تفرقتها مثل اقناع مرشح مستقل بالانسحاب \" و بعد اعلان النتائج وقف احد مناصري مرشح سابق للنقيب انسحب قبل الانتخابات و ترشح كعضو\" انه تم الاتفاق مع عراب القائمة الخضراء على الانسحاب من منصب النقيب مقابل دعمه في الانتخابات و على ذمته لم يوفى بالوعد!!! هذا حصل نتيجة للخبرة الطويلة و العريقة بالعمل النقابي و الانتخابي .
3. الاحلال و التغير في الكتلة و ضم الوجوه الشابة الذين اصبحوا ذو شعبية كبيرة خلال فترة قصيرة مثل زيد الكيلاني و ابعاد من انحرقت اوراقهم .
4. الدعم القوي و المميز من صيادلة اربد لابن بشرى , حيث اربد في التاريخ الانتخابي تكون متعادلة و لكن هنا العبابنة حصل على اغلبية ساحقة و بفرق كبير و هو الفرق النهائي في الاصوات .
5. العدد المتواضع من الناخبين حيث ان اعداد الصيادلة فوق 12000 صيدلي و من يحق له الانتخابات الكثر من 4000 صيدلي و لكن من انتخب حوالي 2500 .
6. ضعف المنافسين النسبي .
و لكن لماذا لم ينجح مرشح الاتجاه الاسلامي ؟
الحركة الاسلامية بشكل عام سقطت سقوطا مدويا في هذه الانتخايات و لم تأخذ الا مقعدين و هم بالمناسبة المقعدين الفارغين قي القائمة الخضراء .
لعدة اسباب و منها:
1. الانقسام الواضح في الاتجاه الاسلامي و الاصرار على ترشيح د. محمد البزور مع انه ليس مرشح اجماع داخل التيار نفسه و انتشر هذا الانقسام خارج التيار . و حاولوا بجميع الوسائل حشد جميع الوسائل الممكنة لدعم مرشحهم و بناء كتلة قوية و استدعاء اصحاب الخبرة و منهم احمد عيسى الذي نزل مرشح عضو و هو قبل عدة دورات قام الاتجاه الاسلامي بدعمه كنقيب !
2. الكتلة الاسلامية لم تقرأ اتجاهات الناخبيين و حاولوا فرض مرشحهم و اجبار الناخبين عليه بدلا من قراءة الشارع النقابي و ايجاد مرشح توافقي داخل التيار يلائم الشارع الصيدلاني و هم على ما اظن كثر منهم خالد فطافطة او احمد ابو غنيمة و هم ذو الخبرة الواسعة في العمل النقابي و ذو شعبية كبيرة في الشارع الصيدلاني على جميع اتجاهاته و في نفس الوقت من الاعمار الشابة .
3. الاعضاء التقليديون و عدم محاولة ادخال وجوه جديدة الا بالنادر مثل انور الدميسي .
4. خبرة د. البزور في العمل النقابي محدودة و الخبرة السابقة كنائب لم تشفع له و بالعكس بان الموضوع ان الاتجاه الاسلامي يحاول العودة الى الوجوه القديمة و فرضها و للاسف هذا ادى الى ابتعاد الدوائر المحيطة بالحركة الاسلامية و للاسف لم يقم الاتجاه الاسلامي بسماع هذه الاراء و اذكر ان صديقي محمد حسن العمري كتب مقالة بعنوان \" اختيار البزور ليرسب\" . و و انا سمعت عتاب من د. الزور لبعض اعضاء التيار الاسلامي من انهم لم يدعموه \" بعد اعلان النتائج\"
5. مقاطعة صيادلة اربد لمرشح التيار الاسلامي \" و هو من صيادلة اربد\" و كان العقاب على ما اظن شديدا و مفاجئا .
يجب على الاتجاه الاسلامي ان يقوم بتحليل ما جرى من فشل ليس فقط كنقيب انما كاعضاء !!!
الكتلة الصاعدة \" التغيير و الاصلاح : الذي حصل مرشحها على حوالي 25% من الاصوات و هو ما يثير الاعجاب لهذه الكتلة في اول مرة تنزل بالانتخابات و كذلك معظم اعضاء الكتلة . و هنا يجب ان نحلل لماذا حصلت على 25% و لماذا لم تحصل على اعلى من ذلك ؟حصلت على 25% لعدة اسباب :
1. احباط عدد لا بأس به من الصيادلة من الاتجاهيين
2. الانقسام في الاتجاه الاسلامي
3. علاقات الاعضاء الشخصية و الخطط و البرنامج البراقة .
و لماذا لم ينجح احد ؟
1. الخبرة المتواضعة في العمل النقابي و كولسات الانتخابات .
2. التعجل بنزول ككتلة مستقلة و كان من الافضل النزول كتحالف في هذه المرحلة .
3. العدد المتواضع من الناخبين و كنت قد نصحتهم قبل ذلك بالتركيز على تشجيع الصيادلة بالانتخاب بدلا من محاولة التنافس على العدد المحدود .
أذا كانت كتلة الاصلاح و التغير تريد ان تستمر فيجب ان تبدا اعتبارا من اليوم بالعمل للانتخابات المقبلة 2012 و سوف يكون لها شأن كبير .
المهم الان ان النقابة و الصيادلة بحاجة الى الكثير و المجلس الحالي بصيغته المتجانسة امامه الفرصة لخدمة الاعضاء .
و شكرا
معن عبد الرحمن العداسي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع