أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة زماااااااان .. يا عمااااان .. !!!!!

زماااااااان .. يا عمااااان .. !!!!!

02-10-2013 11:46 AM

كنا نتمنى أن تبقى عمان ... دُرة العواصم وأحلى البلدان ... كنا نفاخر فيها كل العواصم والأوطان ... كانت للرُقي وللأناقة والنظافة عنواااان ... كانت عمان ... عندما كان الهدف أن تبقى أجمل مكان ... لا أن تصبح غاية ووسيلة ... لمن يريد أن يبقى سلطان ... مقابل تنفذ الأوامر بكل حرفية واتزان ... وطبعاً ... ليس لمصلحة عمان ... !!

لكن ... ما هي النتائج الآن ... مديونية تناهز المليار ... وترهل إداري وكادر بالقنطار ... وطبعاً لا ننسى كم مُستشار لا يُستشار ... بل تم تعينه ليعمل سمسار ... ويصبح من الكباااار ... حتى أضحت الأمانة في حالة احتضار ... ولا نبالي إن قلنا بل حالة إنهياااار ... ..!!

أمانة عمان ... وما أدراك ما أمانة عمان ... تلك الأمانة التي ينعم من يمتطي صَهوة جوداها بوابل من أوسمة العز والرفعة والمكانة العالية ... تلك الأمانة الني وصف أمينها بعُمدة عمان ... تلك الأمانة التي كان من المفترض أن تكون أمانه لا خيانة ... ومكاناً للعمل الجاد المُخلص لخدمة عمان وسكانها ... والعمل على رفعتها والنهوض بها إلى حيث العواصم العالمية ... من حيث البنية التحتية والخدمات البيئية والنظافة والنقل ... والتنظيم والتخطيط لمستقبل مشرق ... لا أن تصبح مزرعة خاصة لأصحاب النفوذ والفخامة والجاه ... ممن اعتقدوا لسنوات أن هذه الامانه هي مُلك خاص ومنفعة شخصيه ... لا يحصل على مزاياها إلا من نال الرضا أو عمل ضمن المظلة ... ووفق منهاج العلاقات الشخصية والشللية والمصالح المتبادلة ... تلك الأمانة التي باتت عبء كبيرا على الدولة... سواء في كادرها الكبير أو مديونيتها الثقيلة أو مشاريعها الفاشلة ... تلك الأمانة التي يعتقد عُمدتها انه الأمين الذي لا يسأل ولا تطاله مسؤولية ... فكان يمنح آلاف الدنانير دون حساب أو مرجعيه ... على مبدأ يا غلام أعطه ألف ألف دينار ... تلك الأمانة التي أصبحت تكية لمن أراد أن يوظف بلا شاغر ولا عمل ... ولمن أراد أن يحيل عطاء" أو مشروع بلا نفع ولا فائدة ليحقق من ورائه العمولات والعلاقات ... تلك الأمانة التي أعادت لنا عمان ... أقل مما كانت عليه قبل عقداً من الزمان ... !!!

ويعد كل هذه الأخبار .. وبعد إلي جَرى لعَمان وصار ... يأتي تعين العَقل الخِتيار ... ليصُبح العُمدة ووالي الدااار ... لا نقلل من شأنه ... ولا نشكك بقدرته ... ولكننا نقول ... لم يبقى في الأردن إلا ها الختيار ... ليتابع أمور الأمانة ... ويلبس لباس عُمال الوطن ... ويقول على الشوارع يا شطار ... خلينا نتصور ونملئ الدنيا انبهار ... 20 موظف .. و20 قشاطة .. لشطف عدة أمتار ... فهل لذلك وقع عليه الاختيار ... أم أن هناك خفايا وأسرار ... !!!!

لكن تبقى عمان ... شوارع مُهترئة وبَسَطات ... واعتداء على الطرقات ... وعَجز مالي ... وترهل إداري ... وأزمة سير على طراز عالي ... والنظافة طبعاً ... لا تعليق فهي بعمان لا تليق ... ولا تنسى شارع المطار ... حُفر وأوساخ ... واستنى شوي بس بعد الأمطار ... راح تشوف شي عمره ما صار ... وطبعاً حدائق الحسين ... التي أصبحت مكان لهواة الرذيلة ... والخراب والاستهتار ... ويا خسارة على عمااااااان ... التي كانت زماااااان .. كانت لنا الأمل ... ولكن للأسف ... أصبحت الآن من فشل إلى فشل ... وأكثر انجازاتها القشل ... !!!!!

نحن لا نتحدث عن أشخاص مُعينين ... ولا نوجه اتهام لشخص بعينه ... لكن كلامي مُوجه لكل من تطاول على مُقدرات الأمانة وأموال العباد ... فأكثروا فيها الفساد ...... ولكن ربك بالمرصااااد ... ونسأله تعالى ... أن يجعلهم لمن خلفهم آية ... ؟؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع