أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردني يزرع كاميرات بغرف نوم وحمام المستأجرين طقس العرب : اجواء باردة نسبياً وسحب منخفضة الاربعاء تشكيلات إدارية واسعة في الاشغال (أسماء) مختصون: "المخلوي التنفسي" ليس خطيرا ولا داعي للهلع - فيديو النائب عماد العدوان يطالب وزيرة الثقافة بالاعتذار والاستقالة بعد فضيحة رواية ميرا الخادشة للحياء العام الحوارات يرد على فيديو متداول لمريض يدعي فيه رفض مركز الحسين للسرطان معالجته المدعي العام يوقف المعتدية على الممرضة باربد توضيح حول تعطيل أو تأخير دوام مدارس بسبب الاحوال الجوية الحكومة: مؤشرات عمل الأطفال في الاردن بازدياد القبض على 20 مروجا وتاجرا للمخدرات العناية الإلهية تمنع كارثة في حي الطفايلة - فيديو الامطار تحيي آمال مزارعي دير علا اتفاق مع مستثمر أردني لتطوير منطقة سد الكرامة سياحيا الملكة رانيا تشارك في نشاط حول العنف ضد النساء والفتيات إنجلترا تتأهل لدور ال16بعد الفوز على ويلز بـ 3 أهداف (فيديو) اميركا تقصي ايران من كأس العالم العضايلة: القضية الفلسطينية كانت وما زالت وستبقى مركزية هطول مطري متواضع في جرش .. ولا عوائق ومخاطر رئيس الشاباك لنتنياهو : الانتفاضة قادمة لا محالة 2.327 مليار دينار ارتفاع صادرات الأسمدة والـبـوتـاس والفـوسـفـات لنهـايـة أيـلول
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام محافظة عجلون بين جمال المكان وعبقرية الإنسان...

محافظة عجلون بين جمال المكان وعبقرية الإنسان عبر الزمان (1)

20-05-2010 10:09 PM

بداية هذه السلسلة من المقالات عن عجلون مُهداة إلى كلّ أهل عجلون ،وإلى كل من يعشق عجلون وإلى كل المُصطافين في عجلون الصيف الجميل والضيف الأصيل ، نعم عجلون رئة المملكة وحديقة الوطن الحبيب ، ذات المواصفات السياحية العالمية بكرم سكانها وجمال خُضرتها وعليل هوائها ، عجلون مرابع الطفولة والشباب ، عجلون المُلهمة ... الحب والعشق ، عجلون الغنية بمواردها السياحية البيئية وطبيعتها الخلاّبة ، عجلون التي استوطنها الإنسان منذ العصور الحجرية نظراً لمواصفاتها الطبيعية الجذابة ، ومن هنا فلا غرابة أن تمتلك عجلون مواصفات سياحية عالمية ، ومن واجبها علينا أن نُبرز بعض محاسنها للقاريء الأردني والعربي والأجنبي ( وكم أتمنى لو تمّ ترجمة هذه المقالات إلى اللغات الأجنبية المشهورة لتكون قناة ونافذة نطلّ من خلالها على السائح الأجنبي ) ف: عجلون تستحق وبجدارة .
ذكرنا في المقال السابق بأنّ محافظة عجلون من أصغر المحافظات الأردنية مساحة (422كم2) إلاّ أنها من أكثفها سكّاناً (331,8نسمة/كم2)، والأكثف في غطائها النباتي ( 142كم2غابات ونبات طبيعي ) وللمزيد أنظر المقال السابق بعنوان : محافظة عجلون رئة المملكة ومُتنفّسها .
في هذا المقال سيتم تسليط الضوء على وجه المحافظة ( السطح) ، وقراءة ما على هذا الوجه المليح من أحواض مائية وتجمّعات سُكانية ( حضرية وريفية) ، وخِرَب أثرية سياحية دارسة ، وعيون(ينابيع) ، وأودية فرعية في كل حوض مائي ، والإشارة إلى الأماكن السياحية البارزة في كلٍّ منها .
تُعتبرمحافظة عجلون جُزءاً من المرتفعات الأردنية المشهورة في إطلالتها على العديد من الأماكن التي تُشكّل بانوراما سياحية رائعة ، حيث تُطلّ واجهتها الغربية على حُفرة الإنهدام ( الغور الأردني) ، وفي الأفق الغربي البعيد تستمتع برؤية جبال القدس ونابلس والجليل وسهل بيسان ومرج بن عامر وكوكب الهوا ، وما تحتويه هذه المناطق من تجمعات سكانية وأنشطة بشرية مختلفة ( كالزراعة ) يُبهرك تفاوت مشاهدة هذا الأفق نهاراً وليلاً ، ففي النهار وفي الفترة ما بين الساعة السادسة والعاشرة صباحاً تشاهد الجبال الشامخة والأرض الخضراء والتلال وما يكتنف هذا المشهد الجميل من تجمعات سكانية، ومع حلول الليل ينقلب المشهد إلى بحر أسود تُرصّع جبينه مشاهد أضواء الكهرباء المتفاوتة في ألوانها وأشكالها ، وفي الأفق الشمالي للمحافظة تشاهد منطقة الكورة وفي الأفق البعيد منها ترى جبل الشيخ وبحيرة طبريا ، وفي الطرف الجنوبي من المحافظة ترى مرتفعات البلقاء الجميلة ، أما في الأفق الشرقي من المحافظة فتشاهد أطراف البادية ، والطريف في الأمر أنّك تستطيع مشاهدة هذه الآفاق الأربعة من مكان واحد وفي وقفة واحدة دون عناء التجوّل ، هذا المكان هو : سطح ( ظهر ) قلعة عجلون التي تتوسّط المحافظة في موقعها ، ويزداد استمتاعك إذا استخدمت المنظار( الدربيل) في إطلالاتك هذه .
يمتاز وجه عجلون بألوانه الطبيعية الزاهية وخاصّة في فصل الربيع ، وتتعدّد وتتنوّع مقومّات جمال عجلون ، ومن هذه المقومات : الأودية التي تجري في جنباتها لتُغذّيها حيوية طبيعية وبشريّة ، وتتوزّع المحافظة عل ستةٍ من أحواض الأودية تتفاوت في مساحتها وخيراتها ولكّل جُزء من جنباتها قصّة أو أغنية وهذه الأحواض وحسب أهميّتها هي ( الخريطة المرفقة) :
أوّلاً : حوض وادي كفرنجة ( عجلون ) : وتبلغ مساحته 112ألف دونم ( 112كم2) ويُعتبر قلب المحافظة النابض مكانيّاً وسُكّانيّاً، ويُشكّل ما نسبته 26،7% من أرض المحافظة ، ويشتمل الحوض على : - التجمّعات السكانية: عجلون ( مركز المحافظة) وكفرنجة ( أكبر التجمعات في المحافظة ) وعنجرة ( ثانية التجمعات) وعين جنا وعين البستان والعامرية .
- الخرب الأثريّة السياحية الدّارسة : قرقوش وسافطوامنصورة والجب وفقارس والمزيبل وحامد وكداد ومقام الخضر والرويس ودبّة كنش والخص والبديةوالمشيرفة وسدر سمين والمربع والحمام والموبرة وبزبوز والعقدة والنمر والنيلة والزيتون.
- العيون والينابيع : البرانية والشرقية والفوار وام السراب وعين التيس ( أشهرها بين السكان) والحرامية والعافية والبارد والسالوس وابو جابر والقنطرة وحدادة والزُغدية وسافط والبركة والعُقدة والدّيك وأم حمدان وخزق .
- الأودية الفرعية لوادي كفرنجة : الحجي والنحلة والمزيريب والسالوس واحمد السليمان والحرامية وشطورة والخشنة ، وتنتشر على أطراف وادي كفرنجة الطواحين المائية والتي يصل عددها ألى خمس وعشرين طاحونة( كثير منها ما يزال ماثل للعيان) تُشكّل في مُجملها كنزاً معماريّاً وسياحياً هائلاً ، وهنا نتمنى على بلدتيْ عجلون الكبرى وكفرنجة الكبرى الحفاظ على ما تبقّى منها .
- التلال والظهرات السياحية : ظهر الجمال وظهر الخربة.
- القمم الجبلية العالية : ويوجد في حوض وادي كفرنجة أعلى القمم الجبلية في المحافظة وهي: جبل أم الدرج (1247م) وراس مُنيف(1198م) وجبل عوف الذي تقع عليه القلعة (1023م) ، وما أجمل مُشاهدة شروق الشمس وغروبها من على هذه القمم الجبلية .
***** وللحديث بقيــــ إن شاء الله ــــــة ،،،،





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع