أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
شاهد بالصور .. أردني يطلق النار على طبيب داخل عمله %24 نسبة الفقر في الأردن مرحليا الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء

ديانا

31-08-2013 04:12 PM

في نهاية شهر آب يتذكر العالم ذلك الحادث الذي أودى بحياة الأميرة ديانا في مدينة باريس والآن برغم مرور اكثر من عقد من الزمان لازال المحبون والعشاق للأميرة وللحياة عموماً يضعون الورود في مكان الحادث حيث أقيم نصب تذكاري لهذه المناسبة وأصبح نفق ألما أحد المعالم الرئيسية التي يصر السائحون للمدينة الجميلة لزيارته والوقوف دقائق صامتيين إحتراما لها.

أميرة القلوب كما أسموها والتي إنتزعت حب الملايين في أرجاء المعمورة كافة سحرت بني البشر بجمالها وأناقتها وحبها للخير وعمل الإحسان والوقوف مع المرضى وخصوصاُ الأطفال وذهبت لأماكن الخطر تعاطفاً مع ضحايا الألغام المدفونة في الأرض على إثر حروب الشر والعنصرية وكان بإمكانها البقاء في برجها العاجي غير آبهة بالصراعات والمشي في الوحول .

جرحتها الخيانة في صميم كبريائها وكان بإستطاعتها الرد بخيانات سرية إنتقاماً من زوجها ولكنها ردت إعتيارها بعلاقات عاطفية أشبه بالعلنية وأعترفت على شاشات التلفزيون بعلاقتها مع مدرب خيولها.

وقفت الأميرة ديانا أمام ضريح تاج محل قي الهند والذي بناه أحد ملوك المغول وفاءً لزوجته بعد وفاتها تخليداً لحبهما ,وكأني بها تنظر الى نفسها وهي الملكة الجميلة والتي لم تتمكن من إيجاد الحب الذي حلمت به عندما كانت طفلةً و مراهقةً برومانسية شعراء الصوفية المتبتلين ويومها تعاطف كل العشاق والمحبون معها حسرة على أنفسهم وعليها.

كسرت هيبة أكبر القصور الملكية وتقاليدها وبروتوكولاتها الصارمة وصارت عنواناً رئيسياً في الأخبار من صحف وتلفزيون وتابعت الملايين علاقاتها ومغامراتها العاطفية ولاحقها الصحفيون والمصورون في كل حركة وسكون وصاراللقاء بها مصدر فخر، وحلم الجلوس معها أمل كبار نجوم السينما والرياضة ورؤساء الدول وأعلام الفن وغيرهم.
حطمت ديانا الطبقات رغم أنها من طبقة الملوك والنبلاء ,وعاشت أنسانيتها بدون النظر للعرق والدين واللون وأملت أن تكون أيقونة الحرية بدون قيود المرافقين والحرس وعيون العسس وبحثت عن الحب متجاهلة حدود الدول والقارات وحاولت تخفيف آلام البشر من ضحايا حروب المصالح والأيدولوجية والوطنية والقومية.

ديانا ثورة الإنسان ضد كل ما صنعه الإنسان على مر التاريخ من تقاليد وأديان وقوانين وأصفاد تكبله عن ممارسة أنسانيته .وفي ذكرى نهايتك المؤلمة يا أميرة القلوب تحية لروحك الهائمة كعصفور يغرد في كل لحظة حب وأمل وحياة تتجدد كل يوم تشرق فيه الشمس وستجد الزهورمعناها عندما تنثر على ضريحك وعلى نفق ألما





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع