أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية عربي و دولي قصة الطفل روبين الناجى الوحيد من مأساة الطائرة...

قصة الطفل روبين الناجى الوحيد من مأساة الطائرة الليبية

14-05-2010 09:09 AM

زاد الاردن الاخباري -

روبين فان اشوف طفل فى التاسعة من عمره ولد فى مدينة تيلبرج الهولندية أنقذته العناية الإلهية من الموت، لكن القدر لم يمهله، وفقد والديه وأخاه فى كارثة تحطم الطائرة الليبية، التى استقلها من مدينة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا قادماً منها إلى ليبيا.

استلقى روبين على سريره فى أحد المستشفيات الليبية لم يعرف إلى الآن أن أمه وأباه وأخاه الذين كانوا يرافقونه فى رحلة الموت، حملهم القدر إلى عالم الموت وهو خضع الآن لعدة عمليات فى ساقيه ويعانى من كسور بسيطة وأخرى الأطباء ينظرون إليه بعين الشفقة، كيف ينقلون إليه الخبر الحزين لكنهم يركزون الآن على إجراء العملية التى على إثرها بدأت حالة روبين تميل إلى الاستقرار وأعلنوا أن حالته جيدة وتعافى من أثر الصدمة وبدأ يتكلم وطلب الأكل.

وفور سماع الخبر هرع أفراد عائلة روبين إلى ليبيا قادمين على توهم إلى ليبيا ليطمئنوا على حالة روبين وزاروه فى المستشفى والحزن يكتسى وجوههم ولا يعرفون ماذا يقولون لروبين وينقلون إليه خبر وفاة أسرته، لكنه ربما أحس لأنه عندما دخل عليه أفراد عائلته لم يجد من بينهم أمه وأبوه وأخوه المرافقين له فى الرحلة لكنه وعى أنهم تركوه يكمل رحلة الحياة بمفرده وانتقلوا هم وركاب الطائرة إلى رحلة أخرى.

شعر روبين بوفاة أمه حين كانت تحتضنه بين ذراعيها خوفاً عليه من الموت، كان ينظر إليها عندما فارقت الحياة ورأى حدقة عينيها وقد اتسعت ليس من هول الصدمة أو خوفاً من الموت الذى كان يحيط بها من كل جانب، لكن من خوفها على طفلها الذى كان كل همها أن يبقى على قيد الحياة كان حلمها الوحيد أثناء الثوانى القليلة أن يبقى روبين طفلها المدلل، فقد عاشت فى الحياة ولا تريد سوى بقائه، رأى روبين فيها الابتسامة بعد أن اطمأنت على ولدها الذى عاش ليكمل أحلام أبيه التى كانت تراوده لقد عاش روبين بعد أن نجا من رحلة الموت التى كانت تصطحب ركاب الطائرة من جنوب أفريقيا إلى ليبيا.

وفى لحظات غير محسوبة أصبح روبين محط أنظار وسائل الإعلام العالمية ومسار حديثها بعد أن تناولت أخباره، كما أنه أصبح نجماً للشباك فى هولندا ومصدر اهتمام المسئولين الهولنديين الذين استقلوا طائرة هولندية وصلت إلى مطار طرابلس الدولى، وبصحبتهم خبراء من مصلحة الطب الشرعى للتأكد من هوية الضحايا الهولنديين، فضلاً عن خبراء من مجلس البحث فى القضايا الأمنية لمعرفة المعلومات الخاصة بحادث الطائرة المنكوبة، خاصة بعد أن وصل عدد الضحايا الهولنديين إلى 61 قتيلاً من بين 131 كانت تقلهم الطائرة التى كانت تقل روبين.  





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع