أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اعلان تجنيد ذكور و اناث .. على حساب الأمن السيبراني تكنولوجيا المعلومات الضمان الاجتماعي : لا جدولة لسلف المتقاعدين المكاتب الهندسية الاردنية تعمم على منتسبيها الامن الاردني يصعد حربه مع هؤلاء المجرمين .. ويسأل الاردنيين الغاء النقل الخارجي لعدد من موظفي التربية (اسماء) بدران : الإعلام مسؤول عن تراجع دور المدرسة في المجتمع - فيديو تهمة الشروع بالقتل لمهاجم سلمان رشدي وحزب الله يتبرأ وايران تشمت عمان والكرك مشاهد مؤلمة والأمن يوضح حقيقة ما جرى الاطباء الأردنية الامريكية: تراجع بسمعة البورد الأردني واداء المستشفيات الحكومية محافظة: لا تدخلات داخلية أو خارجية بتطوير المناهج موجة جديدة لكورونا وتحذيرات من تأثيرها على طلبة المدارس التربية تحذر : نتائج التوجيهي عبر موقعنا فقط وموعد النتائج إعلان أولويات عمل الحكومة الاقتصادية 2023-2025 في تشرين الأول الدغمي يستبعد التزكية لرئاسة النواب ويؤكد : لم اسمع عن مترشح غيري للان حملة بالأردن لتغيير سلوك المجتمع حول السمنة حماس: منفتحون على جميع مكونات الأمة الفيصلي يقفز إلى الصدارة بالشراكة مع الوحدات جمهور الفيصلي يرفع يافطة تضامنا مع غزة - صورة دكتور أردني: مشكلة المخدرات شغلت المجتمعات كافة كيسنجر يتنبأ بحرب بين أميركا وروسيا والصين
الصفحة الرئيسية عربي و دولي ابنة مهاجر تصبح أول وزيرة ألمانية مسلمة

ابنة مهاجر تصبح أول وزيرة ألمانية مسلمة

13-05-2010 09:55 AM

زاد الاردن الاخباري -

تعزو أبرز إمرأة مسلمة في الحياة العامة الألمانية وهي أيجول أوزكان "38 عاما" الكثير من نجاحها إلى خياط يقوم بتعديل وتجديد الملابس القديمة ويحيك بطانة وحواشي الملابس منذ أكثر من أربعة عقود.

وبالنسبة لوالدها أيدين أوزير "74 عاما" لا يزال يفتح ورشته الموجود بجانب طريق رئيسي مزدحم بالحركة في هامبورج كل يوم، ويقبل القيام بتقصير طول البنطال أو تعديل السترات أو إضفاء تعديلات على الفساتين التي يمكن أن يكون قد عفا عليها الزمن.

ويتذكر أوزير بدقة اليوم الذي وصل فيه إلى هامبورج قادما من أنقرة بتركيا وهو يوم 2 كانون أول/ديسمبر 1963. وبعد خمس سنوات من عمله كموظف بريد، أنشأ متجره الخاص وأحضر زوجته نوران إلى ألمانيا ، حيث أنجبا ابنتيهما.

وأدت أوزكان، التي كانت تعمل في منصب مديرة تنفيذية في شركة الطرود العالمية "تي إن تي" والتي تتخذ من هولندا مقرا لها، في الشهر الماضي اليمين لتصبح وزيرة في حكومة إحدى الولايات الألمانية الستة عشر، وهي أول وزيرة مسلمة والوحيدة حتى الآن التي تشغل منصب رفيع كهذا المنصب.

وتشغل أوزكان في الفترة الحالية منصب وزيرة شئون المجتمع والاندماج في ولاية ساكسونيا السفلى.

وتسترجع أوزكان حياتها في مقابلة تليفزيونية قائلة " والدي كان في مجلس الآباء عندما كنت في المدرسة الابتدائية... عرف بشكل دقيق كيفية عمل النظام المدرسي" .
وعندما قال المعلمون إن الابنة ليست موهوبة بدرجة كافية للتقدم إلى الدراسة في معهد عال، ذهب الأب، مرتديا زيا ألمانيا، مباشرة إلى المدير وعرض قضية ابنته للحصول على فرصة أخرى.

وحصلت الفتاة على الفرصة وأنهت المدرسة الثانوية بدرجات مرتفعة، وحصلت على الجنسية الألمانية عندما كانت مراهقة وأنهت دراسة الحقوق في جامعة ألمانية وتزوجت طبيب نساء من تركيا.

ومن المقرر أن يظل الدكتور أوزكان، زوجها، في هامبورج مع ابنهما "7 أعوام" إلى أن تعثر زوجته على منزل ملائم لوزيرة في هانوفر عاصمة ساكسونيا السفلى.
وتقول أوزكان على موقعها الالكتروني إنها كانت مهتمة بالشؤون السياسية منذ حصولها على تدريب في عام 1997 في البرلمان الأوروبي.

وانضمت إلى الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في عام 2004، وهو حزب محافظ لديه علاقة مبهمة مع مليوني مقيم تركي في ألمانيا، وينتقدهم كثيرا لعدم تعلمهم الألمانية وعدم الاندماج في المجتمع الألماني.

ويقول أساتذة العلوم السياسية إنه على الرغم من البعد الواضح عن المسلمين - واسمه الذي يضم كلمة "المسيحي " إلا أن الحزب المسيحي الديمقراطي يجتذب بالفعل الدعم من المهاجرين الأتراك المحافظين اجتماعيا ويؤمنون بفضائل التعليم والعمل الجاد.

ويقول الأب أوزير الذي يتحدث لغة ألمانية ركيكة "قلت للطفلتين يتعين عليكما تعلم الألمانية... اللغة سلاح.. دونها أنتما لا شيء".

كما لم يتفق يوما ما مع أولياء الأمور من المسلمين المحافظين الذي يعارضون دروس السباحة المختلطة بين الصبية والفتيات في أحواض السباحة.

وقال وهو يجلس في متجره، والذي لا يزال يتميز بطابع فترة الستينيات والمتمثل في ماكينات الحياكة القديمة المعدنية وبالأثاث الخشبي ذي اللون الأصفر " تركتها تتلقي دروس السباحة وكل شيء ضروري لتعليمها".

وانتخبت أوزكان عضوة في المجلس التشريعي لولاية هامبورج في عام 2008 وارتقت بصورة سريعة في الحزب المسيحي الديمقراطي الموجود بالولاية، والذي لديه شكل أكثر ليبرالية في هامبورج ، حيث يتطلع الحزب إلى الوصول إلى الأقليات التي يمكن لأصواتها غالبا أن ترجح ترجح كفة الحزب في أي انتخابات وشيكة.

واعتبر تقديم منصب وزاري لعضوة بمجلس تشريعي لولاية مجاورة بمثابة انقلاب جريء من جانب رئيس وزراء ساكسونيا السفلى، كريستيان فولف. وأصبحت أوزكان فجأة شخصية يتنافس علي الالتقاء بها 60 صحفيا يوميا.

وتحافظ أوزكان، التي ترتدي كثيرا بذلات رسمية وتضع قليلا من مساحيق الزينة، على ابتسامة دائمة وتبدو أنها لا تكل ولا تمل وهي تتعامل مع إهتمام كاميرات المحطات التليفزيونية الألمانية والتركية على حد سواء بها ومتابعتها لها.

ونقل عن إحدى زميلاتها في شركة "تي إن تي" قولها " لطالما اعتبرتها امرأة من النوع الخارق".

وتعرضت أوزكان لاختبار سريع وتلقت درسا تعليميا خاصا بعد ان شغلت منصبها الوزاري في حكومة تتسم بالصرامة والتقلب عندما واجهت سؤالا في مقابلة مع وسائل الاعلام عن أرائها في الحجاب الذي ترتديه المرأة المسلمة، فأجابت بالرد العلماني المعتاد الذي يتمثل في أنه " يتعين أن تكون المدراس حيادية.. في تركيا، يحظر ارتداء الحجاب".

وعندما سئلت عن رأيها بشأن الصلبان المعلقة على حوائط المدارس أجابت أوزكان قائلة إن مبدأ الحيادية ينطبق عليها أيضا.

وفي غضون ساعات، تلقت تهديدات عديدة بالقتل ومطالبات من سياسيين محافظين من أقصى الجنوب الألماني بسفك دمائها، حيث يعد دعم ومساندة ولايتين كاثوليكيتين لصلبان المدارس بمثابة اختبار فاصل بالنسبة للناخبين المحافظين.

واضطرت أوزكان لتهدئة الموقف، مصادقة على سياسة حزبها المؤيد لصلبان المدارس.


"د ب أ"-جان بابتيسته بيجين

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع