أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأجواء تميل للحرارة ظهر وعصر السبت إصابة حدث اثر سقوط جذع شجرة على رأسه في البلقاء الدفاع المدني يحول دون امتداد حريق من الجانب “الاسرائيلي” الى الأراضي الأردنية الملك يعـزي رئيـس دولـة الإمارات وحاكــم الشارقة بوفاة الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي لقاح بلجيكي جديد لكورونا .. والعلماء "سعداء بالنتائج" كورونا الأردن : 41 مصابا فقط يتعلقون العلاج من اصل 1027 حاخامات يهود : التاريخ سيحاكم إسرائيل إذا ما تمت عملية الضم 23 رحلة جوية عبر خطوط الملكية الأردنية قادمة من هذه الدول لإعادة أردنيين حتى 25 تموز (أسماء) الأردن في مواجهة "عاصفة سياسية" لبنان: اشتباكات بين قوى الامن ومتظاهرين امام السفارة الاميركية في بيروت كيف أثرت الكورونا على أعمال البنوك في الأردن الصحة العالمية تطلق مبادرة الإقلاع عن التدخين عالميا بدءاً من الأردن شاهدوا : أول مدرسة من نوعها لتعليمِ صناعة الجميد الكركي إعادة ألفي أردني على حساب همة وطن عجلون شلالات وادي راجب وجهة سياحية تجذب آلاف الزوار الشوبكي .. استراتيجيات الطاقة زادت الأعباء على المواطنين الأمم المتحدة تعلن مؤشرات الحكومة الالكترونية .. وهذا ترتيب الاردن العرموطي: نظام الإقامة لا ينسجم مع قانون العمل ونظام الخدمة المدنية 78 وفاة جديدة بكورونا في العراق وفاة نائبة عراقية متأثرة بكورونا
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة الصيادون يهجرون بحر العقبة .. ويبحثون عن وظائف...

الصيادون يهجرون بحر العقبة .. ويبحثون عن وظائف حكومية

12-05-2010 11:26 AM

زاد الاردن الاخباري -

يستيقظ الخمسيني رائد خميس مبكرا، ويسارع إلى تحضير "الطعم والسخاوي" قبل بدء عمله في مهنة ورثها عن آبائه وأجداده.

خميس هو واحد من ثلاثمئة صياد ما زال يمارس مهنة على وشك الانقراض في المدينة الوحيدة المطلة على البحر في الأردن.
ويصف خميس "رزق البحر رزق مبارك" ويتابع عمله في إعداد شباك الصيد، وهو يسرد ذكريات جميلة عاشها في خضم البحر، فيما تداعب الأمواج المتلاطمة قاربه الصغير.
ويرافق رحلة الصيد البحرية عدة طقوس منها العزف على آلة "السمسمية" والتخييم على شاطئ العقبة لعدة أيام للتمتع بأجوائه الخلابة.
ذكريات جميلة ينغصها على خميس ورفاقه هجرة جماعية لمهنة ورثوها عن آبائهم، إذ تدفعه كثرة الصعوبات كل يوم إلى ترك مهنته والبحث عن وظائف حكومية أو أعمال في مجالات أخرى.
وتتلخص أغلب المشاكل بحسب من بقي من الصيادين بمنع الصيد في المناطق الجنوبية، وضيق المساحة المسموح بها للصيد، إذ لا تتجاوز المساحة 15 كليومترا مربعا، إلى جانب منع الصيادين من الاقتراب من مناطق الفنادق والبواخر لاصطياد سمك صغير لاستخدامها كطعم وحجز قواربهم في بعض الأحيان.
ولحماية مهنتهم من الانقراض يطالب الصيادون بإيجاد مظلة تأمين صحي لهم ومنحهم ضمانا اجتماعيا، والسماح لهم بشكل أوسع بالصيد في المياه الدولية.
مطالب يرى فيها الخبير في تاريخ العقبة عبد الله المنزلاوي خطوة لحماية مهنة الصيد التي أصبحت جزءا من هوية العقبة وتراثها.
فيما أوضح مسؤول في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة فضل عدم الكشف عن اسمه أن هناك اعتبارات تأخذها السلطة بعين الاعتبار عند حظر الصيد في بعض الأماكن منها سلامة الصيادين، خاصة عند اقترابهم من السفن الكبيرة ووجود محميات مرجانية نادرة، إضافة إلى اعتبارات أمنية، خاصة وأن العقبة لها  حدود بحرية مع عدد من الدول ما يحد من حركة الصيد في شاطئ العقبة الذي لا يتجاوز طوله 27 كليومترا.

رائد صبحي- السبيل





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع