أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الحركة الوطنية الأردنية الهاشمية .. والبيانات

الحركة الوطنية الأردنية الهاشمية .. والبيانات

09-05-2010 10:10 PM

البيانات التي صدرت سابقا ومؤخرا ولاحقا إن بقي الجمود ماثلا بحكم احتكاكي ليس بالمسعولين بل بعامة الناس لاقت ترحابا شعبا عزّ نظيره وبالمقابل حنقا وغضبا وسخطا رسميا واسعا وعلى هذا الأساس يمكن أن يطلق على مطلقيها ومؤيديها \" اسم الحركة الوطنية الأردنية الهاشمية \" إذ ألقت الضوء على الواقع المر المرير وانتقدت ممارسات الانسلاخ والانفصال واللحاق والتبعية والتجاوز وزيادة الثراء الفاحش والغني صار أكثر غنى والفقير أكثر فقرا وانمحقت الطبقة الوسطى ولا أعرف أيوجد أصلا طبقة وسطى ، وبفعل استبدال الخصخصة بالتأميم تضاعف الدين العام الخارجي والداخلي أضعافا مضاعفة وميزانية الدولة في حال يرثى لها ، والتهميش ما زال سيد الموقف بفعل التوريث والاحتكار ما أدى إلى شعور المواطن المهمش باليأس والإحباط وفقدان الأمل بالتغيير والإصلاح وما وضع المعلمين المزري إلا أكبر مثال على ذلك والخوف من القادم المجهول أكبر إذا لم تصوب الأوضاع.

\"الهاشميون خط أحمر \" هذه جملة دارجة دوما على ألسنة العامة فحب جلالة الملك هو الموّحّد لجميع أطياف الشعب الأردني ولا أحد أحرص علينا من القائد ، أما النقد البناء اللاسع لأنه يقوم على حقائق وأرقام فهو موجه لسياسات الحكومة والمسؤولين وليس كأشخاص ، ففي العشرية الأولى من عهد جلالة الملك عبدالله الثاني وكلت الواجبات الوطنية لأغلب الرموز التي خدمت مع الملك الراحل ولكن شيئا لم يتغير بالنسبة للوضع المعيشي بل على العكس كان الوضع الأسبق أفضل حالا ، فعمد جلالة الملك في عشريته الثانية بعد التركة الثقيلة إلى الاستعانة بالوجوه الجديدة المعطاءة الشابة شيئا فشيئا تمهيدا لإزاحة الجيل القديم وكان الخادم ( خادم الوطن والمواطن والملك) سمير الرفاعي موفقا نوعا ما في إدارة شؤون الوطن بعد كارثة سلفيه من حيث تخفيض النفقات الحكومات لسد النقص الكبير في العجز قدر الإمكان وتم تفعيل قانون مكافحة الفساد حيث حوكم متهمون كبار لا يمكن وصفهم بالفاسدين حتى تثبت التهم عليهم ، ولكن في المقابل قصّر دولة الخادم الذي اتخذ شعار التكليف السامي هدفا له في محاسبة كل من الخادمين معروف البخيت ونادر الذهبي لأسباب هو يعلمها وكذلك محاسبة بعض وزرائه الذين تحدّوا الشعب عينك عينك وبقوا يصولون ويجولون وكأنهم لم يفعلوا شيئا أو أن ما بدر منهم لا يستدعي عقابهم فوقف مع نظيريه ووزرائه ضد الشعب وخسر الشعبية منقطعة النظير التي كان يحظى بها وصفي التل وهزاع المجالي اللذان كان يقفان مع الشعب ضد وزرائهم...والفرصة ما زالت سانحة له للعودة إلى الشعب إذا عدّل الاعوجاج وإذا رأى الناس انتخابات نيابية حرة ونزيهة وشفافة ، وكذلك التجاوب مع مطلب المعلمين الشرعي والشعبي.

نحن إذن أمام متضادين اثنين لا ثالث لهما الأول شعبي والثاني غير شعبي وتفضيل الشعبي على غير الشعبي هو البلسم الذي ربما يطفئ النار الملتهبة داخل النفوس وكبح جماح مثيري الفتن المخيرين والميسرين منهم وفتح صفحة جديدة بين الحكومة والشعب تقوم على مبدأ شعار الحكومة .. والأردنيون تحسبهم شتى وقلوبهم جميعا فيجب استثمار جميعا فالقلوب واحدة في الغيرة على الوطن وحب الوطن لا يكتمل إلا بالانتماء الكامل والولاء فيوجد في الأردن إجماع على الولاء للقائد ولا ريب في ذلك أما الانتماء فلا خاصة أولئك الذين يتاجرون هنا ويبيضون هناك.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع