أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المجالي: غرامات بحق أي منشأة لا تشمل عامليها بـ"الضمان" اتحاد المصارف العربية: التضخم العالمي لن يستمر أكثر من عامين العملات الرقمية تربح أكثر من 7 مليارات دولار في يوم مؤسسة المواصفات والمقاييس تشدّد الرقابة على موازين الأضاحي والأسواق الأردن يعزي بضحايا حادثة إطلاق النار في مركز تسوق في الدنمارك الخصاونة ووزير التربية يتفقدان طلبة التوجيهي عشرات المتطرفين يقتحمون باحات الأقصى الدول العربية أمام موجة غلاء قاسية الأندية الأردنية تشكو تأخر صرف مستحقاتها المعايطة يفجر تصريحا ناريا بعد انهاء خدماته الهندي: حجوزات الفنادق لم تصل لمستويات عيد الفطر إقبال ضعيف على شراء الأضاحي وتوقعات بتحسن الطلب أسعار الذهب محليا الاثنين فتى ينهي حياته شنقا في منطقة تبنه غرب اربد الولايات المتحدة أعادت رصاصة قُتلت بها أبو عاقلة إلى النيابة العامة الفلسطينية انتهاء دراسات الجدوى للربط الكهربائي الاردني الخليجي المصري 153674 طالبا وطالبة "توجيهي" يتقدمون لامتحان تاريخ الأردن اللجنة المالية النيابية تناقش اليوم السياسة النقدية في الأردن %89.7 عجز بتمويل خطة استجابة الأردن للأزمة السورية تلقي 10 ملايين جرعة لقاح كورونا في الأردن

هـوامـش

06-01-2010 10:42 PM

(إدارة شكاوى المواطنين) يستطيعُ المواطن الآن أن ينام ملئ جفونه مطمئناً، فالحكومة استحدثت وحدةً \\"لإدارة شكاوى المواطنين\\". ومن الآن فصاعداً سينامُ المواطنُ عن شوارد شكاواه ومشكلاته وستسهرُ الحكومةُ جرّاها وتختصمُ! *** (اقلب استقالتك وقدّم وجهك) يُقال أن مسؤولاً قال لأحد المعلمين الذي أتاه شاكياً سوء أحوال المدرسة التي يعمل بها واعتداءات الاهالي عليه المعلمين فيها: \\"أقلب وجهك وقدّم استقالتك\\" . وأنا إذ استبعد أن يقول مسؤولُ لمعلم مثل هذا القول لأعتقد أن الخبر تم نقله بطريق الخطأ فالمسؤول ربما قال للمعلم الذي يُربي لنا أجيالنا القادمة \\"اقلب استقالتك وقدّم وجهك\\" ، وتفسير عبارة المسؤول أنه أراد من المعلم أن يتراجع عن تقديم استقالته ويطويها بما ينطوي عليه ذلك من ضرورة قلب ورقة الإستقالة وثنيّها، طالباً إليه أن ُيقدّم وجهه ويقرّبه كي يطبع المسؤول على جبين المعلم قبلة احترامٍ وتقدير. هذا واللهُ أعلم! *** (أليس في بلاد العرب) واصلت إليس مسيرتها حتى وصلت إلى صحراء سيناء فوجدت آليات ضخمة تحفر في أعماق الأرض وأخرى تصب الفولاذ في باطن الأرض وتفرغ على \\"قِطرا\\" ممزوجاً بالسيادة والأمن الوطني، فاشاحت بوجهها تلقاء الجنوب، قاصدةً اليمن فقد سمعت عن سبأ وعدن فإذا الزمان غير الزمان والمكان غير المكان والحرب تطحن البشر والحجر فأحست أنها في كابوسٍ رهيب. وقررت التوجه إلى بلاد الرافدين، ولدى اقترابها نصحها احد المارّة بالابتعاد مخافة مفخخةٍ هنا أو عبوةٍ ناسفةٍ هناك. وعندها قررت أليس العودة إلى بلاد العجائب لأن ما رأته في بلاد العرب أشد وأدهى مما تراه في بلاد العجائب.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع