أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لا كرامة لأردني في وطنه

لا كرامة لأردني في وطنه

20-05-2013 07:15 PM

لست بعثياً ولا أنتمي لهم ولا تربطني علاقة بهم لا من قريب أو بعيد ، ولكنني عربياً مسلماً اردني ، هزني ما شاهدته وآلاف الأردنيين على مواقع التواصل الأجتماعي من أهانة يقشعر لها البدن لأردنيين .. وأين ؟ .. في وطنهم وعاصمتهم عمان .. وممن .. ؟ من روافض انجاس مجوس من ابناء المتعة والعهر .
يخرج الأردنيين في كل جمعة وبين الحين والآخر ، يعبرون بحرية كاملة عن آراءهم السياسية وبالإصلاح والفساد وحتى في النظام الملكي ، ويغادرون الى بيوتهم بعد انتهاء حراكهم وهم يتمتعون بالأمن والآمان ، وهم في بلد رجال الأمن والأمان ، بلد الحريات والرأي والرأي الآخر ، وليس بلد القمع وانتهاك الأعراض واغتصاب النساء بلد الروافض الأنجاس الذين امتدت أيديهم على أردنيين جل ما ارتكبوه أنهم عبروا عن رأيهم ، وكان بالأمكان بمن يسموا انفسهم دبلوماسين وسفاره أن يطلبوا اليهم المغادرة أو طلب الأمن الأردني ليتولى أمرهم لا أن يعتدوا عليهم بشكل مهين وضرب مبرح قصد منه الأهانة ليس أكثر .
ويا للعجب العجاب فقد كان من بين المعتدين عاهرة من نساء المتعة والرذيلة ، ولكن ما صدمني اكثر هو استسلام بعض ممن تعرضوا للضرب واستكانتهم ، وكان بالأمكان أن يكون الموت أشرف لهم مما ظهروا به من موقف سلبي بعدم الرد حتى لو كان ذلك ثمنه الموت .
اليوم ليس للبعث مكاناً بيننا ولا قيمة أو قدر يذكر ، أن لم يردوا الصاع الف صاع ، حفظاً لكرامتهم التي داستها عاهرة من نساء المتعه ، وحفظاً لماء وجه الأردنيين من أن يضربوا في وطنهم .
واليوم لا كرامة لأردني في وطنه ، أن لم يتخذ رئيس الوزراء ووزير خارجيته موقفاً صارماً مما جرى من آرذال السفارة العراقية وانجاسها ، ولا ننسى أن الراحل العظيم في يوم من الايام ومشعل رئيس المكتب السياسي لحماس في عمان ، قد هدد نتن هو نتياهو رئيس الوزراء الأسرائيلي بالقول ( السلام في كفة وحياة خالد مشعل في كفه ) .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع