أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تغليظ العقوبة على 4 أشخاص كرروا السرقة وزارة الأشغال تنهي أعمال الصيانة لجسر مشاة خرساني على طريق جرش السفير الأميركي: ندعم جعل الأردن أكثر جاذبية للمستثمرين الخرابشة: أسعار الكهرباء المصدرة للبنان تعتمد على النقط المناصير مستشارا في التربية والطويقات مديرا بالوكالة حزمة الإقراض الزراعي حققت 5000 فرصة عمل طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هل الحروب القادمة الكترونية

هل الحروب القادمة الكترونية

13-05-2013 12:17 AM

أصبح العالم يشهد في السنوات الاخيرة تطورات وتغيرات كثيرة وفي مجالات متعددة مرتبطة باستخدام التكنولوجية والثورة المعلوماتية الحديثة ، والتي ساهمت في احداث التغيير في الاستراتيجيات المتعلقة بالتعامل مع كثير من القضايا ، ومنها الحروب العسكرية والاقتصادية وغيرها بحيث هل ستقوم على ضوء هذا التطور حروباً الكترونية قادمة يمكن أن تقوم حروب جديدة لا تسفك فيها الدماء؟ةهل بمقدور شعب من الشعوب اليوم، وبعد أن أصبح ضمن منظومة القرية العالمية الصغيرة أن يجرد من سلاح المواصلات والاتصالات، ويصبح أعزل من السلاح؟ وهل سنسمع غداً عن بشر هلكوا بسبب الفقر الالكتروني أو من مجاعة المعرفة أو بسبب حرب الكترونية مدمرة اجتاحتهم وأفنتهم عن بكرة أبيهم؟ وكيف يمكن أن نفهم عبارات: دارت رحى المعركة أو انقشع غبارها أو حمى الوطيس؟ وهل يمكن أن نلغي بلداً من الخريطة الجغرافية الالكترونية، بحيث لا يتعرف عليها “Google Earth” أو لا يمكن النفاذ لها من خلال أدوات البحث أو الروابط، ولا يمكن أن تتواصل مع الآخرين الكترونياً، فتغدو في عزلة مظلمة لا تبصر أحداً، ولا يبصرها أحد؟
هل في الغد ستعد البلد المعزولة الكترونياً هي بمثابة الميت سريرياً أو الواقعة تحت نير الاحتلال وبراثن الاستعمار؟ ماذا سيفعل شعب إن استيقظ صباحاً ولم يجد بلده على الخريطة العالمية، لا ذكر لاسمها ولا لوجودها، وكيف ستكون نوعية المقاومة الوطنية؟ كيف ستتصرف حكومة أي بلد وجدت حالها، وحال بلدها في مواجهة مع قوات حلفاء يريدون إسقاطها الكترونياً، وطرح بديل لها أكثر ديمقراطية وأكثر تجاوباً مع معطيات العصر المتحضر؟
ما هي نوعية السلاح المستخدم الذي يمكن أن يحدث شيئاً من التوازن في المواجهة فيما لو تعرض أي بلد لاجتياح الكتروني غاشم؟ هل سيشهد العالم حرب عاصفة الصحراء إلكترونية أو أم المعارك الالكترونية أو أزمة كأزمة خليج الخنازير الكترونية؟ ما هو شكل جدار برلين الفاصل في حرب الدمار الالكترونية؟ كيف يمكن أن يتم الإنزال فيها أو عملية الابرار كما حدث في “D-Day” في نورماندي؟ كيف سيتم الاستسلام في حرب سلاحها الأثير؟ وكيف يمكن أن تدخل قوات الحلفاء المنتصرة أي بلد مهزوم؟ كيف هو شكل الطابور الخامس في الحرب الجديدة؟

كيف ستكون أوسمة الحرب الالكترونية، وهل ستعلق على الصدور أم سترسل إلى البريد الالكتروني الشخصي مباشرة؟ كيف يمكن أن يعامل أسرى هذه الحرب، وهل ستشملهم اتفاقية جنيف؟ هل يمكن أن تقام محاكم لمجرمي هذه الحرب، وتوجه لهم تهم بارتكاب إبادة جماعية أو تطهير عرقي؟ ما مدى جدية عمليات التفاوض للوقاية من حرب الكترونية محتملة؟

تلك بعض الأسئلة التي يمكن أن نفترضها اليوم في حرب الدمار الالكتروني القادمة، ولكنها واقعة لا محالة بكل افتراضاتها وأكثر في الغد المنظور!

bsakarneh@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع