أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
15300 قضية مخدرات بالأردن خلال عام 2021 العميد العوايشة: 43% من الجرائم المرتكبة في الأردن تقع على الأموال 9225 قضية إلكترونية بالأردن خلال عام 2021 فيروس كورونا: حزب العمال البريطاني يدعو إلى تطبيق تدابير الخطة “ب” في إنجلترا بدء العمل بالتوقيت الشتوي في 29 تشرين الأول الجاري 21 قضية منظورة بتزوير شهادات المطاعيم العوايشة: لا قتلة مأجورين في الأردن 17113 جريمة في الأردن منذ بداية العام بريطانيا تسجل 38 وفاة و36567 إصابة بكورونا العمري: الطفلة ليلان تعاني من تأخر في النمو الحركي خدمات جديدة على تطبيق سند ولي العهد: التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر التي لا تلقى الاهتمام المطلوب افتتاح فرع لجويل بإربد دون التزام بالتباعد الأردن يتجاوز 850 الف إصابة بكورونا مديرية الأمن العام تحتفل بذكرى المولد النبوي أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام حكومة النسور .. آيلة للسقوط ؟!

حكومة النسور .. آيلة للسقوط ؟!

21-04-2013 10:50 AM

إن المتابع للمشهد السياسي في الفترات الاخيرة والذي تكون من بعد اجراء الانتخابات النيابية ،والالية التي تشكلت بها الحكومة والمشاورات والمباحثات التي انبثقت عنها ، وبعد مارثون غير مسبوق بالسياسة الاردنية الحديثة عن اعادة تكليف الدكتور عبد الله النسور بتشكيل الحكومة مرة اخرى، بالاضافة الى المشاورات التي اجراءها دولة ابو زهير مع كافة التنظيمات السياسية ومكونات الحياة الديمقراطية الاردنية بكافة شرائحها والتكتلات النيابية ، وبعض التكتلات العشائرية ، وما رافقها من وعود بتنصيب الغالبية منهم ، ومع اعلان شكل الحكومة اصاب الغالبية منهم باحباط سياسي واجتماعي جعل الجميع ينتظر لحظة طلب الحكومة الحصول على الثقة ليبادر الى افشالها واسقاطها. 

وبالرغم من المهارات والقدرات التي يتمتع بها شخص الرئيس سواء بالذكاء الاجتماعي والدهاء والقدرة على اقناع الاخرين ، الا ان المتابع للاحداث يراه متمسمراً لوحده يتابع المشهد العام ، خاصة مع ظهور كولسات متعددة من اطياف المافيات والديناصورات السياسية ، والراغبة بالاطاحة به متذرعة بعدم تحقيق كافة الطلبات التي وعد بها اثناء المشاورات النيابية ، مما ساهم بتوجه بعضهم الى اعتماد سياسة الابتزاز السياسي لاعطاءه الثقة .

وما زاد المشهد تعقيداُ ان التاثيرات الخارجية لاطياف الحياة السياسية الاردنية ، بدأت تضغط بجميع مكوناتها من اجل اسقاط الحكومة لا لشي ، وانما من اجل تشكيل حالة نادرة بان مجلس النواب قد اسقط حكومة تحت قبة البرلمان ، بالاضافة الى ان ضعف اعضاء الفريق الوزاري وليس لديهم اي تاثيرات سياسية او عشائرية بالضغط على اعضاء مجلس النواب قد ساهم ايضاً في اضعاف حكومة النسور ذات الرجل الواحد الذي رغب شخص رئيسها بتكوينها بهذه الطريقة على مبدأ اللاعب الواحد الذي يجيد لعب كافة الادوار .

وبالتالي اصبح المشهد اكثر صعوبة وان الحكومة اصبحت آ يلة للسقوط ما بين نواب يرغبون فعلياً لاسقاط الحكومة للماخذ الكثيرة على شخص الرئيس واعضائها ،وبين اخرون ميالون لابتزاز الرئيس من اجل التوزير مستقبلاُ لشخوصهم او لمعارفهم واصدقائهم، بالاضافة الى هيمنة كثير من الشخصيات السياسية على الاحداث وتوجيهها نحو تعقيد وتازيم العلاقة ما بين النواب والحكومة.
والسؤال الذي يطرح ولنرى اجابته بالايام القادمة هل يستطيع دولة ابوزهير الخروج من عنق الزجاجة والفوز بثقة مجلس النواب لوحدة وبقدراته ،او انه سوف يضطر الاستعانة بصديق من اجل انقاذ الموقف ولملمة ما يمكن من الاصوات لاجتياز حاجز الثقة .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع