أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام فّزَعاً لإربدَ المنكوبة

فّزَعاً لإربدَ المنكوبة

09-04-2013 07:20 PM

فّزَعاً لإربدَ المنكوبة
عبدالناصر زياد هياجنه

===

أحزانٌ على هامشِ النوايا باعلانِ إربدَ منطقةً منكوبة،،،

لكِ أن تكوني كالصباحِ الأجملِ
أحلىْ البلادِ مفاتناً،،، فتدللي
لكِ أن تقولي: "أنَّ حُسنَكِ قاتلي
وأنَّكِ مهما تأمُري القلبَ يفعلِ"
في البُعدِ يا ستِّ البلادِ وتاجَها
صارَ القصيدُ عذابَ شوقِ مرسلِ
يا أُمنا الحسناءُ، يا وجعَ الهوى
كيفْ السبيلُ إلى لقاءٍ أطولِ
نكبوكِ يا ستِّ المدائنِ، حسبُهم
نكبوا الجميلَ، وكل حُسنٍ يقتلِ
نكبوكِ "إربدَ"، إنَّ نكبتَنا بهم
فهُمُ البلاءُ وكلُ داءٍ مُعضلِ
نكبوا البلادَ وأفسدوها كلَهَا
بئسَ الغباءُ بكلِ عقلٍ أخبلِ
نكبوا المواسمَ، والحقولَ وتاجروا
بترابِ إربدَ، والأعزِّ الأمثلِ
سرقوا من" الدحنونَ" بهجةَ عُمرهِ
باعوا الترابَ لكلِ سِقْطٍ هاملِ
باعوا الحضارةَ، مَنْ يبيعُ حضارةً؟
والبحرَ باعوا، فبئسَ، بئسَ المُبدلِ!
قومي من الأنقاضِ يا ستَّ الهوى
لمكانِ حُسنكِ في الثريا، فارحلي
بالعدلِ والتقوى ستعمُر أرضنُا
لا بالمفاسدِ والمسارِ الأخطلِ
الظلمُ يُردي يا عِبادُ فأصلحوا
وَعْدُ الألهِ، وفي كتابٍ منزلِ
إنَّ الذينَ طغوَا سَيبطُلُ سعيُهُم
ويُعذّبونَ من الأجلِّ الأعدلِ.

8/ نيسان/ 2013





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع