أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب الزعبي: وزير عين 100 شخص لنائب .. فيديو الاثنين : فرصة لزخات متفرقة من المطر على مناطق عشوائية الحكومة تعلن آلية دخول موحدة للخدمات الإلكترونية عن طريق الهوية المدنية باستخدام كلمة مرور واسم مستخدم .. تفاصيل فيديو - التعميم على 8 اشخاص اثر مشاجرة وسط البلد نتنياهو يؤكد بدء تحليق الطيران الإسرائيلي في أجواء السودان الجامعة الهاشمية تنعى الطالبة قمر الجعبة جدول مباريات دوري المحترفين وبطولة الكأس في قضية غريبة بالأردن .. تبرئة زوج إدعت زوجته تقبيله لإبنته 30 مرة “تفاصيل” بالأسماء .. إحالات على التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات بواسطة مادتي التنر والبنزين .. ثلاثيني يحرق مركبة مواطن قرب محكمة بداية الزرقاء العضايلة ردا على السفير العراقي: الحمد لله الأردن خالي من فيروس كورونا الغذاء و الدواء: فيديو وجود فئران في احد المطاعم ليس في الأردن الرزاز: الأردن يزخر بنماذج رائعة تتجاوز المحلية إلى مستوى الوطن العربي والعالم خبير إداري يقترح إعادة تنظيم دوام الموظفين للحد من الأزمة المرورية في الاردن الاجهزة الأمنية تلقي القبض على سارق 180 راس غنم في المفرق قرار قضائي يمنع البنوك من زيادة الفائدة إصابة عشريني بعيار ناري جراء مشاجرة مسلحة في الاغوار الشمالية الفرجات: أصحاب "شعبويات" يعارضون تعديلات قانون البترا بلدية اربد : لهذه الاسباب تم قص الاشجار في شارع الملك عبدالله الثاني الصفدي: ضم وادي الأردن وشمال البحر الميت يقوّض حل الدولتين
الصفحة الرئيسية مال و أعمال تعمير ترى فرصاً في تباطؤ سوق العقارات في المنطقة

تعمير ترى فرصاً في تباطؤ سوق العقارات في المنطقة

23-04-2010 11:41 AM

زاد الاردن الاخباري -

أعربت شركة تعمير الأردنية القابضة، التي عرضت مؤخراً أحدث مشاريعها العقارية في معرض سيتي سكيب دبي، عن اعتقادها بأن سوق العقارات في الأردن يوفر فرصاً جيدة وأنه استثمار آمن نسبياً بالمقارنة مع الأسواق الأخرى في الشرق الأوسط، التي شهدت عمليات شراء للمضاربة على نطاق واسع.
بحسب رامي عدوان، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون التسويق والمبيعات في شركة تعمير، فإن سوق العقارات في الأردن، وخلافاً لبلدان أخرى في الشرق الأوسط تعيش ازدهاراً اقتصادياً، قد شهد ركوداً خلال السنوات القليلة الماضية تبعاً لعدد من العوامل.

فقد انخفضت المعاملات العقارية بنسبة 20% في النصف الأول من هذا العام، في حين انخفض الإسكان بنسبة زادت على 30% في الأشهر الستة الأولى من عام 2008 مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وأشار عدوان إلى عدم إمكانية إلقاء اللوم على الأزمة المالية التي تجتاح الولايات المتحدة وأوروبا في حدوث تباطؤ في سوق العقارات في المملكة، مضيفاً "لقد عملنا على إحداث تباطؤ بأدواتنا الخاصة".


نقص الائتمان


ومن العوامل التي عملت على شل سوق العقارات في المملكة القيود التي وضعتها الحكومة على المبلغ الإجمالي الذي تستطيع البنوك تخصيصه للقروض العقارية، مما أدى إلى نقص في التمويل المتاح لمشتري التجزئة. وقال عدوان إن معظم البنوك في المملكة وصلت إلى حد الإقراض العقاري الأعلى المسموح لهم.

ويعتبر التضخم من الأسباب الأخرى لحدوث تباطؤ في قطاع العقارات، حيث ارتفع مستوى التضخم بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية.

وفي الوقت نفسه، انخفض مؤشر سوق عمان المالي بشكل حاد، كان أشده الانخفاض الذي تراوح بين 20%-30% خلال الأسابيع القليلة الماضية وحدها، وهو ما يعني انخفاض قدرة الأشخاص على الإنفاق.

ونتيجة لهذه العوامل، بات المستثمرون إما غير قادرين أو غير راغبين في الاستثمار في الأردن، واتجهوا بالتالي إلى التركيز على أسواق أخرى في المنطقة كبديل لهم.


المستقبل يبدو أكثر إشراقاً


مع ذلك، يعتقد عدوان بأن المستثمرين قد يشعرون بالقلق من استثمارات المضاربة في سوق العقارات في دولة الإمارات العربية المتحدة وأنهم قد ينظرون إلى الأردن كبديل أكثر استقراراً.

وقال: "عاد الاردنيون الذين لا ركزوا على استثمارات وتجارة المضاربة في سوق العقارات في دبي خلال العامين الماضيين للسؤال الآن عن سوق المملكة. ولم نشهد مثل هذا الأمر العام الماضي."

وأضاف عدوان "نعتقد أن هذه هي الفرصة التي نريد انتهازها حيث استثمر الناس بالمضاربات وحققوا أرباحاً، لكنهم يريدون الآن مأوى للأموال التي اكتسبوها من خلال الاستثمارات الآمنة والمنازل التي سيعيشون فيها".

ووفقاً لعدوان فإن الأردن يمثل عودة إلى الأساس، لأن سوق العقارات فيه يوفر استثمارات صلبة لا تتقلب أسعارها بشكل عشوائي، بل على العكس تنمو بوتيرة سنوية مطردة تتراوح بين 8%-15%. وعبر عن اعتقاده بأن يحتاج سوق العقارات الأردني إلى حوالي سنة من أجل البدء في النمو من جديد.


تباطؤ خطط التوسع


قد تضطر شركة تعمير، أكبر شركات التطوير العقاري في المملكة وسابع أكبر شركة مدرجة في البورصة الأردنية للحد من بعض خططها التوسعية بسبب مخاوف من عدم تمكنها من الحصول على التمويل اللازم لبعض مشاريعها بسبب الأزمة المالية العالمية.

وقد اختارت تعمير أن لا تسوق لأحد مشاريعها الفاخرة أثناء سيتي سكيب، وهو مانشن هيلز الذي يحتوي على فلل وشقق فاخرة على الساحل الجنوبي لمدينة العقبة وبكلفة تصل إلى 2.5 مليار دولار.

في المقابل، تعمل الشركة على التركيز على المشاريع التي توفر "قيمة جيدة" للمشترين، مثل مشروع أهل العزم في منطقة الجيزة القريبة من العاصمة الأردنية عمان، والذي تعمل شركة تعمير على تطويره بالتعاون مع مؤسسة الإسكان والتطوير الحضري الأردنية. وسيوفر المشروع فلل وشقق سكنية بأسعار تنافسية تلبي احتياجات الطبقتين المتوسطة ومنخفضة الدخل.

وعبرت تعمير عن رغبتها في التوسع خارج الأردن في المملكة العربية السعودية، حيث تعمل الشركة حالياً على وضع الصيغة النهائية لاتفاق مع مجموعة صافولا السعودية لتطوير قطعتي أرض في جدة والرياض تصل مساحتهما إلى سبعة ملايين متر مربع.

وقال عدوان إن شركة تعمير تعمل أيضاً على استكشاف الفرص المتاحة في ليبيا والجزائر وشمال العراق.

ame inf





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع