أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه طوقان: إنتاج الكهرباء وتحلية المياه من الطاقة النووية مطلع العقد المقبل الذنيبات: الجلوة العشائرية أشد من العبودية كريشان يوجه البلديات بتقسيط ديون المواطنين تفاصيل تورط محامي أردني بتزوير وكالة ارض الاستهلاكية المدنية تفتح أبوابها الجمعة ديون الفيصلي مليون و300 ألف دينار الجزيرة يستغرب قرار التحقيق مع لاعبيه ترقيات أكاديمية في جامعة اليرموك -أسماء عطاء لصيانة السكن الوظيفي لرئيس الوزراء أسعار الذهب في الأردن ليوم الخميس حقيقة قيام يهود بالطواف في الحرم المكي (mbc)تغلق مكاتبها في لبنان نهائيا روسيا تحظر استيراد منتجات تركية الأمير علي يتناول الفلافل مع مذيع الـCNN القوات المسلحة تطلق موقعها الإلكتروني الجديد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ابتعدي ايتها النقابات عن مطالب المعلمين لكي لا...

ابتعدي ايتها النقابات عن مطالب المعلمين لكي لا تفسديها

22-04-2010 09:42 PM

* احمد خليل القرعان
نحن معشر المعلمين ابناء رسالة سامية تختلف عن كل رسائل العاملين في الوطن, فعلى اكتافنا يقع العبئ الاكبر في بناء الرجال الذين يمثلون اولى لبنات الوطن , فلا نريد ان نستيقظ لنجد انفسنا كمعلمين محاصرين بلغة كاذبة وفاسدة , تخدم مصالح النقابات المهنية السياسية والشخصية .
فقضيتنا ونحن في بدايات رحلة البحث عن نقابة او اتحاد يرعى مهنتنا قضية مهنية تربوية بحتة وخالصة من الالف الى الياء ,لانريد لها ان تدخل باب التسييس , ليس لاننا نخاف السياسة ونخشى اهلها, بل لاننا معلمون اصحاب رسالة عظيمة نريد ان نسير بابناء الوطن نحو مرابع العلم , وعليه فاننا نقف وسنقف بحزم في وجه اي نقابة مهنية او حزب او جهة سياسية لها اجندة خارجية مشكوك في ولائها للوطن , ان تطالب بحقوقنا كمعلمين, وهو ما يرفضه معلموا الوطن اجمعين.
وليعلم الجميع وبالذات من يريد ارسال قضيتنا وجرها الى بحر السياسة لتعطيل مسيرها ولخنق مولودها , بأننا معشر المعلمين قلناها بالامس وسنبقى نرددها في وجه كل من يريد استغلال قضيتنا, بأن ساحتنا ليست مسرحا لالتقاط الانفاس لمواصلة الحرب بالوكالة مع الوطن او الحكومة او اي جهة خارجية, فلا نريد لاحد تصفية خلافاته على ظهور المعلمين, ولا نريد كذلك لاحد ان يزجنا في اتون صراعات ليس للمعلمين من ورائها لا مكسب ولا منفع.
فالمعلمون كانوا ولا زالوا جنود الوطن الخيرين , عليهم الوطن يعتمد وبهم يسير , لذا فاننا نهيب باخوتنا المعلمين الذين سيجتمعون يوم السبت في كرك التاريخ ,كرك الاصالة, كرك الرجال, كرك الاردن كلها, الابتعاد عن زج قضيتنا بالسياسة, وعدم إلباسها ثوب اي حزب او عباءة نقابة, فنحن ابناء مهنة لا علاقة لنا بالسياسة, لاننا نؤمن ايمانا راسخا بان علينا إبعاد طلبتنا عن ساحات السياسة وما تحتويه من قذارة, والتي لطالما ابعدت المهنيين عن مهنتهم وسارت بنقاباتهم نحو السياسة .
فالمعلمون رغم ما بهم من بؤس مادي ومعنوي, ورغم تجني المجتمع عليهم, فانهم يضحكون اذا ضحك الوطن وقائده, ويبكون اذا ادمعت عيونهما, لذا فانهم يبتعدون عن المطامع عاليها وواطيها, وليس في قاموسهم التقرب من سفاسف الامور ومحاقرها, لايمانهم المطلق بانها مُذلة للرقاب, ُمفسدة للرسالة العظيمة التي يضطلعون بها.
نقول للنقابات المهنية مجتمعة وخاصة نقابة المهندسين منها , اننا معشر المعلمين لم نكن ولن نكون يوما تسالي لغيرنا, نتحرك بالريموت كونترول, بل نحن من يقودكم ويقود المجتمع ونرفض ان ُنقاد ان ُنساق من قبل ايا كان, وهذه رسالة لكل النقابات التي تباكت على مطالبنا من اللحظة الاولى, فأسرعت في اعلان الجهاد لتحقيقها , وكأننا ارامل وسط الرجال.
فاذا كان غيرنا بنقابته ُمستِهلك وُمستهَلك, فاننا معشر المعلمين نرفض ان نكون يوما إلا منتجين للوطن ,لا تحركنا الاموال ولا تغرينا السياسة تحت ذرائع التطور والتحسين, نثبّت في غيرنا الفكر الوطني ونؤسس له في ذاكرة الشرفاء.
فقاموس المعلمين ليس به الاصطفاف في خندق اي نقابة او حزب لمواجهة الحكومة او من يمثلها, حادينا في ذلك شعارنا الخالد, شعار كل اردني حر وشريف يغار على اردنه كغيرته على عرضه ( الله ,الوطن, الملك) ,فمن احبهما نحبه ,ومن شرّق او غرّب عنهما ,فاننا سنقف في وجهه بما منحنا الله سبحانه وتعالى من نعمة سلاح الفكر وما ادراكم ما سلاح الفكر.
وبمناسبة زيارة القائد لجنوب العز جنوب الرجال نجدها فرصة تاريخية لنعاهده بعد الله سبحانه وتعالى ان نبقى معشر المعلمين جنده الاوفياء , ونقول له بأن عهد الاضراب قد ولى الى غير رجعة احتراما له وتقديرا لجهده وكده وتعبه في سبيل الوطن الحبيب , ولمحافظتنا على امننا الداخلي والوطني ولمصلحة ابنائنا الطلبة , وان تكون مطالبنا سلمية , ومن هنا فاننا نطالب الحكومة بتشكيل نقابة لنا وان تعذر الامر دستوريا فاننا نكتفي بتشكيل اتحاد لنا تكون فيه العضوية الزامية , ليضمن حقوق المعلمين بغض النظر عن مسماهم الوظيفي, ونطالب حكومتنا كذلك بمنح المعلمين قرض الاسكان وهم على رؤوس اعمالهم , بالاضافة الى رفع زياداتهم السنوية كأن تكون 15 دينار للخاصة و10 دينار للاولى و5 دنانير للثالثة, ومنح ابناء المعلمين مكرمة جامعية تكون نفقة الدراسة بها على حساب الحكومة.
وهنا لابد لنا من الاشارة الى عدم الانتباه لبعض النقابات والمغرضين من الذين يطالبون مساواة العسكري بالمعلم في كل شيء , مذكرا اخوتي المعلمين بأن وظيفة واحدة للجندي في ايام اربعينية الشتاء , ونحن نتلحف المدافئ والحرامات, لا يمكن مقارنتها باي امر مهما كان, فنقول للنقابات التي تريد مقارنتنا بالجيش بحجة انه لم يعد هناك معارك , بان الجيش لم يوجد ليحارب مرة واحدة فقط.
فمن يتحدث عن حقوق منقوصة للمعلمين, فاننا نقول له باننا نعرف بان هناك نقص في حياتنا الوظيفية ,ولكننا رغم ذلك نقف خجلا كمعلمين من القائد وام ولي عهده الامين, حين طلبا منا بلغة الكبار ان نعتبرهما مُعلِمَين , ابعد ذلك اخي المعلم تبتغي فخرا.
وقفة للتأمل\" نحن ابناء الذين هبت جيادهم** على كسرى بريح صرصر\".

Quraan1964@yahoo.com
* عضو اتحاد الكتاب والادباء الاردنيين





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع