أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخرابشة: معاك ياريس…!! بدء تطبيق اجراءات احترازية وفرض غرامات على الافراد والمؤسسات غير الملتزمة بأمر الدفاع 32 طقس لاهب في الأغوار والعقبة الخميس تضاعف مستوردات الأردن من الذهب 3 مرات الصحة تعلن اسماء المراكز التي تتوفر بها الجرعة الاولى والثانية والمعززة من لقاح كورونا الخميس العدوان: لن اعتذر للحكومة وعلى الخصاونة الاعتذار للنواب – فيديو أردوغان ينشر صور أعلام الدول التي قدمت العون بإخماد حرائق تركيا ولي العهد: "أحلى صباح مع سيدي حسن" الفاعوري: مقاضاة وزير الأوقاف لمنتقديه تتجاوز طروحات الملك بعد مناورات الرفاعي .. هل يلعب الخصاونة ورقة التعديل النائب سميرات يعرض اجازة طبية ويتعهد بالغاء رفع المحروقات منح عمال الوطن استراحة لتلافي حرارة الشمس شكاوى المياه هذا العام أقل من العامين السابقين أمن الدولة تمهل المدعي العام لتقديم مرافعته بقضية عوني مطيع بالتفاصيل .. لهذا السبب تدخلت وزارة الداخلية ووزيرها لدحض اوهام اصحاب المزارع والشاليهات النائب عماد العدوان : لن اعتذر للخصاونة .. والاعتذار سيكون لمجلس النواب محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن

المال والاعلام

03-02-2013 11:31 AM

أستخدام المال والإعلام في الأنتخابات البرلمانية أو الرئاسية في العالم امر شائع ويلعبان دوراً مهماً في كسب المؤيديين .

نحن نتحدث عن الدول الديمقراطية التي تخوض الأحزاب المعركة الأنتخابية .

المال يأتي للأحزاب عن طريق التبرعات وعن طريق الأعضاء المسجلين في الحزب يُصرف المال لتغطية الحملة الأنتخابية والإعلام له الدور الأول والأساسي لكي يتعرف الناخب على المرشحين وبرامجهم فالبرنامج هو الذي يتحكم في الحملة الأنتخابية والناخب حسب مصلحته الذاتية يدعم هذا البرنامج أو ذاك فالناخب الذي ينتمي إلى حزب اليمين أو أئتلاف أحزاب اليمين ينظر الى البرنامج نظرة تختلف عن الناخب الذي ينتمي الى حزب الوسط أو أئتلاف أحزاب الوسط كما هو الناخب الذي ينتمي الى حزب اليسار أو أئتلاف أحزاب اليسار .

صحيح أن القائمين على تلك الأحزاب يقومون بجولات أنتخابية في الأقاليم ويلتقون بالناخبين وقوى المجتمع المحلي لكن التواصل الأوسع والأشمل يأتي عن طريق وسائل الإعلام وأهمها التلفزيون الرسمي لتلك الدول أو محطات التلفزيون الخاصة والمال لا يستخدم لشراء الذمم فهذا أمر لا مكان له عند الناخب لأن الناس ملتزمة بأحزابها ولأن الوعي الفكري والسياسي والثقافي عند تلك الشعوب قد وصل الى مرحلة لا يمكن أن يستخدم المال السياسي لشراء الذمم بسبب تحقيق الحد الأدنى من العدالة الأجتماعية وإذا ما أسقطنا هذا الأمر على المجتمعات النامية سياسياً وأقتصادياً وأجتماعياً تكون النتائج عكسية تماماً فنحن اولاً لم نصل بعد الى التقدم الفكري سياسياً فمجتمعاتنا لا زالت عشائرية وجهوية والنسبة العالية لا تنتمي الى الأحزاب وبالتالي قانون الأنتخاب يأتي منسجماً لهذا الواقع فالمعركة الأنتخابية لا تأتي عن طريق الأحزاب والبرامج تأتي عن طريق مرشحين يخوضون المعركة الأنتخابية بلا برامج حقيقية بل عن طريق شعارات عامة ويعتمدون الدعم العشائري والجهوي والمناطقي والنتيجة تأتي بمجالس نيابية خالية من البرامج الأقتصادية والأجتماعية والسياسية وهنا تأتي خطورة المال السياسي والإعلامي من حيث أستخدام المال لشراء الذمم خاصة في ظروف أقتصادية صعبة يُستغل فيها الفقر والبطالة أستغلالاً بشعاً وينجح نواب عن طريق شراء الذمم كذلك يستخدم المال الأنتخابي عن طريق الإعلام المرئي والمقروء بطريقة بشعة أيظاً وهنا يظهر العجز عند المرشحين الغير القادرين مالياً على مجازاة القادرين فتغيب العدالة في الحملة الأنتخابية .

أستطاع المال السياسي أو الأنتخابي أن يظهر في الأنتخابات الأخيرة وأوصل عدداً من النواب الى قبة البرلمان كما أن الإعلام كان له دور في إيصال نواب الى القبة فهناك مثلاً من نجح لنه يملك محطة تلفزيونية خاصة أستطاع أن يستخدمها بذكاء في السنوات الماضية عن طريق البرامج الحوارية أستطاع كسب مؤدين على مستوى الوطن خاصة بين الشباب في حين غالبية المرشحين لا يملكون هذه الوسائل الإعلامية الهامة .

أستخدام المال والإعلام في الدول المتقدمة يختلف عن أستخدام المال والإعلام في مجتمعات نامية لم تصل بعد الى مستوى متقدم فكرياً وسياسياً وثقافياً وأقتصادياً وأجتماعياً وبالتالي سنخوض الأنتخابات البرلمانية بعيداً عن قواعد اللعبة الديمقراطية لأننا في الأساس نفتقر الى تلك القواعد !! .

نحن بحاجة الى وقت طويل والى تغييرات أساسية في المجتمع تشريعاً وثقافة لكي نصل الى مرحلة شبيهة للدول والمجتمعات التي سبقتنا سياسياً وثقافياً .






تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع